ads
ads

الدالى يوضح مضاعفات أمراض الأوعية الدموية الطرفية

النبأ
أسماء العربي
ads


أوضح الدكتور وليد الدالي، أستاذ جراحات الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى بجامعة القاهرة، أن أمراض الأوعية الدموية في القدم هو اضطراب بالدورة الدموية، التي تسبب ضيق بالشرايين في الأطراف؛ حيث تصبح الأوعية الدموية ضيقة، ويتقلص تدفق الدم بها، ويكون عادة بسبب تصلب الشرايين، حيث تتراكم لويحات دهنية في الشريان، وتحد من تدفق الدم والأكسجين إلى الأعضاء والأطراف.


وقال الدالي قد تتطور الجلطات وتمنع الشريان تماما من تدفق الدم، وهذا يمكن أن يؤدي إلى الألم والتعب بالساق، وخصوصا أثناء ممارسة الرياضة، أو يتطور المرض إلى تلف الطرف وفقدان الأصابع، أو الطرف كله إذا تركت دون علاج.


وأضاف الدالي أن الأهداف الرئيسية لعلاج انسداد الأوعية الدموية في القدم هو وقف المرض من التقدم، وإدارة الألم والأعراض حتى لا تكون نشطة، والتقليل من خطر حدوث مضاعفات خطيرة، والخط الأول في علاج انسداد الأوعية الدموية في القدم هو تعديلات نمط الحياة، وذلك يتضمن المشي المنتظم، والإقلاع عن التدخين، واتباع نظام غذائي متوازن، وفقدان الوزن.


وتابع الدالي أن جراحة قسطرة الأوعية الدموية هو إجراء يتم من خلال بنج موضعي؛ حيث يتم إدخال أنبوبة رقيقة في شريان في الفخذ أو الذراع، ومن خلالها يتم تصوير منطقة الضيق ثم توسيعها ببالونه، وفي بعض الأحيان تركيب دعامة ضمانا أن يبقى الشريان مفتوحا.


وأشار الدالي أن أهم مميزاتها أنها لا تتطلب التخدير العام عادة؛ حيث يتم إعطاء مخدر موضعي في منطقة إدخال القسطرة، ومهدئ خفيف فهي تناسب المرضى الغير لائقين للتخدير العام كمرضى القلب، ومضاعفاتها أقل من الجراحة، و لا يوجد جرح، والعودة إلى المنزل بعد "24" ساعة، والقدرة على العودة إلى الأنشطة العادية في غضون بضعة أيام.