ads
ads

هل يوصف الله تعالى بالذكورة أو الأنوثة؟

مفتي الجمهورية
مفتي الجمهورية


قالت دار الإفتاء، إن السؤال المتردد حاليا على مواقع التاوصل الاجتماعي هل يوصف الله تعالي بالذكورة أو الأنوثة  ليس صحيحًا لأن السؤال حتى يكون صحيحًا فلا بد أن يكون هناك علاقة بين مفرداته علاقة عقلية ولفظية وواقعية؛ يعني بالعقل وبالألفاظ وفي الواقع الخارجي المشاهد، وحتى يتضح لك الكلام إليك هذا المثال:


لو قال لك قائل: هذا الدولاب الخشبي الذي في غرفة نومك هل يشعر بالحر أو بالبرد؟ فإنك لا تستطيع أن تجيب بأن الدولاب يشعر بالحر ولا أنه يشعر بالبرد؛ لأن الدولاب ليس من شأنه الشعور لا بالحر ولا بالبرد، لأن خواصه مختلفة عن خواص البشر الذين يشعرون بالحرارة والبرودة.


وذكرت الدار، أن  السؤال ليس صحيحًا ولله المثل الأعلى؛ فالله تعالى ليس مماثلًا للبشر حتى يكون ذكرًا أو أنثى، وهذا المعنى هو الذي ذكره الله تعالى في كتابه العزيز حيث قال: ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ ].

فالمقصود بالآية الكريمة أن الله تعالى لا يماثله أحد من خلقه؛ وبالتالي لا يماثل هو سبحانه وتعالى أحدًا من خلقه في كل صفات الخلق من الشكل والهيئة والخواص والذكورة والأنوثة وسائر الصفات؛ فالرب رب والعبد عبد وهناك فارق بين المخلوق والخالق.


وأكد الإفتاء ، أنه ليست الإشارة في قوله الله تعالى: ﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ﴾ من قبيل ضمير المذكر الذي هو مقابل ضمير المؤنث، وإنما مراد الآية الكريمة أن تدل الخلق على الله تعالى بما تفهمه أذهانهم وليس المراد الذكورة المقابلة للأنوثة مطلقًا؛ لأن استعمال ضمير الغائب "هو" للإشارة إلى المفرد المذكر وضمير الغائبة "هي" للإشارة إلى المفردة المؤنثة هذا كله من خواص اللغة المتعلقة بخطاب الآدميين، لكن اللغة في التعريف بالله تعالى لا تنطبق عليها هذه الخواص.