ads
ads

جريمة كُبرى بالصعيد.. تفاصيل جديدة في مذبحة سوهاج بسبب «بنت الجيران»

مذبحة سوهاج - أرشيفية
مذبحة سوهاج - أرشيفية
أحمد عمران
ads


كشفت تحقيقات المباحث بشأن «مذبحة سوهاج» التى راح ضحيتها سيدة واثنان من أطفالها، عن أن «زوج الأولى» وراء ارتكابها، انتقامًا منها عقب عثوره على جثة «طفلة» ابنة جارتهم مقتولة ومعلقة في بئر الصرف الصحي بالمنزل.


ورجحت التحريات الأولية التي تمت بمعرفة إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن سوهاج، أن الزوج انتقم من زوجته وقتلها أمام طفليها الاثنين، ثم ذبح الطفلين أيضًا وفرا هارباً.

وأضافت التحقيقات التى تمت تحت إشراف اللواء حسن محمود مدير أمن سوهاج، واللواء عبد الحميد أبو موسى مدير مباحث سوهاج، أن قوات الأمن عثرت على الجثث الثلاثة فى غرفة النوم وصالة المنزل، وجثة الطفلة الرابعة "ابنة الجارة" مقتولة خنقا وملقاة فى بئر الصرف الصحى.

وانتقل فريق من النيابة العامة إلى مسرح الجريمة، لمعاينة مسرح الجريمة، وحرزت سلاحًا أبيض ملطخا بالدماء، وقررت عرض الجثث على الطب الشرعى لتشريحها لبيان اسباب الوفاة.

وفحص فريق البحث الجنائي كاميرات المراقبة القريبة من مكان الجريمة، وبدأ مناقشة جارة المجنى عليها، لمعرفة دوافع جريمة قتل طفلتها.

ويكثف رجال البحث الجنائي جهوده البحث لكشف غموض الواقعة وظروفها وملابساتها التوصل لضبط المتهم الهارب والمشتبه الأول فيه بارتكاب تلك المذبحة.


وكشفت مصادر أمنية عن أنه تم تشكيل فريق بحث جنائي موسع من وحدة مباحث جرجا وإدارة البحث الجنائي بالمديرية، وإعداد 3 مأموريات للبحث عن الزوج المشتبه فيه بارتكاب المذبحة، للقبض عليه في الأماكن التي يتردد عليها، لضبطه بعد أن تبين هروبه من مسرح الجريمة في وقت مقارب للعثور على الجثث.

وأكد المصدر أنه من المرجح أن الزوج قتل زوجته وأبنائه الاثنين، انتقاما من الزوجة لارتكابها جريمة قتل طفلة "بنت الجيران" ودفن جثتها في بئر الصرف الصحي بالمنزل، مضيفًا أن قوات الأمن حددت مكان هروب المتهم، وجار ضبطه خلال الساعات القليلة المقبلة.

يذكر أن قرية «المغاربة» بدائرة مركز جرجا بمحافظة سوهاج، شهدت جريمة قتل بشعة، تمثلت في قيام عامل بقتل زوجته رميا بالرصاص، وطفليه باستخدلم «ساطور»، بسبب قيام زوجته بقتل طفلة جارتها، وإخفائها في بئر الصرف الصحى بالمنزل، لوجود خلافات مالية مع والدة الطفلة.

بدأت أحداث الواقعة عندما تلقى اللواء الدكتور حسن محمود، مدير أمن سوهاج، إخطارًا من مأمور مركز شرطة جرجا، بورود بلاغ من أهالي قرية «المغاربة» بدائرة المركز، بالعثور على 3 جثث لسيدة وطفلين من أسرة واحدة.

وانتقل اللواء عبدالحميد أبوموسى، مدير المباحث الجنائية، وضباط مباحث المديرية إلى مكان البلاغ، وبالفحص تبين من المعاينة، العثور على جثث «شيماء ع. م»، 30 سنة – ربة منزل، مصابة بطلق نارى، وطفليها «سمير. أ. ع»، 14 سنة، وشقيقته «أسماء»، 8 سنوات، مصابين بجروح قطعية في الرأس.

وعُثر على جثة رابعة لطفلة تدعى «رودينا. م. ن»، 3 سنوات، تبين أنها جارة المذكورين، معلقة داخل بئر الصرف الصحي بالمنزل، وأن والدها قام بتحرير محضر باختفائها منذ يومين.

وأشارت التحريات الأولية لرجال المباحث إلى أن زوج القتيلة هو مرتكب الجريمة، وأنه أطلق الرصاص على زوجته، واعتدى بعد ذلك على طفليه بـ«الساطور».

وأضافت التحريات أن المتهم ارتكب جريمته عقب علمه بقيام زوجته بقتل الطفلة «رودينا» ابنة جارتها المتغيبة، والتي عثرت الشرطة على جثتها معلقة في بئر الصرف الصحى بالمنزل، بسبب خلافات مالية مع والدتها، وأنه فر هاربًا عقب ارتكابه الجريمة، تم نقل جثث المتوفين إلى مشرحة مستشفى جرجا العام.

وشُكل فريق بحث بالتنسيق مع الأمن العام، للتوصل لملابسات الجريمة، وضبط المتهم الهارب، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة لتولى مباشرة التحقيقات.