ads
ads

هل ينتقل فيروس كورونا من الأم المصابة إلى الجنين؟.. تعرف على الإجابة

جنين - أرشيفية
جنين - أرشيفية
هويدا علي
ads



مع اتساع رقعة انتشار فيروس "كورونا" المستجد (2019-nCoV) حول العالم، وتزايُد الأعداد اليومية للوفيات والإصابات، لا تزال طبيعة انتشار  هذا الفيروس القاتل مجهولة، ولا يزال انتقاله من الأم المصابة إلى الجنين أحد أبرز التساؤلات التي يبحث العلماء عن إجابة دقيقة لها، في محاولة لاحتواء تفشِّي هذا الفيروس بين المواليد الجدد، خاصةً بعد انتشاره في أكثر من 60 دولة حول العالم.


إجابة هذا السؤال باتت مُلِحَّة، بعد رصد إصابة مولود صيني بعدوى الفيروس الذي أُطلق عليه اسم "كوفيد 19" (COVID-19)- بعد 36 ساعة فقط من ولادته، ما دفع فريقًا بحثيًّا بمستشفى تشونغنان التابع لجامعة ووهان الصينية، إلى إجراء أول دراسة من نوعها، منذ بدء ظهور الفيروس في الصين نهاية ديسمبر الماضي، لبحث إمكانية انتقال الفيروس من الأم إلى جنينها.


وكان أمام الفريق البحثي عدة فرضيات، أبرزها إمكانية انتقال العدوى في الرحم عبر المشيمة، أو في أثناء عملية الولادة نتيجة ملامسة سوائل الأم، بالإضافة إلى إمكانية انتقاله بعد الولادة عن طريق حدوث اتصال وثيق بمريض مصاب بالفيروس.


اعتمد الفريق في نتائج دراسته المنشورة في 12 فبراير الجاري بدورية "ذا لانسيت" (The Lancet)، على تحليل عينات مأخوذة من 9 سيدات حوامل أصبن بالفيروس في الفترة ما بين 36 إلى 39 أسبوعًا من الحمل، وكُنَّ قد نُقِلنَ إلى مستشفى تشونغنان في مدينة ووهان، بؤرة انتشار "كورونا" في الصين بين يومي 20 و31 يناير 2020.


ولكن عندما أنجبت الأمهات أطفالهن التسعة عن طريق ولادات قيصرية، لم يلحظ الأطباء ظهور أية أعراض للمرض على المواليد؛ إذ انتهت نتائج الفريق البحثي بشكل مبدئي، إلى أن "كوفيد 19" لا ينتقل من الأم المصابة بالفيروس إلى جنينها عبر المشيمة خلال الثلث الأخير من الحمل.

الانتقال العمودي للفيروس

البروفيسور يونتشن تشانغ، قائد فريق البحث، قال إن أبرز ما توصلت إليه الدراسة، هو عدم رصد أية أدلة على إمكانية انتقال عدوى "كوفيد 19" عموديًّا، أي من الأم إلى جنينها خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل، وذلك رغم محدودية العينة (9 سيدات حوامل فقط).


وأضاف: "أخضعنا السيدات الحوامل للفحوصات ذاتها التي يخضع لها غير الحوامل؛ لتشخيص إصابتهن بالفيروس، متضمنةً فحوصات الدم والصدر، وراجعنا أيضًا تاريخهن الطبي في السابق".


وأوضح "تشانغ" أنه تم تقييم مدى انتقال الفيروس من الأم إلى الجنين عبر جمع عينات من السائل الأمينوسي (السائل الذي يحيط بالجنين داخل رحم الأم)، ودم الحبل السري، بالإضافة إلى حليب الثدي، وكذلك أخذ مسحة من حلق المولود لحظة الولادة، وقد أُخذت جميع العينات في غرفة العمليات حتى تعكس ظروف الرحم الحقيقية، وبعد تحليلها اكتشفنا أن جميع العينات سلبية.


تاريخ عائلة "كورونا"

وبالعودة إلى تاريخ عائلة فيروسات "كورونا" مقارنة لهذه العائلة من حيث خطورتها وانتقالها إلى الأجنة بعد تحوُّرها عام 2003، الذي شهد أول انحراف وتحوُّر لعائلة "كورونا" في العالم، ليظهر في نوع جديد يسمى "سارس"، ثم ظهر بعده "ميرس" كورونا بالسعودية عام 2012، ثم مؤخرًا كورونا المستجد في الصين.


أن الدراسات أثبتت أن عائلة "كورونا" المتحورة لا تنتقل من الأم إلى الجنين، فهناك دراسات أُجريت على فيروس "سارس" (SARS-CoV) في أثناء الحمل، ومنها دراسة أجريت في 2004، في أثناء انتشار الوباء، أظهرت أن الفيروس لا ينتقل من الأم إلى الجنين، والأمر ذاته يحدث في عدوى متلازمة الشرق الأوسط التنفسية أو كورونا الشرق الأوسط (MERS-CoV)، إذ كشفت دراسة أجريت في 2017، أن الفيروس لا ينتقل من الأم إلى الجنين.


وعن المحددات التي يمكن أن تؤدي دورًا في انتقال فيروسات عائلة كورونا من الأم إلى الجنين، أشار إلى أن أولها يرجع إلى العوامل الفيروسية، كحجم الفيروس وإمكانية عبوره إلى المشيمة والانتقال إلى الجنين، وثانيها الحمل الفيروسي (كمية الفيروس) في جسم الأم ومدى انخفاضه وارتفاعه، وثالثها مكان تكاثر الفيروس في الجسم، هل هو في الجهاز التنفسي كفيروس كورونا أو في الدم كفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، على سبيل المثال.


وتابع أنه يمكن للفيروس أن ينتقل عبر الدم من الأم إلى الجنين إذا كان الحمل الفيروسي شديدًا للغاية؛ كي يمكنه الانتقال من الرئتين إلى دم الأم، ثم عبر حاجز المشيمة إلى الجنين.


من جانب آخر، يقول الدكتور محمد مراد، مدير مستشفى الجلاء للولادة، إنه لم يثبت حتى الآن أنه ممكن ينتقل من الأم للجنين أثناء شهور الحمل أو بعد الولادة من خلال الرضاعة لكنه ينتقل عن طريق اللمس.

الدكتور محمد مراد
الدكتور محمد مراد مدير مستشفى الجلاء للولادة