ads
ads

تحذير خطير للوالدين بشأن علاقة أطفالهم بالهواتف الذكية

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
ads


حذر العلماء من أن التعرض لمدة ساعتين أو أكثر للهواتف الذكية، قد تؤدي إلى مشاكل سلوكية ونفسية بين الأطفال.

في وقت سابق من هذا العام، ذُكر أن وقت العرض للأطفال دون سن الثانية قد تضاعف أكثر من الضعف خلال فترة 17 عامًا، حيث ارتفع من 1.32 ساعة إلى 3.05 ساعة.

بينما يشير هذا إلى أن العديد من الأطفال قد يقضون أكثر من ثلاث ساعات يوميًا أمام الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وشاشات التلفزيون، إلا أن القيام بذلك قد يؤثر على مدى انتباههم.

وقد أجريت دراسة حديثة، نُشرت في المجلة العلمية PLOS One، من قبل باحثين من جامعة ألبرتا في كندا للتحقيق في تأثير وقت الشاشة على سلوك الأطفال.

خلال الدراسة، قام العلماء بتقييم المعلومات التي تم جمعها من حوالي 2500 طفل في عمر خمس سنوات وعائلاتهم.

أفاد الوالدان المشاركون في الدراسة عن مقدار الوقت الذي يقضيه أطفالهم أمام شاشة كل يوم.

وفقا لنتائج الدراسة، أمضى الأطفال حوالي 1.5 ساعة أمام الشاشة عندما كانوا في الثالثة من العمر.

حسب الجمعية الكندية لطب الأطفال، فإن الوقت الموصى به يوميًا للأطفال الذين تبلغ أعمارهم ثلاث سنوات لقضاء أمام شاشة في كندا هو ساعة واحدة.

بحلول الوقت الذي بلغوا فيه سن الخامسة، كان الأطفال يقضون ما متوسطه 1.4 ساعة أمام الشاشة كل يوم، وتخطى أكثر من واحد من كل 10 (13 في المائة) من الأطفال في سن الخامسة وقت الشاشة الموصى به لمدة ساعتين والذي ينصح به للفئة العمرية في كندا.

بالإضافة إلى جمع المعلومات حول مقدار الوقت الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشات يوميًا، قام الباحثون أيضًا بالتحقيق في الأنماط السلوكية للأطفال المشاركين في الدراسة.

ووفقًا للباحثين ، فإن الأطفال الذين تعرضوا لمزيد من وقت الهواتف الذكية في الثالثة والخامسة من العمر كانوا أكثر عرضة للإصابة بمشكلات سلوكية وانتباهية من أولئك الذين قضوا وقتًا أقل أمام الهاتف الذكي يوميًا.

يوضح الباحثون في الدراسة أن هناك حاجة إلى مزيد من التبصر فيما يتعلق بما إذا كان نوع المحتوى الذي يتعرض له الأطفال على الشاشات له تأثيرات مختلفة على سلوكهم.

ويضيف البروفيسور ماندهاني أن "الكمية المثلى من وقت الشاشة"، للأطفال في سن ما قبل المدرسة، وفقًا لبحثهم، تتراوح بين صفر و 30 دقيقة يوميًا.

ads