ads
ads

المتهمان «قواد» وزوجته.. قصة ذبح «ريكلام» وتقطيع جثتها «حتت» وإلقائها بطريق الواحات

أرشيفية
أرشيفية
ads

كشف رجال البحث الجنائي بمديرية أمن الجيزة لغز العثور على جثة فتاة مذبوحة ومفصول رأسها عن جسدها ومقطعة أشلاء داخل حقيبة سفر بطريق الواحات بمدينة السادس من أكتوبر.


وتبيّن أن الجثة لفتاة تدعى «شيماء» 25 سنة، تعمل ريكلام بأحد الملاهي الليلية، وأن وراء ارتكاب الواقعة شاب يعمل "قوادا" بمعاونة زوجته.


وتوصلت تحريات المباحث إلى وجود خلافات بين المجني عليها والمتهمين، حيث تربطهما علاقة عمل سابقة بأحد الملاهي الليلية بمنطقة العجوزة، وأن تلك الخلافات تخص زبائن الملهى المذكور.


وأضافت التحريات، أن المتهم وزوجته قاما باستدراج الفتاة القتيلة إلى إحدى الشقق السكنية بحجة إقامة سهرة حمراء مع ثري عربي من راغبي المتعة الحرام، وحال وصولها إلى المكان المتفق عليه فوجئت بالمتهم يحاول التعدي عليها جنسيًا وكرهها على التصوير عارية لكسر عينها – على حد وصفه بالتحقيقات -.


وأكدت تحريات المباحث ضلوع الزوج وزوجته في تنفيذ الجريمة والتخلص من الجثة بتقطيعها إلى أشلاء وإلقائها بمكان العثور عليها بطريق الواحات، وأشارت إلى أن الزوج المتهم يعمل «قوادا» وكان يشارك في تنظيم حفلات جنس جماعي لزوجته بالاشتراك مع القتيلة قبل نشوب خلافات بينهم على الزبائن.


كان اللواء محمد عبد التواب، مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن الجيزة، تلقى إخطارًا أمنيًا يفيد العثور على جثة فتاة مذبوحة ومفصول رأسها عن الجسد داخل حقيبة سفر بطريق الواحات بنطاق مدينة 6 أكتوبر بحافظة الجيزة.


على الفور تم تشكيل فريق بحث رفيع المستوى؛ لتحديد هوية الفتاة وكشف ملابسات الواقعة بالكامل، بعدما تبيّن من الفحص المبدئي للأشلاء  وجود آثار تعذيب على جسدها.


تم نقل الجثة إلى مشرحة زينهم لوضع تقرير الصفة التشريحية، وطلبت النيابة العامة تفريغ كاميرات المراقبة بمحيط موقع العثور على جثة الفتاة، وسرعة ورود تحريات المباحث الجنائية لكشف ملابسات الحادث.


وعلمت «النبأ» من أحد المصادر الأمنية الُمطلعة بفريق البحث، أن جثة الفتاة غير مشوهة المعالم ما يسهل عملية الكشف عن هويتها.