ads
ads

علماء: صحة المرأة في خطر بسبب هذا النظام الغذائي الشهير

صحة المرأة
صحة المرأة
ads


قال البروفيسور إيان جيفنز، مدير معهد الغذاء والتغذية والصحة في جامعة ريدينغ إن صحة المرأة النباتية اللائي يستهلكن القليل من اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان أو لا يتناولنها معرضات لخطر الإصابة بنقص الفيتامينات الذي قد يؤدي إلى مشاكل صحية في وقت لاحق من الحياة.

وقال جيفنز، ​​إن نصف الشابات اللائي تتراوح أعمارهن بين 11 و 18 عامًا يستهلكن أقل من الحد الأدنى الموصى به من الحديد والمغنيسيوم.

وأضاف أن ربع النساء من هذه الفئة العمرية في بريطانيا يستهلكن القليل من اليود والكالسيوم والزنك، كما حذر البروفيسور جيفنز من أن الشابات أكثر عرضة للإصابة بنقص التغذية من الرجال، والذي يمكن أن يكون لأن النساء "أكثر حساسية للرسائل التي يتم نشرها حول مدى ضرر" اللحوم ومنتجات الألبان بالبيئة.

خلال الإحاطة بشأن المصادر البديلة للبروتين، قال البروفيسور جيفين إنه في حين أن هناك أسبابًا بيئية جيدة لتقليل تناول اللحوم، فإن الانتقال نحو نظام غذائي نباتي يجب أن يتم "ببعض الحذر".

وأضاف: "سنوات المراهقة حاسمة للغاية لنمو العظام. إذا كنت لا تفهمها بالشكل الصحيح ، فستكون لها أهمية كبيرة فيما يتعلق بصحة العظام لدى كبار السن ، مما يزيد من مخاطر الكسور التي تتعرض لها النساء".

والنظام الغذائي النباتي هو النظام الغذائي الخالي من اللحوم الأكثر شيوعًا ، حيث يتبناه حوالي 3.3 مليون بريطاني.

وقال البروفيسور جيفنز إنه يجب توفير مقارنات أوسع بين فوائد اللحوم والمنتجات النباتية، لإظهار ما إذا كانت بدائل اللحوم والألبان توفر نفس الكمية من العناصر الغذائية مثل نظيراتها الحيوانية.

وقالت آنا مابسون إن الفتيات المراهقات يحتاجن بشكل خاص إلى مستويات عالية من الحديد والكالسيوم في وجباتهن الغذائية، وإذا كان لديهم نقص في هذه العناصر الغذائية، فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل مثل فقر الدم وهشاشة العظام عندما يكبرون.

في حين أنه من الممكن تناول نظام غذائي نباتي متوازن، إلا أنه يتطلب الكثير من التخطيط، وفهم العناصر الغذائية التي تفتقر إليها المصادر النباتية، والمُكملات اللازمة لتعويضها.