رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

قرارات حكومية «صارمة» بعد زيادة معدل إصابات ووفيات كورونا مجددًا

الدكتور مصطفى مدبولي
الدكتور مصطفى مدبولي

تشهد مصر زيادة كبيرة في إصابات ووفيات فيروس كورونا، خلال الأيام الماضية، لاسيما بعد إعلان بريطانيا عن تحور كورونا واكتشاف سلالة جديدة أشد خطورة، وأطلقت منظمة الصحة العالمية تحذيرات شديدة من الموجة الثانية من كوفيد 19، لأنها أشد فتكًا وأوسع انتشارًا.

 

وحذرت وزيرة الصحة، الدكتورة هالة زايد، المواطنين من التخلي عن إجراءات التباعد الاجتماعي، مُشددة على ضرورة الالتزام بجميع الإجراءات الاحترازية اللازمة؛ حفاظًا على الصحة العامة والاقتصاد، وذلك في ظل تفشي السلالة الجديدة من فيروس كورونا،


وأكدت«زايد»، على وجود زيادة في أعداد الإصابات والوفيات، ما يدعو إلى ضرورة الاتعاظ وأخذ الدروس من الموجة الأولى.

 

اقرأ أيضًا..

بعد زيادة إصابات كورونا.. «الصحة» تحدد 3 حالات للعودة لإجراءات الغلق

«الصحة العالمية» تكشف «خبايا مثيرة» بشأن خروج سلالة كورونا الجديدة عن السيطرة

«مصيبة».. أول دولة عربية تعلن الاشتباه في 4 إصابات بسلالة كورونا الجديدة


وأضافت وزيرة الصحة خلال كلمتها بمؤتمر الإعلان عن المستشفيات الجديدة لتقديم خدمات كورونا، اليوم الأربعاء، أنه "من الضروري التعرف على كيفية إدارة الأزمات على مستوى العالم".

 

وأشارت إلى أن هناك 788 حالة إصابة، بالاضافة إلى 37 حالة وفاة، مؤكده أن اليوم نصل إلى 911 حالة إصابة وحوالي 42 حالة وفاة، منوهة بأن المنحنى بدأ يتصاعد ابتداء من 31 أكتوبر بالتحديد، وهذا الأسبوع اكثر تصاعدًا من الرتم الماضي.

 

وتابعت وزيرة الصحة أن محافظة القاهرة الأكثر إصابة بفيروس كورونا ، مشيره إلى أن الموجة الأولى كانت الأكثر إصابة أيضًا يليها الإسكندرية والجيزة .

 

ووجهت وزيرة الصحة لكل المواطنين في تلك المحافظات توخى الحذر وخاصة أصحاب الأمراض المزمنة والفحص والعلاج في مبادرة الرئيس بالمجان ، كما ناشدت أصحاب الأعمال الصغيرة من المطاعم والكافيهات فى المصالح العامة والخاصة للحفاظ على التباعد وارتداء الماسكات وغسل اليدين باستمرار.

 

وعقد رئيس مجلس الوزراء،  الدكتور مصطفى مدبولي، اجتماع الحكومة اليوم، الأربعاء، برئاسته، وشدد على تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، ومواجهة التراخي ومخالفة تلك الإجراءات بمُنتهى الحزم، مؤكدًا أن هناك توجيهًا واضحا لكل الوزارات والجهات المعنية بهذا الشأن، في إطار سعي الدولة بقدر الإمكان لتجنب الغلق الكامل للمنشآت لتجنب الآثار الاقتصادية المرتبطة بهذه الخطوة، والتي تؤثر بشكل واضح على حياة المواطنين، لذا لن تقبل الدولة التهاون في تنفيذ الإجراءات.

 

ووجه رئيس الوزراء وزيري الصحة والتعليم العالي بتخصيص العدد الكافي من المستشفيات للعزل، وتقديم العلاج اللازم لمصابي فيروس كورونا، وكذا توفير الأكسجين اللازم لكل المستشفيات، وكذا لمن يحتاجه من المواطنين، كما شدد على أنه لا احتفالات ولا تجمعات في رأس السنة، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.

 

تجدر الإشارة إلى أن اجتاحت العالم الموجة الثانية من كورونا مؤخرًا بصورة أكثر توغل، وظهرت سلالة جديدة من فيروس كورونا في بريطانيا بشكل خاص، ومن بعدها بدأ تفشي تلك السلالة في العديد من دول العالم .

 

 وأعلنت عدد من الدول الأوروبية، اكتشاف إصابات بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، خلال الأيام الماضية عقب إعلان بريطانيا اكتشاف السلالة الجديدة.