ads
ads

تفاصيل خطة الدراسة وحضور الطلاب بـ«المعاهد الأزهرية» فى ظل أزمة كورونا

طلاب الأزهر
طلاب الأزهر
أحمد بركة
ads

تعليمات بحصر عدد فصول كل معهد وحجم الحجرة مع مراعاة التباعد بين التلاميذ

جامعة الأزهر تناقش الاعتماد على التعلم الإلكترونى بشكل واضح

استكمال المنهج عن بعد من خلال الإنترنت والمنصة الإلكترونية

يعكف الأزهر الشريف حاليا على دراسة آلية العملية التعليمية في العام الدراسي الجديد 2020-2021 في جميع معاهد الجمهورية الأزهرية

ووجه قطاع المعاهد الأزهرية، تعليمات إلى جميع المناطق الأزهرية، بحصر عدد فصول كل معهد وحجم الحجرة سواء هذه الحجرة تستوعب ١٢ طالبا أو أكثر حتى ٤٥ طالبا مع مراعاة التباعد بين التلاميذ أو الطلاب.

كما وجه بحساب كثافة كل صف وتقسم على عدد الحجرات المخصصة ثم تحسم النتيجة "كم حجرة يحتاجها الصف الواحد؟"، ويحسب عدد الطلاب الإجمالي للمعهد وعدد الحجرات وهل يسمح عدد الحجرات لاستيعاب الطلاب مع مراعاة التباعد، أم نحتاج إلى تقسيم الأيام بين الصفوف، بحيث يأتي مثلا الصف الأول الإعدادي يومين وكذلك الثاني والثالث يعني كل صف يومان بواقع ستة أيام.

ويستكمل المنهج عن بعد من خلال الإنترنت والمنصة الإلكترونية وهذا خاص بالمرحلة الثانوية والإعدادية والرابع والخامس الابتدائي.

وطالب قطاع المعاهد، بعقد اجتماع مع أسرة كل معهد للوقوف على الظروف الراهنة وكيفية التعامل معها وقدرة الأزهر على مواكبة العصر ومستجدات الأمور، ويمكن لمعهد مثلا أن يطبق هذا في فترة واحدة وآخر يطبقه على فترتين وثالث يستحيل تطبيقه لضيق المعهد ويبرر كل معهد بمبرراته.

كما طالب بوضع كل معهد خطته المستقبلية على هذا الوضع مع مراعاة الكثافة وعدد المعلمين والأنصبة، ويعمل بهذه التعليمات بشكل عاجل، تجمع خطط المعاهد بكل إدارة تعليمية ثم تسلم للمنطقة.

ووضع الأزهر الشريف خطة الاستعداد لبدء العام الدراسي الجديد، وتقوم الخطة الأزهرية بقيام كل مدير إدارة بعمل مجموعات عمل من الموجهين لرسم خطة مستقبلية للدراسة على حسب ظروف كل معهد وكثافته وبعد المسافة على الطلاب ويتبع الآتي:

-عدد فصول كل معهد وحجم الحجرة سواء هذه الحجرة تستوعب ١٢ طالبا أو أكثر حتى ٤٥ طالبا مع مراعاة التباعد بين التلاميذ أو الطلاب للصف.

-تُحسب كثافة كل صف وتقسم على عدد الحجرات المخصصة ثم تحسم النتيجة كم حجرة يحتاجها الصف الواحد.

-يُحسب عدد الطلاب الإجمالي للمعهد وعدد الحجرات وهل يسمح عدد الحجرات لاستيعاب الطلاب مع مراعاة التباعد، أم نحتاج إلى تقسيم الأيام بين الصفوف بحيث يأتي مثلا الصف الأول الإعدادي يومين وكذلك الثاني والثالث يعني كل صف يومان بواقع ستة أيام.

ويستكمل المنهج عن بعد من خلال النت والمنصة الإلكترونية وهذا خاص بالمرحلة الثانوية والإعدادية والرابع والخامس الابتدائي.

يعقد الموجه اجتماعا مع أسرة المعهد للوقوف علي الظروف الراهنة وكيفية التعامل معها وقدرة الأزهر على مواكبة العصر ومستجدات الأمور.

يمكن لمعهد مثلا أن يطبق هذا في فترة واحدة وآخر يطبقه على فترتين وثالث يستحيل تطبيقه لضيق المعهد يبرر كل معهد بمبرراته.

يضع كل معهد خطته المستقبلية على هذا الوضع مع مراعاة الكثافة وعدد المعلمين.

وحصلت «النبأ» على تفاصيل خطة حضور الطلاب المعاهد الأزهرية في ظل كورونا وتعتمد على، أن تكون الدراسة وفق النظام المعتاد خمسة أيام أسبوعيا بالمعاهد التي لا تتجاوز كثافة الفصل فيها 30 طالبا بحيث يلتزم الجميع بالمسافات الآمنة والتدابير الوقائية.

وبالنسبة للمرحلة الإعدادية بلغ عدد المعاهد التي يمكن أن تعمل بنظام خمسة أيام أسبوعيا 2286 معهدا بنسبة 76% من إجمالي عدد المعاهد بالمرحلة، وبالنسبة للمرحلة الثانوية بلغ عدد المعاهد التي تعمل بنظام خمسة أيام 1673 معهدا بنسبة 78%.

أما إذا كانت المعاهد مرتفعة الكثافة وتزيد عن 30 طالبا للفصل الواحد، بصورة لا تكفي توزيع الطلاب وتحقيق المسافات الآمنة يتم توزيع الطلاب على مجموعتين بحيث تحضر كل مجموعة ثلاثة أيام متفرقة أسبوعيا.

وهذا سيكون في 729 معهدا في المرحلة الإعدادية بنسبة 24%، وفي 475 معهدا في المرحلة الثانوية بنسبة 22%.

وفي مرحلة رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية فيبلغ عدد المعاهد فيها 3450 معهدا على مستوى الجمهورية.

وتكون أيام الدراسة وفقا للنظام المعتاد إذا كانت الكثافات مناسبة لتحقيق المسافات الآمنة وعددها 1310 بنسبة 67%، وفي حالة عدم تحقق المسافات الآمنة يكون الحضور ثلاثة أيام أسبوعيا وعدد المعاهد وفق هذا النظام 1150 معهدا بنسبة 33%.

وتلتزم الإدارات التعليمية بمتابعة المعاهد الأزهرية لتحقيق أحد التصورات السابقة وفقا للضوابط الواردة بها على أن تتم موافاة قطاع المعاهد الأزهرية من خلال رؤساء الإدارات المركزية بما يتم في هذا الشأن في موعد أقصاه 1 أكتوبر المقبل.

على جانب آخر كشف مصدر بجامعة الأزهر أن مجلس جامعة الأزهر يبحث آلية الدراسة والتسكين في المدن الجامعية للعام الدراسي ٢٠٢٠ ٢٠٢١ في ضوء الوضع الجديد لفيروس كورونا.

وأوضح أنّ الجامعة تناقش الاعتماد على التعلم الإلكتروني بشكل واضح بدءا من العام الجديد، مؤكدًا أن الجامعة ستطبق نظام التعليم المزدوج "الهجين" وتبدأ في التدريس أونلاين في بعض المقررات الدراسية وفقًا لطبيعة كل كلية سواء نظرية أو علمية، لافتًا إلى أن المقرر الدراسي سيكون عبارة عن جزء يتعلمه الطالب في المقرر عن بعد، وجزء يتعلمه من خلال قاعات الدراسة التقليدية، الأمر الذي سوف يترتب عليه أن الطالب سيقل عدد ساعات وجوده في الكلية، مضيفًا أن مجلس الجامعة يبحث آلية تقليل الكثافات بالشكل الذى يستلزم الوقاية الصحية من خلال تواجد الطلاب في الكليات والتسكين بالمدينة الجامعية. 

من ناحيته، أكد الدكتور يوسف عامر، نائب رئيس جامعة الأزهر، لشئون التعليم والطلاب، أنه تم الاتفاق مع عمداء كليات أصول الدين واللغة العربية والشريعة والقانون والشعب المناظرة لها بالجامعة، لإعداد الجدول الدراسي للعام الجديد ٢٠٢٠-٢٠٢١، وكيفية تطبيق نظام التعليم المزدوج (وجها لوجه في قاعات الدراسة وعن بعد من خلال المنصات التعليمية التي أعدت بعد ١٥ مارس الماضي)، على استكمال الجزء النظري لطلاب الفرقتين الخامسة والسادسة بكليات الطب، بالآلية التي تراها كل كلية، على أن يتم الاعتماد على نظام التعلم عن بعد وتسجيل مرئي لشرح الدروس النظرية، وتحميلها على مواقع الكليات والجامعة.