ads
ads

رئيس متسلط.. وبقايا ديمقراطية

عماد الدين حسين
عماد الدين حسين
عماد الدين حسين


يسأل سائل: أليس فوز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو برئاسة بلدية اسطنبول دليلا على ديمقراطية الرئيس التركى رجب طيب أردوغان؟!

الإجابة هى لا من وجهة نظرى المتواضعة. أردوغان أثبت أنه ديكتاتور كبير. لكن التراكم الطويل فى التجربة الديمقراطية التركية أو ما بقى منه، هو الذى يمنعه حتى الآن من الانفراد الكامل بالسلطة.

هل كلامى يبدو متناقضا؟!

لا أظن. والتفسير أن هزيمة بن على يلدريم مرشح أردوغان وحزب العدالة والتنمية للمرة الثانية أمام مرشح حزب الشعب الجمهورى أكرم أوغلو، يعنى أن شعبية أردوغان وحزبه قد تعرضت للتجريف والتآكل الشديد، لكن فى المقابل فإن الحد الأدنى من قواعد اللعبة الديمقراطية ما يزال موجودا، ويمنعه حتى الآن من الانفراد الكامل بالحكم.

قلت بالأمس إننا لم نختبر إيمان أردوغان الفعلى بالديمقراطية والتعددية إلا فى الشهور الأخيرة. هو وحزبه كان يفوز بأغلبية مريحة، ولم يجرب الخسارة الكبيرة انتخابيا حتى يمكن قياس رد فعله. عرفنا ذلك فقط، حينما فاز أكرم أوغلو برئاسة بلدية اسطنبول، ووجدنا أردوغان يرفض القبول بالنتائج ويجبر اللجنة العليا للانتخابات على إعادة فرز الأصوات، ورغم التأكد من فوز أوغلو، فقد تم إعادة الانتخابات للمرة الثانية يوم الأحد الماضى.

ممارسات أردوغان منذ سقوط تجربة الإخوان فى مصر فى ٣٠ يونيو ٢٠١٣ عموما، ومنذ فشل محاولة الانقلاب ضده فى يوليو ٢٠١٦ خصوصا تكشف بوضوح أنه يسير بخطى سريعة ليكون حاكما فرديا. استغل محاولة الانقلاب ليتخلص من كل خصومه.

بيانات المنظمات الدولية تتحدث عن تحول تركيا إلى أكبر سجن للصحفيين فى العالم، وتشريد وفصل واعتقال عشرات الآلاف من القضاة ورجال الجيش والشرطة وسائر فئات الشعب بتهمة واحدة هى الانضمام إلى المنظمة التى يقودها أستاذ أردوغان وحليفه السابق فتح الله جولن.

من حق أردوغان أن يتحدث كما يشاء عن الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، ومن حق أنصاره والمتعاطفين معه أن يكرروا كلامه كما يشاءون، لكن نحن هنا نتحدث عن الوقائع والأفعال، وليس الأقوال والأحلام.

كنت أتناقش مع سيدة مصرية متعاطفة مع أردوغان، هى سألتنى قائلة: ولكن أردوغان قبل بهزيمة مرشح حزبه، وهو الأمر غير الموجود بغالبية المنطقة العربية.

قلت لها أقر أن التجربة الديمقراطية فى تركيا متقدمة إلى حد كبير، مقارنة بنظيرتها فى البلدان العربية. لكن ذلك، ليس بفضل أردوغان، بل بسبب تراكم هذه التجربة التى تقترب الآن من مائة عام، حينما انقلب مصطفى كمال أتاتورك على نظام الخلافة الاسلامية، وبدأ فى تأسيس الدولة التركية الديمقراطية العلمانية على انقاض دولة الخلافة.

يحسب لأردوغان أنه استغل الآليات الديمقراطية فى الوصول للسلطة. للموضوعية هو لم يصل إليها اعتباطا، بل عبر النجاح فى جذب قطاعات كبيرة لحزبه، خصوصا الأكراد الذين يسكنون فى المناطق الفقيرة خصوصا هضبة الأناضول وديار بكر، وأغراهم بالمساعدات والحقوق الثقافية، قبل أن ينقلب عليهم لاحقا.

هو أيضا نجح فى اتباع سياسة اقتصادية عادت بالفائدة على قطاعات كبيرة من الشعب. وأخيرا نجح عبر مهندس حزبه السابق أحمد داود أوغلو فى تطبيق سياسات «صفر مشاكل». والأهم أنه نجح فى الحصول على دعم الاتحاد الأوروبى فى تطبيق روشتة متدرجة وهادفة لتحجيم دور المؤسسة العسكرية ووقف صناعتها لرؤساء الوزارات!!

ظنى أن أردوغان كان يتبع سياسة «التقية» التى وضحت أكثر حينما زار مصر عام ٢٠١٢. ودعا جماعة الإخوان إلى اتباع العلمانية !!!.ثم اكتشفنا لاحقا أنه أكثر تطرفا فى الدفاع عن الإخوان أكثر حتى من بعض قادة الجماعة.

كل السياسات التى صعدت بأردوغان وحزبه للقمة انقلب عليها. الازدهار الاقتصادى انتهى بأكبر انهيار للعملة وزيادة الديون الدولارية على القطاعين العام والخاص. و«صفر مشاكل» مع الخارج، صارت «صفر توافق»، ثم تحالف مع اليمين المتطرف ضد الأكراد واعتقل كبار قادتهم ومنهم صلاح الدين دميرتاش رئيس حزب الشعوب الديمقراطية الكردى، الذى فاز حزبه المعتدل بأكثر من عشرة فى المائة فى الانتخابات النيابية الأخيرة.

لا أتحدث عن رد فعل الصحف العربية المعارضة لأردوغان فهى غير محايدة. لكن كبريات وسائل الإعلام الغربية اعتبرت ما حدث يوم الأحد الماضى هزيمة مذلة لأردوغان، وربما إيذانا بنهاية الحقبة الأردوغانية على يد الشاب أكرم إمام أوغلو؟! هل يحدث ذلك؟ كل الاحتمالات واردة.