ads

أبرز تصريحات وزير البترول بشأن منظومة الغاز الطبيعي للسيارات.. اليوم الأربعاء

وزير البترول
وزير البترول
متابعات


قال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية الأربعاء، إن برنامج العمل الجاري لتحقيق التوسع والانتشار لمحطات ومراكز تموين وتحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي يستهدف تلبية الإقبال المتزايد من المواطنين على تحويل وإحلال سياراتهم وتشجيع مستخدمين جدد على الاستفادة بهذه الخدمة، موضحًا أنه جار حاليًا تنفيذ برنامج القطاع للوصول بأعداد المحطات التي تقدم خدمات الغاز الطبيعى للسيارات إلى نحو ١٠٠٠ محطة على مستوى الجمهورية بنهاية عام ٢٠٢١.

وأضاف الملا خلال اجتماع المتابعة الدورية لموقف تنفيذ برنامج إنشاء المحطات، الأربعاء، أن عدد المحطات التي تقدم الخدمة حالياً ٣٠٦ محطات على مستوى الجمهورية و١٠٠ مركز تحويل، وأنه يجرى باستمرار إدخال محطات ومراكز جديدة إلى الخدمة تباعاً بعد الانتهاء من أعمال التنفيذ والتشغيل لضمان تلبية احتياجات المواطنين بشكل سريع، حيث إن البرنامج الجارى يستهدف التوسع في إنشاء محطات الغاز للسيارات داخل محطات الوقود السائل وإقامة محطات تموين جديدة، بالإضافة لتشجيع القطاع الخاص على إنشاء محطات جديدة.

وأكد وزير البترول أن السياسات والإجراءات التي اتخذتها القيادة السياسية والدولة دعمت بقوة مشروع استخدام الغاز الطبيعي كوقود للسيارات وأن الإصلاح الاقتصادي ساهم في إزالة التشوهات السعرية بمنظومة تسعير الوقود وإظهار قيمة الغاز الطبيعي كوقود للسيارات لا تتعدى تكلفته على المواطن نصف تكلفة البنزين وهو ما يعد عاملا إيجابيا يرفع من معدلات الإقبال لدى المواطنين للاستفادة بالفارق الكبير.

وفيما يتعلق بالمستهدف من أعداد السيارات التي سيتم تحويلها أوضح وزير البترول أنه سيتم تحويل وإحلال نحو ٤٥٠ ألف سيارة بالغاز الطبيعى خلال ٣ سنوات بواقع ٢٥٠ ألفا سيتم إحلالها بسيارات جديدة في إطار المبادرة الرئاسية، إلى جانب تحويل ٢٠٠ ألف سيارة خلال نفس الفترة ضمن خطة قطاع البترول.

وأوضح تقرير المتابعة الدورية لبرنامج التوسع في استخدام الغاز الطبيعي كوقود للسيارات إلى الانتهاء من تحويل ٤٢ ألف سيارة للعمل بالغاز الطبيعى خلال الفترة من يوليو ٢٠٢٠ حتى الآن بالرغم من التحديات التي واجهت النشاط نتيجة الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا، ليصل إجمالى أعداد السيارات العاملة بالغاز الطبيعى إلى نحو ٣٦٠ ألف سيارة منذ بدء هذا النشاط وحتى الآن.