ads
ads

تطور جديد في واقعة اختفاء جثة الطالب على ناصر بسطاوى بأسوان.. تعرف عليه

النبأ
الرشيدى خالد
ads

أثار اختفاء جثة الطالب على ناصر بسطاوى، 17 عاما، ضجة كبيرة فى الشارع الأسوانى، خلال الفترة الماضية، وهو الأمر الذى دفع لتحركات شباب وقيادات القبائل بمركز إدفو، بتشكيل غرفة عمليات لمتابعة آخر التطورات المتعلقة بعدما وصلت المدة لـ«15» يومًا ولا يوجد له آثر.

وجاءت خطوة تشكيل «غرفة العمليات» تحت إشراف «ناصر بسطاوى» والد الشاب «على» وضمت عددا من الأسماء البارزة والمؤثرة بالمركز، المستشار أحمد حجاجى، وصلاح برباوى، وعادل الخوى، وناصر، ولفيف واسع من الشباب وأصدقاء «الضحية»، والتى تهدف إلى البحث والتنقيب عن خيوط جديدة للوصول إلى الشاب وكذا تساعد جهات التحقيق، بعد نفاد صبرهم بعدم وصول فرق الإنقاذ النهرى والغواصين من محافظات مختلفة طوال المدة الماضية حتى الآن لأى آثر فى مياه النيل.

وترجع التفاصيل حسب ماهو متداول حول «على» أنه غرق بعد نزوله مياه النيل أسفل كوبرى إدفو أثناء خروجه للتنزه فى ساعات الفجرية مع شابين فى ذات اليوم المشؤم 12 يوليو الجارى ولكن أصدقائه تمكنوا من الخروج بمعرفة أشخاص آخرين، على حد وصفهم، ومنذ تلك اللحظة لايوجد له آثر، وهذه الرواية أصبح الأهالى يتعاملون معها بأنها كاذبة وخارج حسابات العقل والمنطق، وأجمع شهود العيان أن هناك لغزا فى غاية الغرابة يتولد منه شك عميق في تلك الواقعة.

يذكر أن «على» من أسرة ميسورة الحال، فهو «الابن الوحيد» وسط فتاتين، فوالده يعمل رئيس حى بمركز إدفو ووالدته موظفة فى إحدى المستشفيات الخاصة.