رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

تعرف على تأثير إهمال تنظيف صحة الفم على الجسم..

100 نصيحة للحفاظ على الأسنان.. وأضرار يسببها فقد الأسنان

الدكتور رواد أبوصالح
الدكتور رواد أبوصالح إخصائي طب الفم والأسنان

أكد الدكتور رواد أبو صالح إخصائي طب الفم والأسنان، أن هناك العديد من المشكلات التي يمكن أن تصيب الأسنان جراء إهمال الأسنان، وعدم المحافظة عليها،ومن أجل ذلك يستعد “أبو صالح”؛ لتجهيز كتاب يعرض من خلاله أهم النصائح للحفاظ على الأسنان.

وأكد “أبو صالح” أن فقدان الأسنان وعدم علاجها ينتج عنه مخاطر لا حصر لها؛ حيث يؤثر على الكلام، وشكل الوجه، وأيضًا على تناول الطعام.

 
وينصح -رواد أبو صالح- بضرورة علاج الأسنان فور وقوعها؛ حتى يتفادى المريض حدوث الإصابة بالأمراض الخاصة بالأسنان،أبرزها الحفاظ على صحة الأسنان، واستبدال الأسنان المفقودة بأخرى ثابتة أو متحركة، أو بالزراعة بشكل فوري؛ كي لا تحدث مشكلات في اللثة، أو عظام الفك أو الأسنان الأخرى.

وحذر الدكتور رواد أبوصالح، من إهمال الأسنان المفقودة؛ لأن تركها لفترات طويلة قد تؤدي لتآكل في عظام الفك، وميل في الأسنان والضروس، لهذا لا يوجد علاج للأسنان المفقودة غير التركيب بصورة سريعة دون الانتظار لفترات طويلة.


تأثير إهمال تنظيف صحة الفم على الجسم

يشير -أبوصالح- إلى أن إهمال نظافة الفم والأسنان يشكل تهديدا صحيا،يتمثل في تعرض الإنسان للإصابة بمشاكل صحية قد تمتد إلى ما بعد ألم الأسنان أو تجاويفها، وتشمل: 
1-مرض القلب: 
أشارت الدراسات الحديثة أن أولئك الذين يهتمون بتنظيف أسنانهم بما لا يقل عن "3" مرات يوميا، كانوا أقل احتمالا للتعرض إلى الرجفان الأذيني، وفشل القلب.

كما أن عددا أكبر من الأسنان المفقودة يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب مثل "الرجفان الأذيني"،وقد تظهر تلك المضاعفات عن إهمال تنظيف الأسنان لفترات طويلة،حيث تبدأ صحة الجسم من الأسنان. 

2-احتمالية الإصابة بالخرف:

ويؤكد "أبو صالح" أن هناك علاقة بين وجود صلة محتملة بين أمراض الأسنان الالتهابية مثل التهاب اللثة، والتهاب الدماغ الذي يمكن أن يؤدي إلى حالات مثل "الخرف"، كما أن تسوس الاسنان يمكن أن يزيد من خطر إصابة الشخص بالخرف. 
3-التهاب اللثة: 

وأوضح، أن إهمال تنظيف الأسنان قد يتسبب في إضعاف اللثة، والتهابها، وتهيجها، وهو نوع من أنواع أمراض اللثة يحدث بفعل البكتيريا الموجودة في البلاك، وعليه تصبح اللثة منتفخة، وأكثر عرضة للنزيف.