ads
ads

إقامة أول قداس بالشرقية منذ انتشار وباء "كورونا"

الكنيسة - صورة ارشيفية
الكنيسة - صورة ارشيفية
سعيد عبد الهادي


أقيمت فعاليات "أول قداس" داخل محافظة الشرقية، بعد غياب دام 4 شهور لظروف انتشار العدوى بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وذلك وسط الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها مطرانية الزقازيق ومنيا القمح، تمهيداً لفتح الكنائس تدريجيا أمام الأخوة الأقباط.


فقد قامت مطرانية الزقازيق ومنيا القمح، باتخاذ عدة خطوات هامة قبل الفتح رسمياً، حيث تم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة، وتم تخصيص فريق من الكشافة وخدام الكنيسة لتطبيق الاجراءات اللازمة، والتى تبدأ بتسجيل مسبق للحضور، وقياس درجة حرارة المصلين قبل الدخول للكنيسة، مع توافر المواد المطهرة وتعقيم الكنيسة قبل وبعد كل صلاة، كما يتم الحرص على استقبال "25%" من القدرة الاستيعابية للكنيسة، للحفاظ على مسافات التباعد الاجتماعى.



وقد تم منع السلام باليد نهائيا والاكتفاء بالتحية بالانحناء فقط، مع ارتداء الكمامة منذ دخول الكنيسة وحتى الخروج منها، وناشدت الكنيسة المصلين إحضار مستلزماتهم الشخصية من (كتاب الصلوات و غطاء رأس السيدات وزجاجة مياة"، مع خلع الحذاء وتركه فى نفس مكان الجلوس.


وأكدت الكنيسة أنه سيتم فتح باب الكنيسة  للانصراف تباعا منعا للتكدس، وفى حالة التعذر عن الحضور يجب الإبلاغ مسبقا لإعطاء فرصة لشخص آخر بالحضور، أما فى حالة ظهور أعراض البرد أو أى مرض معدى يجب إلتزام المنزل حتى يتم الشفاء حفاظا على الصحة وصحة الآخرين.