ads
ads

قصة أغرب من الخيال يرويها ناظر مدرسة بسوهاج .. 19 سنة وأنا أجرى في المحاكم على «بدل الوجبة»!

النبأ
على الهواري
ads

منذ التحاقه بالتدريس وهو مشهود له بالكفاءة وحسن الخلق والأمانة والتفاني في العمل، وهذا ما يشهد له به كل أهالي البلدة، إنه الناظر سليمان السيد سليمان، ناظر المدرسة الإعدادية، بقرية نجع المشايخ، أولاد يحيي بحري، مركز دار السلام، محافظة سوهاج.

هذا الرجل المشهود له بالكفاءة والخلق والأمانة والتفاني في العمل، تعرض لواقعة أغرب من الخيال.. حيث قال وهو يروى قصته الغريبة والعجيبة في مرارة ودهشة:« في عام 2003 قمت ومعي عدد من زملائي في المدرسة برفع قضية إدارية للحصول على «بدل الوجبة»،  وهو مبلغ يضاف للبدل النقدي، وفي 2009 حصل كل زملائي الذين رفعوا القضية معي على حكم بأحقيتهم في الحصول على بدل الوجبة، وتم تنفيذ الحكم لهم، إلا أنا فقد تم رفض طلبي، بدون سبب معروف، فقمت برفع قضية أخرى، حتى حصلت على حكم في عام 2016، وحتى الآن لم يتم تنفيذ الحكم، وكلما ذهب المحامي للمحكمة للحصول على الحكم لتنفيذه، يقول له الموظف «عدي علينا بكرة .. الأوراق غير جاهزة» وربنا يسهل».

وقد تساءل الناظر سليمان في مرارة ودهشة: لماذا تم الحكم لزملائي وتم رفض قضيتي أنا بس؟ هل من المعقول أن يتم تداول قضية إدارية في المحاكم منذ 19 سنة حتى الآن؟.

مؤكدا أنه الوحيد في المدرسة الذي لم يقوم بصرف بدل الوجبة حتى الآن، وهذا ما يجعله يشعر بالذهول والدهشة والغضب في أحيان كثيرة.

وكتب الناظر سليمان على صفحته على الفيس بوك بوست قال فيه بدهشة ومرارة: «لا أحد عاقل يصدق قضية إدارية (الوجبة)رفعتها من عام 2003 حكمت للجميع ألا قضيتي، حتى أخذت حكم في 2016 وكل أسبوع يذهب المحامي إلي المحكم يقول له الموظف بالمحكمة يسهل ربنا لأن الأوراق غير مرتبه هل هذا معقول؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟».

فهل يتم إنصاف هذا الرجل، ويتم تعويضه، في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها أغلب المصريين؟.