ads
ads

آمنة نصيرتتراجع: زواج المسلمة من غير المسلم حرام إلا في حالات خاصة

الدكتورة أمنة نصير
الدكتورة أمنة نصير
ads

 

كشفت الدكتورة آمنة نصير ، عضو مجلس النواب و أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر ، حقيقة تصريحها بشأن أنه يجوز زواج المسلمة من غير المسلم وأنه لا يوجد نص قرآنى بالتحريم.

 

وأكدت نصير " أن تصريحها بشأن زواج المسلمة من غير المسلم جاء كرد على حالة خاصة بعد ما قامت فتاة بالاتصال بها لتسألها عن رغبتها في الزواج من رجل غير مسلم ، وإلا ستلجأ إلى الانحراف في حالة عدم زواجها من هذا الرجل ، مشيرة إلى أن ردها على هذه الحالة الخاصة لا يعنى التعميم.

 

وأشارت عضو مجلس النواب وأستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، إلى أنها ردت على هذه المتصلة قائلة لها "اتجوزيه" بدل ما تنحرفى ، طالما لم يؤذيك في دينك ونبيك ، مؤكدة ان الفتاة ردت عليها قائلة "أبدا لن يؤذينى فى دينى ونبيى ولكنه يحترم كل هذه الأمور تماما".

 

وتابعت: فى العموم أرى أن الشرع حرم زواج المسلمة من غير المسلم  ، إلا أننى أرى أنه يجوز أن تتزوج المسلمة من غير المسلم ، إذا لم يؤذها في نبيها ودينها وقرانها ، وبالتالي في هذه الحالة فإنها ستحمى نفسها من الوقوع في الزنا.

 

وطالبت من أهل الفقه أن يتوصلوا إلى دراسة لحل هذه المشكلة التي يعانى منها ملايين الفتيات في الغرب ، بحيث يتم السماح للمسلمة بالزواج من غير المسلم ، بدء من لجوء هؤلاء الفتيات إلى طريق الزنا والفاحشة

 

 

و قالت الدكتورة آمنة نصير إنه لا يوجد نص قرآني يحرم زواج المرأة المسلمة من رجل كتابي، كما أن غير المسلم هو «المسيحي واليهودي» وهم من أهل الكتاب «القرآن اللي سماهم كدا ومش منكرين لله سبحانه وتعالى».

 

وأضافت نصير، خلال لقائها ببرنامج «بتوقيت الحدث»، على قناة «الحدث اليوم»، أن غير المسلم إذا طبق مع زوجته المسلمة، ما يطبقه مع زوجته المسيحية أو اليهودية، بأن لا يكرهها على تغيير دينها ولا يمنعها من مسجدها ولا يحرمها من قرآنها ولا يحرمها من أداء صلاتها فلا يوجد مانع والأولاد يتبعون الأب».

 

ولفتت إلى أن الفقهاء يرون أن زواج المسلمة من غير المسلم مرفوض خشية أن تتسرب الفتيات المسلمات إلى المسيحية أو اليهودية فيتناقص عدد المسلمين.