ads
ads

تفاصيل خطة الدولة الطموحة للقضاء على وباء كورونا فى هذا الموعد

كورونا
كورونا
ممدوح صادق


جاء إعلان وزارة الصحة والسكان عن تراجع المعدلات اليومية لإصابات كورونا، ليمثل فألا حسنا، بتجاوز ذروة الموجة الثالثة من الوباء، الذي سببه فيروس كوفيد 19، في ظل أنها كانت الأكثر شراسة.

ويزيد من الشعور بالتفاؤل أن تجاوز ذروة الموجة الثالثة من الجائحة، يأتي بالتزامن مع التوسع في تطعيم المواطنين بلقاح فيروس كورونا، واتجاه الدولة لمضاعفة الكميات المستوردة منه، وتصنيع أحد أنواعه محليا، مستهدفة إطلاق 20 مليون جرعة في الأسواق بدءا من مطلع الشهر المقبل، على أقصى تقدير.

خطة الدولة لتطعيم المواطنين بلقاح كورونا، إذا وجدت تجاوبا من الفئات المستهدفة، فسيؤدي ذلك إلى حماية المجتمع من الدخول في موجة رابعة من الوباء، بحلول الخريف المقبل، بل وقد تسهم في الوصول إلى تحقيق الحلم، وهو صفر إصابات ووفيات في هذا التوقيت.

هذه الأهداف المتفائلة، يحتاج تحقيقها إلى اتباع سلسلة من النصائح، قبل تلقي اللقاح، وبعده، لتجنب الآثار السلبية المحتملة له، والانتباه إليها بدقة، وفق المعلومات التالية.

أشخاص ممنوعون من تلقي اللقاح
لا يجب تلقي لقاح كوفيد 19، من قبل الأشخاص الذين يعانون من الحالات الصحية التالية، التي أوضحها الدكتور مجدي بدران استشاري الأمراض الصدرية، فيما يلي:
1- الشخص المصاب بحساسية شديدة سابقة من مكونات لقاح كوفيد-19.
2- الشخص المصاب بكورونا أو يعاني من أعراضها، وهذا يمكنه الحصول على اللقاح بعد التعافي تماما، ومشاورة طبيبه الخاص.

نصائح قبل الحصول على اللقاح
هناك أشياء يجب القيام بها قبل يوم من الحصول على اللقاح هي:
1- إجراء اختبار حساسية.
2- النوم جيدًا.
3- شرب الماء بكمية كافية.
4- التوقف عن تناول الأطعمة الدسمة والوجبات السريعة.

وأثناء الحصول على اللقاح، يؤكد الأطباء أنه لا بد من اتباع احتياطات السلامة، في مركز اللقاحات، وبخاصة التباعد الجسدي، وارتداء الكمامة خلال الانتظار، والتحدث مع مقدم الرعاية الصحية لإطلاعه على الحالة الصحية، التي قد تمنع حصوله على اللقاح، أو على نوع منه دون غيره، مثل: الحمل، أو ضعف الجهاز المناعي.

نصائح ما بعد الحصول على اللقاح:
- الانتظار بعد تلقي اللقاح لمدة 15 دقيقة تحت المراقبة، للتأكد من عدم وجود أي ردود فعل قوية، وإن كانت نادرة.
- الاستعداد للشعور ببعض الآثار الجانبية، فمن الشائع حدوث بعضها، سواء خفيفة أو معتدلة، والتي تختفي خلال يومين من تلقاء نفسها.
الآثار الجانبية المتوقعة بعد تلقي اللقاح:
1- آلام بالذراع في مكان الحقن.
2- حمى خفيفة.
3- الشعور بالإجهاد.
4- صداع.
5- آلام بالعضلات والمفاصل.
6- إسهال وقشعريرة.

وفي حال استمرار هذه الأعراض لأكثر من ثلاثة أو خمسة أيام، بي، بحد أقصى، أو زادت حدة أحدها، فيجب التوجه للطبيب المختص على الفور.

ومن المعروف أيضًا أن تكوين المناعة، يستغرق وقتًا، ويعتبر الشخص ملقحًا بالكامل، بعد أسبوعين من الجرعة الثانية من اللقاح، أيا كان نوعه، كما يوضح الأطباء أنه لكي يحافظ الشخص على سلامته وسلامة الآخرين، يجب الاستمرار في اتباع الإجراءات الاحترازية، لأنه ليس من المعروف بعد بشكل يقيني، ما إذا كان متلقي التطعيم، قادرا على نقل الفيروس للآخرين إذا أصيب به أم لا؟.

أطعمة يجب تناولها بعد تلقي اللقاح
هناك بعض الأطعمة التي يجب تناولها بعد تلقي اللقاح، أيا كان نوعه، خاصة في حالة حدوث بعض الآثار الجانبية، مثل: الحمى أو آلام العضلات، وتوضحها الدكتورة شيري الأنسي، استشاري التغذية العلاجية فيما يلي:

الماء إذ من الضروري تناول كمية كبيرة من الماء، لضمان قدرة الجسم على محاربة الخلايا والأمراض الغريبة، لأنه عندما يمرض الشخص يفقد جسمه الماء، بسبب احتقان الأنف، أو الحمى، أو الإسهال، أو القيء، لذلك لا بد من تعويض هذه السوائل المفقودة.

شوربة الدجاج، لأنها تحتوي على خصائص مضادة للالتهابات، تساعد في تخفيف الأعراض التي تأتي بعد تلقي اللقاح، وإضافة الجزر والبصل والكرفس إليها يوفر المعادن الأساسية مثل: البوتاسيوم، والحديد، وهي مصادر رائعة للبيتا كاروتين، الذي يعد أحد أشكال فيتامين أ، المضاد للأكسدة.

الفواكه والخضراوات، حيث إنها مليئة بالمغذيات، ويمكن أن تساعد في تقوية جهاز المناعة، وتسمح للجسم بمحاربة الأمراض بشكل أفضل.

تناول المكسرات، باعتبارها من المصادر الرائعة للفيتامينات والمعادن، التي تعمل على دعم جهاز المناعة، كما تمنح الإنسان قلبًا قويًا، وتساعد على منع الالتهابات.

الأسماك الدهنية، مثل: السالمون والتونة، مليئة بأوميجا 3، وهي دهون صحية للقلب، ويمكن أن تقلل الالتهاب في الجسم، وتخفض ضغط الدم وتمنع انسداد الشرايين.