ads
ads

الطريقة الصحيحة لقراءة سورة يس لقضاء الحوائج

النبأ

تلقت دار الإفتاء المصرية سؤالاً يقول صاحبه: "ما الطريقة الصحيحة لقراءة سورة يس لقضاء الحوائج وما أفضل وقت لقراءتها؟”.

 

وأجاب الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية عن السؤال قائلًا: إنه قد ورد في الحديث عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: “يس لما قرأت له”.

 

وأضاف أمين الفتوى، أنه يمكن للإنسان يقرأها القراءة العادية من أولها لآخرها بنيته، والانتهاء من قراءتها يدعو الله بما يشاء.وأوضح أمين الفتوى أنه يمكن أن يقرأها الشخص فى أى وقت، وهناك أوقات فاضلة مثل الثلث الأخير من الليل فهو وقت مرجو قبول الدعاء فيه إن شاء الله.