ads

فيسبوك يبدأ حملة جديدة لتوعية مستخدميه إعلاميًا

فيسبوك
فيسبوك


أطلق فيسبوك حملة جديدة لمساعدة الأشخاص على اكتشاف القصص الكاذبة والمعلومات الخاطئة.

سوف تشجع الإعلانات الأشخاص على التساؤل عما يقرؤونه عبر الإنترنت، وفي خلاصات أخبار فيسبوك الخاصة بهم وفي أي مكان آخر، عند إطلاقها في شهر يوليو.

يأتي الأمر في الوقت الذي يواجه فيه فيسبوك والمنصات الأخرى أسئلة حول مدى إحكام تنظيم القصص المضللة، وما إذا كانوا يفعلون ما يكفي لوقف انتشارها.

تم وضع الإعلانات بالتشاور مع شريك التحقق من الحقائق Full Fact ، والتي سوف تطلب الإعلانات من الجمهور التحقق مما إذا كانت المشاركة من مصدر موثوق به ، والتأكد من قراءتها خارج العناوين ، وأن تكون منتبهًا للصور التي يتم التلاعب بها.

وحذرت إحدى الرسائل من أن "الأشخاص الذين يصدرون أخبارًا كاذبة يحاولون التلاعب بمشاعرك".

يأتي ذلك في وقت متوتر بالنسبة لعملاق التكنولوجيا، الذي واجه تساؤلات حول تعامله مع المعلومات الخاطئة خلال جائحة فيروس كورونا.

في وقت سابق من شهر يونيو، أخبر المسعفون النواب بأن المعلومات الخاطئة حول Covid-19 عبر الإنترنت لها تأثير مباشر على عملهم ودعوا المنصات إلى بذل المزيد من الجهد لمعالجة المشكلة.

وقد تم استجواب كبار المسؤولين التنفيذيين من Google و YouTube و Facebook و Twitter من قبل لجنة الثقافة والثقافة والإعلام والرياضة حول هذه المسألة عدة مرات أثناء الحظر.

يقول فيسبوك أنه أزال مئات الآلاف من المعلومات الخاطئة المتعلقة بالفيروس التاجي التي يمكن أن تساهم في حدوث ضرر جسدي وشيك منذ بدء تفشي المرض، مثل الادعاءات الكاذبة حول العلاجات والمحتوى الضار الذي يربط تكنولوجيا 5G بالمرض.

وفي حديثه عن الحملة الجديدة، قال ستيف هاتش، نائب رئيس فيسبوك لشمال أوروبا: "مع العديد من الطرق لاستهلاك الأخبار، قد يكون من الصعب اتخاذ خيارات مستنيرة حول ما تقرأه وتثق به وتشاركه".

وأضاف: "تدور هذه الحملة حول طرح ثلاثة أسئلة بسيطة على الناس لمساعدتهم على تحدي المعلومات التي يقرؤونها حتى يتمكنوا من الحصول على معلومات أكثر.

وتابع:  "إن محو الأمية الإعلامية هو جزء حاسم في وقف انتشار الأخبار الكاذبة ونحن فخورون بالعمل مع Full Fact و The Diana Award للمساعدة في معالجة هذه القضية."