ads
ads

الانترنت الفضائي ينتشر حول العالم.. وعلماء الفلك يرفضونه لهذا السبب!

ستار لينك
ستار لينك


بات مشروع Starlink للإنترنت الفضائي الخاص بإلون موسك مُتاح للمستخدمين في المملكة المتحدة بعد الحصول على الموافقة التنظيمية.

تم إطلاق الخدمة لأول مرة في أمريكا الشمالية العام الماضي، مما أتاح للناس فرصة الاتصال بشبكة النطاق العريض عالية السرعة التي تبث من كوكبة من أقمار سبيس إكس.

يوجد حاليًا أكثر من 800 قمر صناعي Starlink في المدار، مع وجود خطط لعشرات الآلاف من الأقمار الصناعية خلال السنوات القليلة المقبلة.

لا تزال Starlink مشروعًا خاصًا، لكن السيد موسك، الذي أصبح مؤخرًا أغنى رجل في العالم، ألمح إلى أنه يمكن طرحها للاكتتاب العام بمجرد تحقيق نمو مستقر في الإيرادات. يمكن استخدام أي أموال يتم الحصول عليها للمساعدة في تمويل طموحاته لإنشاء مستعمرة بشرية على المريخ.

كما حصلت أستراليا واليونان وألمانيا على الموافقة على الترخيص ، بينما زعمت التقارير المحلية في روسيا أن مشرعي مجلس الدوما قد يفرضون غرامة على أي أفراد وشركات يحاولون استخدام خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية

رداً على التقارير ، غرد السيد ماسك: "نحن نحاول فقط نقل الناس إلى المريخ. ستكون المساعدة موضع تقدير كبير ".

تستهدف خدمة Starlink حاليًا الأشخاص والمجتمعات في المناطق النائية التي لا يمكنها الوصول إلى الإنترنت عالي السرعة.

في أكتوبر ، أصبحت قبيلة نائية من الأمريكيين الأصليين في ولاية واشنطن واحدة من أوائل مستخدمي Starlink ، مما سمح لهم بإجراء مواعيد التعلم عن بعد والرعاية الصحية عن بُعد أثناء جائحة فيروس كورونا لأول مرة.

تلقت الشبكة انتقادات من علماء الفلك، الذين يزعمون أن الأوتار الطويلة للأقمار الصناعية تعطل مراقبة سماء الليل.

في الصيف الماضي ، حذر المئات من علماء الفلك من أن كوكبات Starlink يمكن أن تكون "مؤثرة للغاية" في التقدم العلمي إذا لم يتم عمل المزيد للحد من تأثير الأقمار الصناعية.

تعمل سبيس إكس حاليًا مع العديد من منظمات ومراصد علم الفلك لتطوير تكتيكات من شأنها تقليل رؤية الشبكة ، بما في ذلك طلاءها باللون الأسود ولف الألواح الشمسية حتى لا تعكس الضوء على الأرض.