ads
ads

صحفي بريطاني: الصحفيون الأجانب في مصر بخطر لهذا السبب!

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
ads


يرى الكاتب البريطاني ريتشارد هال أن الصحفيين الأجانب الذين يعملون بمصر في خطر، في ظل النظام الحالي، مشيرًا إلى أن القاهرة تحتل المرتبة 163 بين 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة في مراسلون بلا حدود (RSF).

وقال الكاتب في مقال له بصحيفة الاندبنديت البريطانية تقوم الأجهزة الأمنية بحبس المعارضين بشكل متزايد، بمن فيهم الصحفيون، بتهم غامضة تتمثل في نشر أخبار كاذبة والانتماء إلى منظمات إرهابية.

كما أشار إلى إلقاء القبض على العديد من المراسلين الدوليين وترحيلهم أو منعهم من دخول البلاد، واحتجاز ما لا يقل عن 20 صحفياً منذ سبتمبر الماضي، فيما وصفته مراسلون بلا حدود بأنه "أكبر موجة اعتقالات منذ عام 2014".

ونقل الكاتب عن الصحفية المصرية إسراء عبد الفتاح، التي كانت من بين ما لا يقل عن سبعة صحفيين اعتقلوا في أعقاب الاحتجاجات المناهضة للحكومة في أكتوبر الماضي، إنها تعرضت للتعذيب في الحجز، بما في ذلك الضرب والخنق.

وتناول الكاتب ما حدث للصحفيين بموقع مدى مصر، حيث نقل عن لينا عطالله، محررة مدى مصر، وصفها للحظة التي تم فيها نقلها هي وزملاؤها في سيارة، بأنها لحظة مؤثرة.

وقالت "في شاحنة الشرطة، كنت أنا وزملائي رنا ممدوح ومحمد حمامة مقيدي الأيدي، وبينما بدأت عقولنا في التفكير بما يجب القيام به (من الذي نقول إلى أين أخذونا، ماذا يمكنني أن أفعل بخطط عيد الميلاد التي وعدت بها أخي، ذلك التقرير الطويل المعروف عن أعمالنا في السنة والذي لم ينشر تم حفظه على جهاز الكمبيوتر الخاص بي المختطف ، إلخ ...)

لكن الشاحنة توجهت إلى مركز الشرطة وتم إطلاق سراحهم.

وأوضح الكاتب أن معظم وسائل الإعلام الحكومية والخاصة في مصر تخضع لرقابة شديدة من جانب السلطات، كما حظرت الدولة مئات المواقع الإلكترونية التابعة للمنظمات الإخبارية.