ads
ads

تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة المنتصر بالله

المنتصر بالله
المنتصر بالله
ترنيم محمد


توفي الفنان المنتصر بالله، منذ قليل، عن عمر ناهز الـ70 عامًا، بعد صراع مع المرض، في أحد المستشفيات بالإسكندرية.

وكشفت السيدة عزيزة كساب، زوجة الراحل، أنه زهد عن الكلام في الأيام الأخيرة قبل وفاته، ورفض التواصل مع الناس.

وأضافت، في تصريحات صحفية، أنه أوقف جلسات العلاج الطبيعي، التي كان يخضع لها، منذ فترة طويلة، بسبب فيروس كورونا، وأنه كان يقضي أغلب وقته في المنزل نائمًا.

وأشارت "كساب" إلى أن حالته النفسية كانت سيئة للغاية، بسبب جلوسه في المنزل، مبررة ذلك بأن يومه كان مليئًا بالحركة والنشاط والعمل، وأنه لم يكن راضيًا عن هذا الوضع.

كما قالت إنها كانت تخفي عنه الأخبار السيئة حتى لا تتأثر حالته، موضحة أنه لم يعلم بوفاة فاروق الفيشاوي أو رجاء الجداوي أو جورج سيدهم.

يذكر أن الفنان المنتصر بالله عاني مع المرض لسنوات طويلة، منذ إصابته بجلطة في المخ عام 2008، أدت إلى إصابته بالشلل، وأبعدته عن التمثيل.

المنتصر بالله حاصل على ماجستير فنون مسرحية، بعد تخرجه فى معهد الفنون عام 1977، وكان ظهوره الأول مع فرقة ثلاثى أضواء المسرح ببداية السبعينيات بعد تخرجه مباشرة، وتزوج من الفنانة عزيزة كساب التي اعتزلت الفن للتفرغ لرعاية بناتها الثلاثة.