ads
ads

30 ألف جنيه ثمن عذرية القاصرات في روض الفرج.. أعرف التفاصيل

النبأ
هويدا علي

أكدت تحريات الإدارة العامة لحماية الآداب بقطاع الأمن الاجتماعي أن هناك تفاصيل جديدة في قضية مهندسة روض الفرج التي أنشأت صفحة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» لممارسة الرذيلة واستقطاب الزبائن عبر صفحتها، حيث تبين أن المتهمة كانت طالبة مفصولة من معهد للهندسة في إحدى الجامعات، وأنها تشير لنفسها عبر صفحتها على «فيس بوك» على أنها مهندسة، كما تبين من خلال فحص هاتف المتهمة وجود مراسلات بينها وبين شقيقها الأصغر لممارسة الرزيلة، وأنها وافقت ثم تبين لها لاحقا أنه شقيقها، حيث وافقت دون أن تعرف أنه شقيقها، حيث راسلها من حساب آخر لا تعرفه على «فيس بوك».

كما كشفت التحريات أن المتهمة مقيمة بمنطقة روض الفرج وأنشأت صفحة على «فيس بوك» بصحبة صديقة لها، وتشاركتا إدارتها وعرضتا صورا مخلة لهما دون أن يظهر وجهاهما في الصور، وتمكنتا من إستقطاب عشرات الزبائن في المدن الجديدة، وفي الـ«كمباوندات» حيث كانتا تدعيان أنهما خادمتان وتدخلان لتلك الأماكن للزبائن وتقضيان الليلة مقابل 1200 جنيه.
وأضافت أن المتهمة استدرجت قاصرات وفتيات صغيرات السن لزبائن أجانب مقابل مبالغ مالية كبيرة وصلت في بعض الأحيان إلى 30 ألف جنيه مقابل بيع عذرية الفتاة القاصر لزبائن أجانب وآخرين من الأثرياء ، وكانت تحصل على ثلثي المبلغ وتترك الباقي للقاصر، وكانت تتصل بأحد الأشخاص الذي يوفرهن لها مقابل مبلغ مالي يصل إلى 2000 جنيه.
تم القاء القبض عليها وأحيلت الي النيابه العامه لمباشرة التحقيق ، وبمواجهتها اعترفت  بما نسب إليها فتم تحريز هاتفها وحبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات واستعجال تقرير فحص هاتفها.