ads

استمرت عاما ونصف.. إنهاء خصومة ثأرية في منية النصر

ارشيفية
ارشيفية
سوزي الفلال


تمكنت الجهود الأمنية والشعبية بمحافظة الدقهلية، من إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتي «أبو مازن» و«معتمد» بقرية ميت تمامة بمركز منية النصر، والتى استمرت على مدار عام ونصف تقريبًا بعد مقتل شاب في مشاجرة، تدخل بعدها كبار العائلات والمهمتين بالشأن العام ومعهم الجهود الأمنية في محاولة منهم لوأد الخلاف بين العائلتين بالتصالح بعد القبول بدفع الدية.  

وتمكنت جهود الصلح، تحت إشراف النائب خالد الحداد عضو مجلس النواب، من إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتي مازن لطفي مازن «طرف أول»، والحاج رضا معتمد «طرف ثان»، بحضور محامي الطرفين، وبحضور لجنة الصلح المهندس جمال أحمد عبدالمقصود، المهندس محمد عبدالمقصود السعيد عمدة ميت تمامة، المستشار عنتر عوض شداد، وكيل أول وزارة الزراعة سابقا، حسين عبدالمنعم، محمد صلاح الشحات مدير مكتب رئيس مركز منية النصر، وبحضور القيادات الأمنيه بالدقهلية ومركز شرطة منية النصر. 


وانتهت الجلسة على ما تم الاتفاق عليه من خلال الثلاث الجلسات السابقة بين الطرف الأول المتمثل في عائلة الحاج لطفي مازن وأخوته، والطرف الثاني المتمثل في الحاج رضا معتمد بالتصالح وإنهاء النزاع بين الطرفين المتخاصمين على قرابة عام ونصف، بعد قبول قيمة الدية.


تعود أحداث الواقعة ليوم 6 ديسمبر 2019، وقوع مشاجرة أسفرت عن مقتل الشاب رضا لطفي مازن، بطعنة «مطواة» أودت بحياته، وتم القبض على المتهم «عيد.ر.م» 20 عامًا، وجرى إحالته إلى محكمة الجنايات لمحاكمته. 


يشار إلى أن محافظة الدقهلية من المحافظات النادر فيها وقوع خصومات ثأرية، وتنتهي معظم القضايا فيها قضائيا، وقضايا قليلة تنتهي فيها الخصومات عرفيا.