ads
ads

تفاصيل اجتماع وزير الكهرباء بمسئول ملف الطاقة بالبنك الأوروبي

وزير الكهرباء، الدكتور محمد شاكر
وزير الكهرباء، الدكتور محمد شاكر
محمد يوسف

أشاد البنك الأوروبي بالإنجازات التي حققها قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة، خلال فترة وجيزة، معربا عن رغبته في تعزيز التعاون مع قطاع الكهرباء فى مختلف مجالات الكهرباء وخاصة في مجال الطاقة المتجددة.


جاء ذلك خلال استقبال الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، اليوم الخميس، هاري بويد كاربنتر مسئول ملف الطاقة بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (EBRD)، وجابرييل دي لاستورز المدير المساعد لمسئول ملف الطاقة بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية وخالد حمزة نائب رئيس مكتب البنك بالقاهرة، وأحمد مرتضى المصرفي الرئيسي بقطاع الطاقة لأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا بالبنك والوفد المرافق لهم.


وأشاد وفد البنك الاوروبي بما يمتلكه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصري من خبرات كبيرة في كافة المجالات، وأعرب عن رغبته في زيادة حجم الاستثمار على أرض مصر والمساهمة في مشروعات الطاقة المتجددة ومنها إمكانية استخدام الهيدروجين الأخضر كوقود في محطات الكهرباء.


وقدم وفد البنك الأوروبي الشكر لقطاع الكهرباء على الانتظام في سداد المستحقات في موعدها مما يعكس التزام القطاع تجاه كافة الجهات المانحة والمستثمرين.


بدوره أشاد وزير الكهرباء والطاقة المتجددة -خلال اللقاء- بالعلاقات المتميزة بين قطاع الكهرباء والبنك حيث تعد مشاركة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في تمويل مشروعات القطاع ثقة ًفي نجاح قطاع الكهرباء في إدارة مشروعاته على أرض مصر والتي تجلت بوضوح خلال العقود الماضية.


وأكد الوزير اهتمام القطاع بالوفاء بكافة الالتزامات في موعدها دون أي تأخير لعكس اهتمام القطاع بجدية التعامل مع جهات التمويل المحلية والعالمية، إلى جانب اهتمام القطاع بتحسين وتطوير كافة الخدمات بقطاع الكهرباء من إنتاج ونقل وتوزيع، موضحا أن العمل يجري على قدم وساق لتنفيذ مشروعات تدعيم شبكتي النقل والتوزيع عبر إنشاء خطوط نقل كهرباء حديثة أو تدعيم خطوط أو إنشاء محطات محولات جديدة أو توسعات لمحطات محولات قائمة بالفعل، وخاصة لتدعيم شبكات نقل الكهرباء بالصعيد والمحافظات الأكثر احتياجاً، وكذلك مشروعات تدعيم شبكة التوزيع ورفع مستوى الخدمة المقدمة للمواطنين لأعلى مستويات الجودة.


كما أكد اهتمام القطاع بتنفيذ كافة مشروعات التطوير بكفاءة وجودة عالية، مشيراً إلى أن هذا يتطلب الاهتمام بمراكز التحكم وهو ما تقوم به الوزارة بالفعل ضمن خطط تطويرها.


وأوضح شاكر استراتيجية القطاع للتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال، مؤكداً أن القطاع يعمل جاهداً لتوفير قدرات التوليد الكهربائية بصورة كافية للوفاء بمتطلبات المستثمرين في سائر أنحاء الجمهورية، والاهتمام برفع كفاءة الشبكة الكهربائية وتحسين مستوى الأداء وخفض معدل استهلاك الوقود لضمان استقرار واستمرار التغذية الكهربائية طبقاً لمعايير الجودة ومواجهة الزيادة المستمرة في استهلاك الطاقة الكهربائية والأحمال المتوقعة في أنماط الاستهلاك. 


ولفت إلى أن القطاع اتخذ الإجراءات اللازمة لإنشاء أول محطة على مستوى الشرق الأوسط لتوليد الكهرباء من المحطات المائية باستخدام تكنولوجيا الضخ والتخزين بقدرة 2400 ميجاوات بجبل عتاقة للاستفادة من الطاقة المنتجة من المصادر الجديدة والمتجددة وتخزينها في أوقات توافرها ثم الاستفادة منها في أوقات الاحتياج إليها.


وأوضح شاكر أن قطاع الكهرباء يضع ضمن استراتيجيته مشروعات الربط الكهربائي لضمان توفير المزيد من الطاقة المستدامة وخلق سوق مشتركة للكهرباء، حيث ترتبط مصر مع دول المشرق والمغرب والخليج العربي وكذا الربط الثنائي مع السودان، بالإضافة إلى مشروعات الربط مع العمق الإفريقي، كما تم توقيع مذكرة تفاهم لدراسة الربط الكهربائي بين مصر وقبرص واليونان للربط مع أوروبا بالإضافة إلى توقيع مذكرة تفاهم مع المنظمة العالمية للربط الكهربائي "جيديكو" بهدف تعزيز مفهوم الربط الكهربائي العالمي للطاقة حتى عام 2050، وأكد أنه باستكمال مشروعات الربط المشار إليها سوف تصبح مصر مركزاً محورياً للربط الكهربائي في المنطقة.


وأعرب شاكر عن اهتمام القطاع بالتعاون مع البنك في مجال تحسين كفاءة الطاقة وتحسين وتطوير مراكز التحكم بالتوزيع ورفع كفاءة وتحديث محطات المحولات، بالإضافة إلى تبادل الخبرات في مجالات تحلية المياه باستخدام الطاقة المتجددة وتحقيق التكامل بينهما وتخزين الطاقة واستخدام البطاريات اللازمة لذلك.


يذكر أن هناك تعاونا بين قطاع الكهرباء والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية حيث يشارك البنك ضمن الجهات الممولة لبعض المحطات الشمسية القائمة في بنبان، كما يشارك البنك أيضا في تمويل عدد من محطات المحولات.


تأتي هذه الاجتماعات في إطار حرص مصر على تعزيز التعاون وتبادل الخبرات في كافة المجالات، فضلاً عن حرص قطاع الكهرباء على تنفيذ خططه التوسعية لتدعيم والارتقاء بأداء الشبكة الكهربائية القومية لتواكب قدرات التوليد المضافة والأحمال الكهربائية المتزايدة.