ads
ads

اللواء كمال عامر لـ«النبأ»: مصر لن تفرط في نقطة واحدة من مياه النيل..وعلى الشعب أن يفتخر بقيادته الحالية

محرر النبأ مع اللواء كمال عامر
محرر النبأ مع اللواء كمال عامر
على الهواري

اللواء كمال عامر

 

 تركيا وجدت ضالتها فى حكومة الوفاق.. وهى تغامر بالتنقيب عن البترول فى البحر المتوسط

 

مصر قادرة على حماية أمنها القومي بكل الوسائل.. ولن تسمح لأي قوة أن تنال من استقلالها   

 

رسالتى للرئيس: سيجزيك الله خيرًا على ما تفعله من أجل الشعب.. وأقول لأعداء

مصر: «موتوا بغيظكم»  

 

مصر دولة عظمى منذ العصر الفرعونى.. وهي التى خلصت العالم من الهكسوس والصليبيين والتتار

 

الإرهاب فى سيناء تدعمه قوة كارهة وأيادٍ خبيثة لا تحب الاستقرار لمصر

 

لهذه الأسباب.. سيناريو اليمن لن يتكرر فى ليبيا

 

موقف القاهرة واضح من خطة إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية 

 

قال اللواء كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى بـ«مجلس النواب»، إن مصر لن «تفرط» في نقطة واحدة من مياه النيل لكنها لا تستخدم «القوة الغاشمة» في التعامل مع «عمقها الأفريقي».

 

وأكد «عامر» في حواره مع «النبأ»، أن السيناريو العسكري لحل أزمة سد النهضة غير مطروح، مشيرا إلى أن وجود «قلق» على حدود مصر الغربية ليس في صالح مصر.

 

وشدد رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، على أن  مصر قادرة على حماية أمنها القومي بكل الوسائل، ولن تسمح لأي قوى أن تنال من استقلالها، وعلى الشعب المصري أن يفتخر بقيادته الحالية التي أكرم الله بها مصر في الوقت المناسب، مشيرا إلى أن الإرهاب في سيناء تدعمه قوة كارهة، وأيادٍ خبيثة لا تحب الاستقرار لمصر.. وإلى تفاصيل الحوار:

 

ما السيناريوهات المتوقعة لحل الأزمة الليبية بعد تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي التي أعلن فيها شرعية التدخل المصري في ليبيا ووضع خطوط حمراء لهذا التدخل؟


ليبيا دولة جوار إقليمي تربطها بمصر علاقات ممتدة، وهي دولة حدود، فحدود مصر الغربية تمتد مع ليبيا حوالي 1200 كيلو متر، ليس هذا فقط بل إن ليبيا دولة عربية وتربطنا بها علاقات أسرية وقبلية وطيدة، وهناك تجاور بين القبائل الليبية في شرق ليبيا والقبائل العربية في مطروح، وتعتبر ليبيا عمقا لأمننا القومي في الاتجاه الغربي، مثل "السودان" التي هي عمقنا الجنوبي، وليبيا تقع في الدائرة الثانية في دوائر الأمن القومي المصري، الدائرة الأولى هي الدائرة الداخلية لمصر والتي تتفاعل فيها الدولة مع شعبها وكل مطالبه، ليبيا معظمها مناطق صحراوية، تنقسم إلى شرق وغرب وجنوب.

ليبيا بعد وفاة القذافي أصبح فيها صراع على السلطة، وأصبحت هناك قوة كارهة تحاول تقسيم ليبيا، مصر ليست في صالحها أن يكون هناك «قلق» على حدودها الغربية، لذلك هي تدعو إلى توحيد الصف الليبي والشعب الليبي وتوحيد القيادة الليبية لصالح الشعب الليبي، مصر ليست لها أطماع في ليبيا، وهو ما عبر عنه الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال كلمته للقوات المسلحة في المنطقة الغربية، مصر طول عمرها ليست لها أي أطماع في ليبيا، ولكنها تريد حماية الشعب الليبي وتماسك الدولة الليبية، وهذا يصب في صالح تأمين الأمن القومي المصري، مصر وضعت مبادئ محددة لحل مشاكل الدول العربية من خلال تقديم الحلول السياسية على الحلول العسكرية وتماسك الدولة وعدم انقسامها وتوحيد القيادة وعدم التدخل الأجنبي في شئون هذه الدول ولفظ الميليشيات الإرهابية المسلحة المدفوعة من الخارج، وليبيا في الفترة الأخيرة تواجه أطماعا في ثرواتها، وحاولت تركيا أن تغامر في دعم حكومة الوفاق الوطني والتنقيب عن البترول والغاز في البحر المتوسط وقد وجدت ضالتها في حكومة الوفاق الوطني التي عاونتها ونسقت معها.

ليبيا حتى الآن هي دولة لها دورها ومكانتها، ومصر أعلنت أن يحل الليبيون مشاكلهم سياسيا بأنفسهم، ووضعت خطا أحمر لا يجب أن يتعداه الفريقان وهو خط الجفرة سرت، باعتبار أن الجفرة قاعدة ليبية هامة جدا، وعلى بعد حوالى ألف كيلو من الحدود المصرية، والرئيس السيسي يحاول أن يوجد الشرعية الدولية والشرعية الوطنية للتدخل في ليبيا، وقال بصراحة إن الليبيين هم من سيتقدمون الصفوف مع الجيش المصري في حال تدخله في ليبيا، بمعنى أنه لن يدافع عن ليبيا إلا الشعب الليبي، وطالب بتسليح وتدريب أبناء ليبيا، وقال إن سرت الجفرة خط أحمر بالنسبة للأمن القومي المصري.


لكن في حال تخطت ميليشيات الوفاق وتركيا الخط الأحمر الذي وضعه الرئيس هل يحق لمصر في هذه الحالة أن تتدخل عسكريا؟


هذا قرار الدولة، لكن تدخل مصر سيكون طبقا للموقف والظروف الدولية والإقليمية ولموقف الجانبين.


هل تتوقع مواجهة عسكرية مباشرة بين مصر وتركيا في ليبيا؟


مصر ليست لها أي مصالح لمواجهة تركيا في أي مكان، مصر هدفها مصلحة ليبيا وتماسكها وحريتها ومصالح الشعب الليبي، وليس من مصلحة مصر أبدا الصدام مع الجيش التركي، الجيش المصري هو رقم 9 على العالم والأول في الشرق الأوسط طبقا لمنظمة جلوبال المعنية بترتيب الجيوش في العالم، نتيجة عوامل كثيرة منها التسليح والقيادة والعناصر الإدارية والفنية والاستعداد القتالي، وبالتالي مصر معروف حجم قوتها، ولكن كما قال الرئيس جيش مصر هو جيش رشيد يؤمن مصر ولا يعتدي على أحد، وليس لديه أطماع في أي دولة، ومصر عبر تاريخها لم تطمع في ما في يد جيرانها أو يد غيرها، مصر كانت دائمة تصدر الحضارة والأمن والسلام لإقليمها وعالمها وخاصة لجيرانها.


وماذا عن سيناريو تقسيم ليبيا الذي بدأ الحديث عنه الآن؟


مبدأ مصر بالنسبة لكل أزمات المنطقة سواء في ليبيا أو سوريا أو العراق ترفض تماما التقسيم وتؤيد تماسك الدولة ووحدة قيادتها ووحدة شعبها ووحدة أراضيها، ومصر تقف ضد التقسيم تماما.


البعض في مصر أصبح يتخوف من تكرار سيناريو اليمن في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في حال تدخل مصر في ليبيا.. ما هو رأيكم؟


الوضع في ليبيا يختلف عن الوضع في اليمن، مصر لديها قيادة رشيدة وفاهمة لديها خبرات كثيرة ولن تضحي أبدا بمصالح مصر، والقيادة المصرية تحسب قرارها جيدا وهناك مجلس أمن قومي يجتمع ويؤخذ رأي كل أعضائه ولا يوجد انفراد أو استعجال في اتخاذ القرار.


هل تعتقد أن مصر يمكن أن تقبل بحكومة يشارك فيها تيار الإسلام السياسي وخاصة جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا؟


تيار الإسلام السياسي موجود في الكثير من الدول، لكن ما يهم مصر هو عدم المساس بأمنها القومي، ومصر تريد أن تكون هناك حكومة وطنية في ليبيا يختارها الشعب الليبي وليس التي تفرض على الشعب الليبي، حكومة تحافظ على مصالح الشعب الليبي وليس التي تبدد موارد الشعب.


وماذا عن الجدل الدائر حول الوجود الروسي في ليبيا؟


أولا مصر دولة ديناميكية ولديها حنكة سياسية ودبلوماسية، ثانيا مصر تعلم تماما أن المصالح هي التي تحرك الدول وأن المصالح هي المحرك الأساسي لسياسة الدول وخاصة الدول الكبرى، ثالثا مصر تدرك أن روسيا لديها قاعدة كبيرة في طرطوس في سوريا وليس في حاجة إلى إقامة قاعدة أخرى في ليبيا، ولو أقامت قاعدة عسكرية في ليبيا فستكون قاعدة مؤقتة لأن الشعب الليبي جاهد لتحقيق حريته واستقلاله.


لكن ماذا تريد تركيا ورجب طيب أردوغان من ليبيا؟


تركيا تريد تحقيق مصالحها، وكما قلت المصالح هي التي تحرك الدول.


وماذا عن إعلان تركيا عزمها إقامة قواعد عسكرية في ليبيا وإلى أي مدى يؤثر ذلك على الأمن القومي المصري؟


مصر قادرة على حماية أمنها القومي بكل الوسائل.


البعض يتحدث عن تكرار السيناريو السوري في ليبيا بين تركيا وروسيا؟


كل الدول تبحث عن مصالحها وتسعى لتحقيق هذه المصالح، الكل يدرك قيمة مصر، والكل يعلم أن مصر لن تقبل ولن تسمح لأي قوى أخرى أن تنال من استقلالها ومن الأمن القومي المصري.


ما تقييمكم للدور الأمريكي في ليبيا؟


الدور الأمريكي في ليبيا غير واضح، ولكنها تؤيد خطة مصر لحل الأزمة في ليبيا والتركيز على الحلول السياسية.


تقييمكم للدور الفرنسي في ليبيا؟


فرنسا أعلنت تاييدها للتوجه المصري في حل الأزمة الليبية.


كيف ترى الجدل الدائر حاليا حول موضوع سد النهضة؟


أرى أن هناك بصيصا من الضوء بدأ يظهر في الظلام بعد أن وصلت الأمور إلى عدم وجود إرادة سياسية لدى إثيوبيا لحل الأزمة، وإثيوبيا كانت تعتبر مصر ظالمة وحاولت تستفيد بأكثر من حقها في مياه النيل، لكن هناك قانونا دوليا ينظم الأنهار الدولية، القيادات الإثيوبية تفهم الأمور خطأ، فهم يعتقدون خطأ أن نهر النيل ملكهم وحدهم ومن حقهم عدم الرجوع إلى الأطراف المستفيدة من النهر، والرئيس عبد الفتاح السيسي من البداية قال إن هناك فرقا بين خيار الحياة وخيار التنمية، وأكد أن التنمية من حق إثيوبيا وأن مصر يمكن أن تساعد الإثيوبيين في التنمية سواء التنمية العمرانية أو التنمية الشاملة بما في ذلك الكهرباء، لكن النيل بالنسبة لمصر مسألة حياة أو موت، فمصر تعتمد اعتماد كلي على مياه النيل بجانب المياه الجوفية وإعادة تدوير المياه، مصر بحاجة إلى زيادة حصتها من المياه، حصة مصر من مياه النيل حوالى 55 مليار متر مكعب وهي حصة ثابتة رغم الزيادة الرهيبة في عدد السكان، أنا أتصور أن مصر تناولت الملف بحنكة كبيرة وبرؤية سياسية ودبلوماسية هادئة.


لكن إثيوبيا أعلنت أنها سوف تقوم بالبدء في ملء السد بعد اسبوعين؟


نحن نثق في كلام الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي أكد فيه أن إثيوبيا لن تقوم بالبدء في ملء خزان سد النهضة قبل التوصل لاتفاق نهائي مع مصر والسودان، الرئيس قال إن مصر اشترطت شيئين، تشكيل مجموعات من أجل التوصل لاتفاق تحت إشراف الاتحاد الإفريقي، وألا يتم البدء في ملء سد النهضة قبل التوصل لاتفاق نهائي بين الأطراف الثلاثة.


وفي حال عدم استجابة إثيوبيا كيف ستتصرف مصر؟


وفي حال عدم الاستجابة هناك سيناريوهات كثيرة جدا، ومصر جاهزة لكل السيناريوهات، والسيناريو الأساسي يؤدي إلى أنه لا تفريط في نقطة مياه واحدة من حقوق مصر في مياه النيل.


لكن هل السيناريو العسكري مطروح لحل الأزمة؟


السيناريو العسكري واستخدام القوة غير مطروح أبدا، مصر لديها القوة الناعمة فقط في هذا الاتجاه، لو كانت مصر تريد استخدام القوة لكانت استخدمتها من البداية، مصر لا تستخدم القوة في اتجاه عمقها الإفريقي، وبالتالي مصر لا تستخدم القوة الغاشمة في هذا الاتجاه، الرئيس عبد الفتاح السيسي يتحدث ويقول «الأشقاء الأفارقة»، مصر لا تفرط في أمنها المائي ولكنها لا تستخدم القوة الغاشمة التي من الممكن أن تؤدي إلى حدوث صراع بينها وبين الدول الإفريقية في العمق المائي.


كيف ترى الجدل الدائر حول موضوع عزم إسرائيل ضم أراض من الضفة الغربية؟


مصر مبادئها ثابتة في هذا الموضوع، مصر وكما تنص القوانين الدولية ويطالب العالم تعلن أن الحل يكون في إقامة دولة فلسطينية على حدود 4 يونيه 1967 من أجل عودة الحقوق الفلسطينية وإقامة دولتين، منهم دولة فلسطينية تقام على حدود الرابع من يونيه 1967 مع عودة اللاجئين مع عدم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ومصر أعلنت ذلك علانية، ومصر حتى الآن في اجتماعاتها مع إسرائيل وفي كل المنتديات الدولية تقول رأيها بوضوح، لأن القضية الفلسطينية هي قضية مصر والأمة العربية الأولى منذ القرن الماضي.


كيف ترى قانون قيصر الذي طبقته الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا؟


الولايات المتحدة دولة عظمى، ومن حقها أن تفعل ما تريد لتحقيق مصالحها لأن العالم كله يسعى لتحقيق مصالحه، والولايات المتحدة لها أهداف من هذا القانون، لكن مصر رأيها بالنسبة لسوريا وليبيا واليمن والعراق أنها تؤيد الحلول السلمية وأنها لا تؤدي تقسيم الدول وتؤيد تماسك الدولة ووحدة أراضيها.


لكن هل سيكون لهذا القانون تأثير على العلاقات المصرية السورية؟


مصر لديها حرية القرار ولا تعرف العمل تحت الترابيزات، مصر سياستها واضحة وكلامها واضح وأسلوبها واضح.


هل هناك تحركات أو نشاط في لجنة الدفاع والأمن القومي في البرلمان في ملفى ليبيا وسد النهضة؟


نحن سلطة تشريعية، ونحن في لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان ندعم توجه الدولة، وبالتالي لجنة الدفاع والأمن القومي تتبنى توجه الدولة في ملف سد النهضة والأزمة الليبية، وإذا طلبت منا أي تشريعات تخدم توجه الدولة فنحن لن نتأخر أبدا، نحن ليلا ونهارا في خدمة بلدنا.


ما  أبرز القوانين التي تتم مناقشتها في لجنة الدفاع والأمن القومي الآن؟


انتهينا من قانون المرور الجديد وهذا القانون سيتم طرحه في الجلسة العامة، كما تم إقرار بعض القوانين التي تتعلق بشئون ضباط القوات المسلحة مثل قوانين تتعلق بالكلية الفنية وقوانين تتعلق بكلية الطب العسكرية وقوانين تتعلق بمعاشات ضباط القوات المسلحة أسوة بما صدر من قانون التأمينات الاجتماعية للمدنيين ومعاشات الشرطة المدنية، يعني كل ما يتصل بشئون الشرطة والقوات المسلحة أو الإرهاب أو أي نشاط آخر يتعلق بالأمن القومي يحال إلى لجنة الدفاع والأمن القومي لتنفيذه، بالإضافة إلى ما يقترحه الأعضاء من مشروعات قوانين.


أين وصلت معركة الحرب على الإرهاب في سيناء؟


التطرف ليس له موطن ولا ملة، والإرهاب في سيناء تدعمه قوة كارهة لا تحب الاستقرار لمصر ولا تحب أن ترى مصر قوية في إقليمها وعالمها، وهناك منظومة متكاملة لمواجهة الإرهاب في سيناء منذ تولى الرئيس السيسي مقاليد الحكم منذ يونيو 2014 حيث تم إطلاق عدة عمليات منها عملية الشهيد الأولى والثانية والثالثة ثم العملية الشاملة «سيناء 2018»، وتم تدمير مئات الأنفاق وآلاف المعدات العسكرية، لكن الإرهاب سينتهي عندما تتوقف الأيادي الخبيثة من تدعيم هؤلاء المرتزقة بالأموال والسلاح والمعدات، هناك قوة كارهة تكره أن تعود مصر إلى دورها الإقليمي والعالمي.


البعض يقول إن هناك مساعٍي ومحاولات لتوريط مصر في حروب عسكرية من أجل تعطيل وإفشال مشروع الرئيس السيسي فى بناء مصر الجديدة؟


مصر ليست دولة صغيرة، مصر دولة عظمى منذ العصر الفرعوني، ومصر كانت إمبراطورية، ومصر بجيشها خلصت العالم كله من الهكسوس والتتار والصليبيين، ومصر بجيشها كانت إمبراطورية في عصر محمد على وتكاتف عليها الاستعمار من أجل إحباط مشروع محمد على، ومصر شاركت في الحرب العالمية الأولى مع الحلفاء وكان لها دور كبير جدا ويرفع علمها في ذكرى الحرب العالمية الأولى، مصر دولة عريقة في الدبلوماسية وفي السياسة وتدرك خطواتها تماما، مصر تعمل الآن على أن تكون من الدول الكبرى في العالم.


كلمة تحب أن توجهها إلى الشعب المصري في هذه الظروف؟


أريد أن أقول للشعب المصري، له أن يفخر بالقيادة السياسية الحالية لأن الله سبحانه وتعالى أكرم مصر بهذه القيادة في الوقت المناسب، وهذه القيادة وعد الله مصر بها وهي قيادة مصرية وطنية تعمل لبناء مصر وتفجير طاقات الشعب المصري، وعندما تتفجر طاقات الشعب المصري يصبح المستحيل ممكنا، وفي وقت وجيز جدا كان هناك بناء لمصر الجديدة وكان هناك انطلاق لمصر في جميع الاتجاهات، نحمد الله تعالى على هذه الإنجازات ونرجو من الله سبحانه وتعالى أن يهدينا أن ندرك هذا ونضع أيدينا في أيد بعض من أجل بناء بلدنا لأنه لن يبني بلدنا إلا الشعب المصري، وتحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر.


كلمة تحب أن توجهها إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي


أقول للرئيس، نحن نحييك ونشكرك ونحن ندرك تماما أنك لا تنام والله سبحانه وتعالى سوف يجزيك خيرا لما تفعله من أجل مصر ومن أجل الشعب المصري.


كلمة تحب أن توجهها إلى القوات المسلحة؟


أقول للقوات المسلحة، ندرك تماما أن القوات المسلحة تنبثق من شعب مصر ومن قراها ومدنها، هذه القوات المسلحة هي قوات وطنية ليست طبقية ولا طائفية ولا حزبية وانتماؤها الوحيد للشعب المصري، ونحن نعلم تماما أن التضحية بالروح والدم ثمن رخيص جدا يقدمه كل فرد في القوات المسلحة في سبيل بلده، تحية لقواتنا المسلحة وتحية لشهداء الوطن وتحية لكل يد شريفة تعمل لبناء هذا الوطن وتدافع عنه.


رسالة لأعداء مصر في الداخل والخارج؟


أقول لأعداء مصر في الداخل والخارج «موتوا بغيظكم»، لأن مصر لديها شعب يؤمن بالله سبحانه وتعالى إيمانا فطريا، وهذا الإيمان هو الذي يقويه ويجعله متماسكا ومهما كان الإنسان المصري فقيرا أو غير متعلم فهو إيمانه يجعله قويا ويستطيع أن يقف أمام أعتى التحديات، أقول للشعب المصري إن قواتك المسلحة قادرة على حمايتك وحماية كل التراب المصري في جميع الاتجاهات وقادرة على ردع  أي معتد، أقول للشعب المصري إن مصر لديها قوات بحرية وجوية قوية، مصر بفضل الله وبفضل جيشها وشعبها ستنال كل ما تريد، ربنا يحفظ مصر ويبعد عنها كل سوء، والعدو يشعر بالغيظ عندما يرى مصر تتقدم حثيثا بعيدا عن المزايدات.