ads
ads

وفاة حرم رئيس الجمهورية المؤقت الأسبق.. اعرف التفاصيل

زوجة الرئيس صوفي ابو طالب وسط اسرتها
زوجة الرئيس صوفي ابو طالب وسط اسرتها



توفيت، اليوم السبت، وفية أحمد العطيفي أرملة الدكتور صوفي أبو طالب رئيس مجلس الشعب السابق ورئيس الجمهورية المؤقت السابق، عن عمر يناهز الـ 80 عاما.

وسوف تشيع الجنازة عقب صلاة العصر اليوم، بقرية أبوطالب مركز طامية بمحافظة الفيوم ، ويدفن جثمان الفقيدة إلى مثواها الأخير بمقابر العائلة.

وكان الدكتور صوفي أبوطالب  تولى رئاسة مصر لمدة 8 أيام بعد اغتيال الرئيس محمد أنور السادات ليصبح رابع رئيس بعد محمد نجيب وجمال عبدالناصر وأنور السادات، حيث كان يشغل منصب رئيس مجلس الشعب، ووفقًا لدستور 71 كان اختيار رئيس الجمهورية، يتم عبر اختيار مجلس الشعب اسمًا أو مرشحًا للرئاسة، ويطرحه للشعب للاستفتاء عليه، وكان ينص أيضًا على أن يتولى رئيس مجلس الشعب، المنصب الرئاسي للجمهورية، في حال خلو منصب رئيس الجمهورية بالوفاة، وإذا كان المجلس منحلا حل محله رئيس المحكمة الدستورية العليا، وذلك بشرط ألا يرشح أيهما للرئاسة.


وتولى صوفي أبوطالب رئاسة مجلس الشعب في الفترة من 4 نوفمبر عام 1978 حتى 1 فبراير عام 1983، وعرف بأنه محرك مشروع تقنين الشريعة الذي عملت فيه لجان مجلس الشعب في أواخر السبعينيات، وانتهت منه تمامًا في أوائل الثمانينيات، وخاض معارك لضمان استمرار "الشريعة الإسلامية" كمصدر للتشريع في المادة الثانية من الدستور، متأثرًا بمادة الشريعة الذي كان يدرسها في الجامعة.


كما شغل مناصب أخرى منها: عضو "المجلس القومي للتعليم"، وعضوًا منتخبًا "باللجنة المركزية للاتحاد الاشتراكي" عام 1975، وكان عضوًا في "المجلس الأعلى للفنون والآداب"، ومقررًا للجنة تاريخ القانون للمجلس الأعلى للفنون والآداب، وعضوًا بمجلس إدارة "جمعية الاقتصاد والتشريع"، وسكرتير "جمعية رعاية الطالب".


وتوفي صوفي أبوطالب فجر يوم 21 فبراير 2008 في ماليزيا، عندما كان يشارك في الملتقي العالمي الثالث لرابطة خريجي الأزهر حول العالم في كوالالمبور‌.