ads
ads

عناق الأرواح فى ملحمة (البرث)!

طارق الشناوي
طارق الشناوي

فجأة توهج (النت) وعلى كل التطبيقات بصورة الشهيد البطل (أحمد منسى) ورفاقه، المشاعر هتفت فى لحظة فارقة للوطن، وودعت بكل الحب والتقدير شهداء الوطن، المشاهد فى تلك الحلقة رسمت لنا ملامح الطريق، إنها عبقرية الفن عندما يلعب دوره السحرى فى تقديم قضايانا ومشاعرنا.

توحدت قلوب المصريين فى الحلقة رقم (28) وهم جميعا مدركون أن البطل ورفاقه البواسل سينالون الشهادة وهم يدافعون عن وطنهم، الكل أيقن أنه فى تلك اللحظة الحاسمة علينا أن نقف صفا واحدا ضد التكفيريين، الذين لا يعرفون (معنى الوطن)، الكل كان على نفس الموجة، موقف يحسب لشركة الإنتاج (سينرجى) عندما قررت إلغاء الفواصل الإعلانية فى هذه الحلقة الاستثنائية، احتراما لشهدائنا البواسل، الأمر ليس مجرد التضحية بعائد إعلانى يقدر بالملايين، ولكن تكمن فى أعماق هذا القرار درجة وعى للمنتج تامر مرسى عندما قرأ مشاعر المصريين ودرجة التماهى مع شهدائنا، وهكذا سقطت أى حسابات أخرى.

المسلسل لديه دائما وثيقة يقدمها للناس، التعاقد بينه وبين الجمهور تستطيع أن تلمحه فى كلمة واحدة وهى الصدق، إنه لا يقدم وجهة نظره فى التكفيريين، بل يطل عليهم، من خلال عيونهم وعقولهم، لا يستهين بهم، بل يقدم لنا عقيدتهم التى تدفعهم لحمل السلاح واغتيال أبناء الوطن، ينقل لنا كيف أن التكفيريين، ينتظرون فى نهاية الأمر حور العين، لقد غسلوا عقولهم فصاروا آلات تتحرك وفق رؤية أمير الجماعة، وكأنهم كائنات مبرمجة على كراهية الوطن وكراهية الحياة، صاروا (روبوت)، ليسوا بشرا يشعرون بل آلات تنفذ الأوامر، المسلسل الذى كتبه باهر دويدار وأخرجه بيتر ميمى، تعامل بحرفية شديدة مع الحدث الساخن الذى نعيشه جميعا، وقدم لنا حلا سحريا فى الإجابة عن سؤال كيف نُقدم تاريخنا الذى لا يزال يتشكل أمامنا؟. كثيرا ما يضربون المثل فى التعامل مع التاريخ، بالصورة إذا أردت أن تراها جيدا وتدرك كل تفاصيلها عليك أن تبتعد عنها، كذلك التاريخ لا يمكن أن تقدمه وهو فى طور التكوين، ومن هنا تأتى أهمية الحل العبقرى الذى لجأ إليه صُناع المسلسل، الذى يكمن فى المزج بين الوثيقة والدراما، المسلسل لا يكتفى بأن يستند إلى واقع، ولكنه يقدمه لنا فى كل مشهد درامى نرى مرادفا له وداعما له مشهدا واقعيا، سجلته كاميرات القوات المسلحة، بما لا يحتمل أدنى تشكيك فى المصداقية.

الرهان الذى يواجه الفنان عندما يصبح بصدد عمل وطنى، ليس هو فقط صدق القضية. لدينا العديد من الأعمال السينمائية والتليفزيونية التى تناولت بطولات الجيش، عبر تاريخ مصر وأهمها انتصارنا فى 73، ورغم أن هذا الانتصار أبهر العالم كله، إلا أن الدراما لم تستطع أن تلاحقه فنيا، لأننا لم نعثر على الفنان القادر على تحقيق الشريط الفنى المفعم بالصدق، نجحت كتيبة (الاختيار) فى أن تقدم لنا أعظم هدية درامية فى رمضان لتصبح هى (العيدية). أجمل مشهد رأيته عبر (النت) هذا الطفل وهو يشاهد (الاختيار) فيقرر أن ينزل للمعركة مدافعا عن البطل، يذهب للمطبخ فلم يجد غير ولاعة البوتاجاز فيمسكها موجها نيرانها إلى أعداء الوطن مدافعا عن (المنسى) ورفاقه.. مدافعا عن وطنه، وهكذا وصلت رسالة (الاختيار)!.
نقلا عن "المصري اليوم"