ads
ads

دراسة تربط بين الإصابة بسرطان الثدي والجنس

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية


أظهرت دراسة جديدة أن ما يقرب من نصف النساء المصابات بسرطان الثدي عانين من صعوبات جنسية نتيجة للعلاج.

أظهرت النتائج أن ما يقرب من نصف (46 في المائة) من النساء اللائي شملهن الاستطلاع قالوا إنهن عانين من صعوبات جنسية، بما في ذلك جفاف المهبل وآلام وفقدان الرغبة الجنسية.

قالت راشيل راوسون، أخصائية التمريض: "يمكن أن تأتي علاجات سرطان الثدي مثل العلاج الكيميائي والعلاج الهرموني بمجموعة من الآثار الجانبية التي قد تؤثر على حياتك الجنسية وقدرتك على أن تكون حميمًا.

"يمكن أن تشمل هذه التغييرات تعديلات في كيفية شعورك بالإثارة والنشوة الجنسية، فضلاً عن جفاف المهبل والتهيج والألم".

وأضافت راوسون أن سرطان الثدي يؤثر على الجميع بشكل مختلف بين النساء.

وأوضحت: "قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تشعر جيدًا بدرجة كافية أو قادرة على التعامل مع أي شكل من أشكال النشاط الجنسي عاطفيًا"، "ومع ذلك، قد يرغب بعض الناس في العودة إلى العلاقة الحميمة والجنس في أقرب وقت ممكن."