رئيس التحرير
خالد مهران

مطالب بتشكيل لجنة لإدارة ملف المتعثرين بمختلف القطاعات الاقتصادية

داكر عبد اللاه
داكر عبد اللاه


أشاد المهندس داكر عبد اللاه عضو شعبة الاستثمار العقاري باتحاد الغرف التجارية نائب رئيس الاتحاد العربي لتنمية المجتمعات العمرانية، بإجراءات البنك المركزي الأخيرة المتعلقة بمساندة الشركات الصغيرة المتوسطة في ظل أزمة جائحة كورونا، وما ترتب عليها من مشكلات ادت الى توقف بعض الشركات عن نشاطها ووصل ببعض الشركات الى مرحلة التعثر وعدم الوفاء بالتزاماتها تجاه البنوك والعملاء معا .

وقال المهندس عبد اللاه، في تصريحات له اليوم قرارات البنك المركزي، تشمل مد الفترة التي يتم على أساسها تصنيف العميل متعثراً من قبل البنوك، بالإضافة إلي ضرورة قيام البنوك بإعادة هيكلة التسهيلات الائتمانية للعملاء المتعثرين، وفقا لتدفقاتهم النقدية وقدراتهم على السداد مع طرح البدائل التي من شأنها مساندتهم، بما يتضمن زيادة مدة التسهيلات وإعادة هيكلة الأقساط المستحقة ومنحهم فترات السماح المناسبة.

وأكد عبد اللاه، أن هذه القرارات تعيد العديد من الصناعات الصغيرة والمتوسطة إلى عجلة الإنتاج من جديد، مؤكدا أن هذه الصناعات الصغيرة والمتوسطة تمثل ركيزة أساسية ومغذية للصناعات الكبرى، وتوفر فرص عمل كبيرة وتحد من عمليات الاستيراد وتوفر العملة الصعبة .

ودعا إلى ضرورة تشكيل لجنة للمتعثرين تدير هذا الملف الكبير من خلال الوزارات المعنية، مثل وزارة الصناعة والتجارة الإسكان الزراعة والسياحة على أن تضم في عضويتها ممثلين من البنوك ومجتمعات الأعمال مثل اتحاد الصناعات واتحاد الغرف التجارية واتحاد مقاولي التشييد والبناء تكون مسئوليتها العمل على حل مشاكل المتعثرين ووضع البدائل والسبل لإقالة هذه الأنشطة من عثرتها .

وأشار داكر، إلى أهمية التوسع في إنشاء المجمعات الصناعية بمختلف محافظات مصر وإعداد الدراسات العلمية من خلال بيوت خبرة معتمدة لعمليات تسويق المنتجات ونفاذها إلى الأسواق الخارجية .

وأوضح عبد اللاه، أن هناك العديد من التحديات التي تواجه المصنعين بالمناطق الصناعية، وهي ندرة الأراضي الصناعية المرفقة التي يحتاجها المصنعون لإحداث توسعات لمنشآتهم، مؤكدا ان هناك مشكلة مزمنة تحتاج إلى علاج سريع فرغم جهود وزارة الصناعة وهيئة التنمية الصناعية إلى حلها إلا أنها مازالت مستمرة وهي تسقيع الأراضي الصناعية وعدم استغلالها، رغم ان هناك مصانع تحتاج إلى أراض للتوسع ولا تجدها .