ads
ads

أشرف رشاد: «مستقبل وطن» سيكون صاحب الأغلبية في برلمان 2020

النبأ
فتحي زرد
ads

قال المهندس أشرف رشاد، رئيس حزب مستقبل وطن، إن حزبه سيكون صاحب الأغلبية فى مجلس النواب 2020، وسيكون له الدور الأكبر فى الحفاظ على مؤسسات الدولة وتشكيل الحكومة المقبلة.

وأضاف أن أفضل نظام للانتخابات البرلمانية المقبلة 75 % للقائمة و25% للفردي، على أن تكون القائمة مطلقة بوصفها الأنسب لمصر، للقضاء على عناصر فساد المال السياسى، كما أن النسبية أثبتت فشلها.

وتابع في تصريحات صحفية "أننا نفتقد التجربة السياسية من خلال استحقاق سياسى نقيس من خلاله قوة الحزب فى الشارع، فالتجربة هى المقياس، ومصر كلها تقول إننا أقوى حزب أداءً وتواجدًا".

وحول استعدادت حزب مستقبل وطن لانتخابات المحليات قال، إن المحليات هى المدرسة الأهم، ومن المقرر أن نبدأ دورات إدارة الحملات الانتخابية التى تستهدف تأهيل 10 آلاف شخص على مستوى الجمهورية لخوض الانتخابات ونجريها بشكل متوالٍ، من خلال فرز الأشخاص المناسبين كل شهر لنخرج 50 ألف كادر فى المحافظات لنخوض بهم الانتخابات المحلية وعلينا انتظار القانون؛ لأنه لن ينظم فقط عملية الانتخابات لكنه ينظم صلاحيات المحافظ والمجالس المحلية، وكل وسائل تنظيم المجال في المحافظات لوضع نظام كامل للبلاد.

وأضاف رشاد أنه بالنسبة لمجلس النواب،  فالوضع مختلف لأن عوامل أخرى تحكمه مثل الفئات والمحافظات القبلية والبدوية والعصبيات، وقد كلفنا اللجنة التشريعية للحزب بإعداد وجهة نظر عن القانون لبدء جلسات حوار حول القانون مع القوى السياسية، والحزب يتبنى نظام القائمة 75% والفردى 25 %، على أن القائمة المطلقة هى الأنسب فى مصر لأن النسبية تفسد فكرة القائمة، وتكون أقرب منها للفردى من القائمة، نحن نؤيد اتجاه القائمة على الفردى بنسبة 75٪ و25٪ للمستقلين وأى قوى سياسية من مصلحتها أن تتغلب القائمة على الفردى لمصلحة الوطن فى النهاية لأن القائمة دائما تقضى على عناصر فساد المال السياسى والقائمة المطلقة.

ونوه حول أن يكون هناك إمكانية لتحالفات سياسية خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة بقوله "الحزب لديه القدرة على خوض الانتخابات منفردا، ولا مانع من عقد تحالفات مع الأحزاب المتوافقة أيديولوجيا، لكن عقب صدور القوانين، وقد يصدر القانون بصيغة تفرض علىّ كحزب أن أخوض الانتخابات مع أكثر من كيان. عندها قد يكون اسمها مستقبل وطن أو لا يكون، وحتى الآن لم يظهر شكل القائمة سواء على مستوى الجمهورية أو مستوى القطاعات أو المحافظات".

وبشأن ما يتردد من ترشح قيادات من الحزب الوطنى المنحل فى الانتخابات البرلمانية المقبلة، أوضح رئيس حزب مستقبل وطن حول أن الحزب الوطنى ليس سبة والانتماء إليه لم يكن جريمة، وكل القيادات السياسية الحالية نشأت، وتربت فى العمل السياسى داخل الحزب الوطني، ونحن نحتكم طبقا للوعى العام والقضاء المصرى، فلو هناك شخص فاسد يتم استبعاده، لكن لو هناك شخص له خبرته لا مانع من ضمه، كما حدث وضممنا للحزب رموزا من أحزاب أخرى مثل الوفد مثلا، فلو كان الشخص ذا خبرة ونزاهة لخوض الانتخابات، فلا مانع.

وأكد علي أن حزب مستقبل وطن سيكون صاحب الأغلبية فى برلمان 2020 لتطبيق برنامج الحزب والحفاظ على مؤسسات الدولة، وتشكيل الحكومة إذا حاز الحزب ثقة الناس، مشيرا إلى أن الأحزاب لا تقاس بتاريخها العمري، فهناك أحزاب تتأسس وخلال فترة قصيرة تصبح قوية ومؤثرة في الشارع، وهناك أحزاب تبدأ قوية ثم تنهار أو يقل تأثيرها ووجودها.