ads
ads

السر فى «المنتجات المهربة».. تحذير من «مكملات غذائية» تنتشر بصالات الجيم (فيديو)

مكملات غذائية
مكملات غذائية
متابعات
ads


قالت الدكتورة نيبال عبد الرحمن، أستاذ التغذية العلاجية بالمعهد القومي للتغذية، إن بعض المكملات الغذائية يتم تحليلها في وزارة والصحة وأي مكملات بها ضرر يتم استبعادها نهائيا، مشيرة إلى أن المشكلة الكبيرة تتمثل في المكملات الغذائية التي تدخل البلد عن طريق التهريب؛ لأن بعض الناس يكون في اعتقادهم أن المكملات الغذائية التي تأتي مُهربة من الخارج أفضل من الموجودة في وزارة الصحة. 

وأضافت "عبد الرحمن"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "مصر في القلب"، الذي يقدمه الإعلامي الدكتور علاء أبو بكر، والمذاع عبر شاشة قناة "المحور"، مساء اليوم الأربعاء، أن المكملات الغذائية المصرح بها هي عنصر غذائي يعوض عناصر غذائية ناقصة في الجسم، مشيرة إلى أن الأشخاص الذين يعانون من نقص الحديد والكالسيوم يتناولون هذه المكملات لتعويض الناقص في الجسم، علاوة على أن أي شخص يعاني من سوء التغذية أو نقص بروتين يتناول أيضا هذه المكملات.

وأوضحت أن الإنسان الرياضي من المفترض أن جسمه سليم ويتمتع بجسم قوي ويتناول الغذاء المتوازن، وبالتالي فهو لا يحتاج تناول أي مكملات غذائية؛ لأن المكملات تُعطى للأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية، مؤكدة على أن المكملات الغذائية التي تُعطى في الجيم لابد من فحصها جيدا من قبل المعهد القومي للتغذية ويجب أيضا أن تكون خالية من الهرمونات لأن تلك الهرمونات تتسبب في الوفاة.

وأشارت إلى أن وزارة الصحة شكلت لجنة منذ فترة قريبة تكونت من المسؤولين في الطب الرياضي والمعهد القومي للتغذية، واتخذت العديد من القرارات التي طالبت بضرورة تشديد الرقابة وأهمية السيطرة على المدربين؛ لأن معظم المكملات الغذائية الضارة تكون مكتوبة من المدربين في صالات الجيم المختلفة، مطالبة الرياضيين بأن يذهبوا للمتخصصين حتى يحصلوا على احتياجاتهم من المكملات الغذائية بصورة جيدة، مؤكدة على أن المكملات الغذائية كارثة تُهدد الشباب ومن الممكن أن تتسبب في وفاة الكثير وهي بالفعل تسببت في وفاة الكثير من الشباب خلال الفترة الماضية.