رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

احتشدت في ملعب عبد الله واد

جماهير السنغال تشعل الأجواء قبل مباراة الاياب فى تصفيات كأس العالم

جماهير السنغال تشعل
جماهير السنغال تشعل الأجواء قبل لقاء مصر والسنغال

حرصت جماهير السنغال، علي إشعال الأجواء قبل لقاء مصر والسنغال، فى تصفيات كأس العالم القادمة قطر  2022.

ويستضيف منتخب السنغال، نظيره المصري، اليوم الثلاثاء، في تمام السابعة مساءً بتوقيت مصر، بإياب المرحلة النهائية من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2022.

ونشرت قناة "أون تايم سبورتس" الناقلة للمباراة، فيديو يوضح احتشاد الجماهير السنغالية في ملعب اللقاء، لمؤازرة منتخب بلادهم من المدرجات.

وحرصت جماهير السنغال،  خلال الأيام الماضية على حجز أماكنها في المدرجات ونفذت حصتها بالكامل من تذاكر اللقاء، وذلك لعدم منتخبها في المباراة المرتقبة التي ينافس فيها أسود السنغال،  المنتخب المصري الوطني على بطاقة التأهل لمونديال 2022.

وتعتبر مباراة مصر ضد أسود السنغال،  هي أول مباراة تقام على ملعب عبدالله واد بعد افتتاحه رسميًا في شهر فبراير الماضي.

يذكر أن منتخب مصر الوطني نجح في تحقيق الفوز خلال مباراة الذهاب التي أقيمت على إستاد القاهرة الدولي يوم الجمعة الماضي، بنتيجة بهدف نظيف، ويسعى الفراعنة لتحقيق نتيجة إيجابية في مباراة اليوم أمام السنغال من أجل حسم تأهله لكأس العالم للمرة الرابعة في تاريخه والثانية على التوالي.

 

 

 

مصر والسنغال فى تصفيات كأس العالم القادمة فى قطر 

 

ساعات قليلة تفصلنا عن موعد مباراة منتخب مصر والسنغال، في إياب الجولة النهائية من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2022 في قطر، المقرر إقامته فى الساعة السابعة مساء اليوم.

وتنطلق مباراة مصر والسنغال، في تمام الساعة السابعة مساء اليوم الثلاثاء بتوقيت مصر، على ملعب عبدالله واد بالعاصمة السنغالية "داكار"، الذي يسع لحضور 50 ألف متفرج.

ويعتبر لقاء مصر والسنغال، هو اللقاء الرسمي الأول الذي يقام على ملعب عبدالله واد، فى السنغال الذي تم أفتتاحه في شهر فبراير الماضي.

وكان لقاء الذهاب بين مصر والسنغال،  الذي أقيم على ستاد القاهرة الدولي يوم الجمعة الماضي، انتهى لصالح مصر بهدف دون رد، أحرزه مدافع السنغال أليو سيس بالخطأ في مرماه، عقب تسديدة من محمد صلاح نجم نادي ليفربول الإنجليزي.

ووصلت بعثة منتخب مصر إلى داكار في الساعات الأولى من صباح أمس الإثنين، بعد رحلة استغرقت حوالي 8 ساعات على متن طائرة خاصة، ويرافق بعثة الفراعنة جمال علام رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، وكافة أعضاء مجلس الإدارة، بهدف دعم ومؤازرة اللاعبين لتحقيق في تحقيق حلم بلوغ المونديال.

وفي حال فوز منتخب مصر في لقاء اليوم بأي نتيجة أو التعادل بأي نتيجة أو الخسارة بفارق هدف واحد باستثناء نتيجة 1-0، سيحقق الفراعنة حلم الملايين بالصعود إلى المونديال للمرة الثانية على التوالي، والرابعة في تاريخه بعدما شارك من قبل في نسخ 34 و90 و2018،

وعن فرص المنتخب السنغالي، فأسود التيرانجا أمامهم خيار واحد فقط وهو تحقيق الفوز بفارق هدفين أو أكثر لحسم التأهل.

ويغيب عن صفوف منتخب مصر في لقاء السنغال اليوم الثلاثاء، ثنائي خط الدفاع الذي شارك بشكل أساسي في لقاء الذهاب محمود حمدي "الونش" ومحمد عبدالمنعم، يأتي غياب الونش بسبب الإيقاف بينما تعرض الآخر للإصابة في اللقاء الماضي بكسر في الأنف، خضع على إثرها لعملية جراحية فورية.

واستدعى كارلوس كيروش المدير الفني لمنتخب مصر، الثنائي رامي ربيعة مدافع الأهلي، وعلي جبر مدافع بيراميدز من أجل تدعيم خط دفاع المنتخب أمام السنغال، لينضم الثنائي إلى جانب ثنائي خط الدفاع المتواجد حاليًا في القائمة ياسر إبراهيم وأيمن أشرف.

ويسعى كيروش لتحقيق إنجاز شخصي بالمشاركة في المونديال للمرة الخامسة في مسيرته التدريبية، وذلك بعدما قاد من قبل منتخب إيران لبلوغ كأس العالم مرتين، وكذلك منتخبي البرتغال وجنوب إفريقيا.

ويعتمد منتخب مصر الوطني على قوة وصلابة دفاعاته وحارس مرماه محمد الشناوي، ونجح الفراعنة في الحفاظ على شباكهم نظيفة خلال آخر مواجهتين أمام السنغال سواء الأولى التي أقيمت في شهر فبراير الماضي باللقاء النهائي من بطولة كأس الأمم الإفريقية، أو مباراة ذهاب المرحلة النهائية من التصفيات الإفريقية التي أقيمت يوم الجمعة الماضي بالقاهرة.


واستقر البرتغالي كيروش بشكل كبير على العناصر التي سيدفع بها في التشكيل الأساسي لمنتخب مصر في مباراة السنغال اليوم الثلاثاء، إذ سيتواجد كلًا من محمد الشناوي في حراسة المرمى، وعمر جابر وياسر إبراهيم وأحمد فتوح في الدفاع، مع وجود مفاضلة بين الثنائي علي جبر وأيمن أشرف لإكمال الخط الخلفي، بينما سيستمر محمد النني وحمدي فتحي وعمرو السولية في خط الوسط، بالإضافة إلى محمد صلاح ومحمود تريزيجيه في الهجوم، مع الدفع بعمر مرموش في التشكيل الأساسي بدلًا من مصطفى محمد الذي بدأ اللقاء الماضي، وذلك حسب المعلومات الواردة من الصحفيين المتواجدين مع بعثة منتخب مصر في السنغال.