ads
ads

متضررى سوق توشكى بحلوان يطالبون الرئيس عبد الفتاح السيسى بالتدخل لأنقاذ أسرهم

حريق سوق توشكى بحلوان
حريق سوق توشكى بحلوان
عادل توماس

إستغاثة أطلقها متضررى حريق سوق توشكى بحلوان، يطالبون الرئيس عبد الفتاح السيسى بالتدخل لحل ازمتهم بأصدار اوامر بسرعة اعادة بناء السوق، بعدما طال الحريق 514 محل، وفقدوا مورد رزقهم الوحيد، واصبحت اسرهم ضحايا من دون ذنب اقترفوه، وتكليف الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة بهذا الأمر وعدم الأعتماد على حى حلوان، حتى لاتتكرر تلك المأساة مرة اخرى.




حالة من الغضب الشديد انتابت متضررى حريق سوق توشكى بحلوان، اثناء الحديث معنا بسبب مانشر ببعض المواقع الأخبارية، بأن الحريق بسبب ماس كهربائى على غير الحقيقة، حيث اكد ممدوح فتحى ان مصدر الحريق صندوق القمامة الملاصق لسور السوق بالناحية القبلية، وعمال الحى يقومون بتجميع الزبالة به من اماكن كثيرة بحلوان، رغم طلبنا من مسئولى الحى ابعاده عدة مرات.


واكد اسحاق صبحى صاحب محل ملابس ان خسائره تتعدى ال 600 الف جنيه، وتوقع ان تكون مجموع الخسائر الناجمة عن الحريق لدى جميع اصحاب المحلات تتعدى ال 50 مليون جنيه، مما يعرض اصحاب المحلات للحبس، لأنهم مدينون لتجار الجملة بمبالغ كبيرة،وقاموا بتوقيع شيكات على امل بيعها وتحقيق مكسب منها.



واشار محمد عبد العزيز ان السوق تم إنشاؤه دون اشتراطات  السلامة وسبل الحماية الواجب توافرها فى الأسواق، ومتطلبات مكافحة الحريق، مؤكدا انه لم يكن الحريق الأول، وطالب بمحاكمة المتسبين بأهمالهم فى هذه المصيبة التى اصابتهم دون ذنب اقترافوه.



بينما قالت ليلى محمود  "معايا ربنا، لا بنمد إيدينا لحد، وبنجري على أكل عيشنا بعرقنا"، واوضحت إنها تعول اسرتها  وتبيع الجوارب والكابات ، ولا تملك سوى هذا المحل، ولا تعلم ما سيحدث لها وطالبت الرئيس بمساعدتها حتى لا تصبح من السجينات الغارمات، وطالبته بمساندة الأسر المتضررين.

الجزء الثاني غدا