ads
ads

"حضور وانصراف" تغوص في النفس البشرية للإنسان

الزميل جمال عبد المجيد
الزميل جمال عبد المجيد
ads


يعتزم الزميل جمال عبد المجيد، إصدار أولى مجموعته القصصية الجديدة "حضور وانصراف"، وهى المجموعة التي كتبها المؤلف منذ عشرين عامًا؛ لكنها لم تظهر للنور آنذاك بسبب انشغال مؤلفها في العمل الصحفي.

والمجموعة القصصية عبارة عن "6" قصص متفرقة تغوص في واقع المجتمع المصري، وتبحث في إنسانية المواطن المصري الذي حفر الزمن تضاريسه في وجهه.

وقال المؤلف: كنت قد شرعت في كتابة هذه المجموعة القصصية منذ عشرين عامًا، ولم أدفع بها للمطبعة لعدة أسباب؛ أهمها انشغالي الشديد في هذا الوقت لكوني كنت في السنة الرابعة في الكلية، وليس لدى مصدر رزق ثابت يكفيني لطبع تلك المجموعة الوليدة التي كتبتها من واقع الحياة.

وأضاف: ورغم بحبوحة من العيش أحياها الأن بفضل من الله ونعمة؛ إلا أن الصحافة شغلتني بقرطيها الذهبي، وصرت أشد انشغالا أكثر من ذي قبل، ورغم ذلك لم أكن أفكر في طباعة وليدتي البِكر بسبب استحواذ المؤلفات الأخرى على وقتي كله ولم تترك لي وقتا اقتنصه.

وأشار عبد المجيد إلى أن وقته سمح لتلك المجموعة القصصية الأدبية التي يتمنى من الله أن تنال إعجاب القارئ بعد تنقيحها؛ لتصبح بين يدى القراء الأعزاء

واختتم المؤلف قوله: إن الكاتب والأديب زينهم البدوي الأمين العام لاتحاد كتاب مصر هو من له الفضل في حث المؤلف على إخراج تلك المجموعة للنور، وذلك من خلال تشجيعه الدائم بأن يهتم المؤلف باللغة الأدبية والجانب الأدبي خاصة بعد التحاقه الرسمي باتحاد الكتاب، وهو ما جعل المؤلف ينظر إلى أعماله الأدبية نظرة رفق وحنو وإنصاف.
حضور وانصراف تغوص