ads
ads

واقعة كارثية.. اشتعال النيران بسيارة نقل محملة بمواد بترولية وتفحم جثتين في أسيوط

النبأ


تمكنت قوات الحماية المدنية من انتشال جثتين متفحمتين من أسفل سيارة نقل محملة بمواد بترولية اشتعلت بها النيران أعلى طريق الهضبة الجديدة بقرية درنكة في أسيوط. 

كان اللواء أسعد الذكير، مدير أمن أسيوط، تلقى إخطارا من مأمور مركز شرطة أسيوط يفيد ورود بلاغ من إدارة النجدة باندلاع حريق في سيارة نقل بمقطورة محملة بمواد بترولية أعلى كوبري درنكه بطريق الهضبة الجديدة.

انتقلت قوات الحماية المدنية والإسعاف وجارٍ السيطرة على الحريق. 

وفي سياق متصل كان اللواء عصام سعد محافظ أسيوط تفقد الأعمال النهائية بمحور الهضبة الغربية والذي تبلغ تكلفته 1,2 مليار جنيه فضلًا عن أعمال تطوير الطريق الدائري وربطه بالمحور وذلك تنفيذًا لخطة الدولة تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي لتنمية الصعيد والمدن العمرانية الجديدة ... رافقه خلالها المهندس محمد فوزي النشار رئيس جهاز تعمير وسط وشمال الصعيد.

بدأ محافظ أسيوط جولته بتفقد محور طريق الهضبة الغربية والطريق المؤدي إلى مدينة ناصر الجديدة وربطه بالطريق الدائري وتابع استكمال أعمال الرصف ودهان البلدورات والذي يشرف عليه جهاز التعمير بوسط وشمال الصعيد مشيدًا بمعدلات التنفيذ التي تمت مشيرًا الى أن المحور عبارة عن طريق مزدوج يمتد بطول 22كم  كل منهما يتكون من 2 حارة مرورية بعرض 7.5 متر وينفذه الجهاز المركزي للتعمير بتكلفة 1.2 مليار جنيه بحيث يربط مدينة أسيوط بالطريق الصحراوي الغربي ومدينة ناصر الجديدة علي الهضبة الغربية علي ارتفاع 180 متر بحيث يتفادي كافة التقاطعات العرضية كطريق أسيوط الغنايم وكوبري درنكة القديم ومخر السيل ومصرف الزاوية والذى يختصر المسافة بين مدينة أسيوط ومدينة ناصر الجديدة في مدة زمنية قدرها 15 دقيقة.

وأكد محافظ أسيوط دعمه الكامل لتنفيذ المشروع الذي يعد أحد محاور التنمية بالمحافظة معلنًا تذليل كافة العقبات لافتًا إلى أن مدينة ناصر والتي بدأ العمل بها منذ 18 شهرًا بلغت استثماراتها حوالى 3 مليار و657 مليون جنيه لخلق أكبر تجمع سكني بالمحافظة يحتوى على جميع الخدمات والمرافق على مساحة 6006.2 فدان من مساحة الأرض المملوكة للدولة أعلى منطقة الهضبة الغربية لإقامة التجمع العمراني الجديد والذي يحتوي علي مناطق سكنية وترفيهية واقتصادية وتعليمية وصناعية (صناعات صغيرة ومتوسطة) بهدف إحداث تنمية عمرانية شاملة.