ads
ads

هيئة المحطات تصدر تقرير مهما جدا عن مشروع الضبعة

أمجد الوكيل
أمجد الوكيل

أعلنت هيئة المحطات النووية المصرية لتوليد الكهرباء، أنها حصلت  علي إذن قبول اختيار موقع الضبعة (SAP)، والذي صدر عن هيئة الرقابة النووية والاشعاعية المصرية (ENRRA )في أوائل شهر مارس من هذا العام
وأضافت هيئة المحطات النووية فى بيان لها: «ويعد الحصول علي هذا الاذن إنجازاً رئيسيًا ومعلما اساسيا في عملية الترخيص للمحطة النووية حيث صدر الاذن كنتيجة لعمليات المراجعة الشاملة التي تمت من قبل هيئة الرقابة النووية والاشعاعية المصرية بالوثائق التي قدمتها هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء والتي تم تحديثها وتقديمها علي صورتها النهائية في عام 2017 لطلب الموافقة علي اختيار موقع الضبعة كاول موقع للمحطات النووية في مصر وقد شملت الوثائق علي:

1- بيانات حول أنواع المفاعلات المختلفة وتركيباتها من نوعية الماء المضغوط

2- بيانات عن الموقع وخصائصه ، وكذلك معلومات عن الشركات التي قام بدراسة الموقع وأيضا الدراسات التي تمت بالموقع

3- اساسيات ومفهوم التصميم Design basis and Concept

4- تقرير تقييم األثر البيئي لللمشروع (EIA )والذي قام بمراجعته والموافقة عليه جهاز شئون البيئة.

وتابع البيان: «وانطلاقاً من الشفافية التي تنتهجها مصر تجاه مشروع المحطة النووية بالضبعة، وأيضا استثمارا للخبرات  العالمية في هذا المجال قامت هيئة الرقابة النووية والاشعاعية بدعوة بعثة مراجعة دولية لها الصفة الاستقلالية من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية من اجل تقديم الدعم في مراجعة الوثائق المقدمة وبالاخص فيما يتعلق بمراجعة تقرير تقييم الموقع والجزء الاشعاعي من تقرير تقييم الاثر البيئي وعلي أثر ذلك قامت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتقديم الدعم المطلوب من خلال : مهمة مراجعة وثائق ترخيص الموقع والتصميم ضد الاحداث الخارجية Site and External Events Design Review Service – (SEED)، والتي عقدت خلال شهر يناير 2019 حيث تم وضع أولوية خاصة أثناء عملية المراجعة لخصائص الموقع وثيقة الصلة بالسلامة والمخاطر الطبيعية الخارجية بيما في ذلك زلزال تسونامي وايضا الاحداث الخارجية التي قد يسببها الأنسان

واستكمل البيان: «يعتبر إصدار هذا الاذن هو اقرار بان موقع الضبعة وخصائصه تتوافق مع المتطلبات المصرية الوطنية ومتطلبات الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمواقع محطات القوي النووية والتي يجب اخذها في الاعتبار كبيانات اولية تدخل في تصميم المحطات النووية المقرر انشاؤها بالضبعة وهو ما سينعكس لضمان الترشيد الامن والموثوق في المستقبل للمنشأت النووية».

واستطرد: «تم اصدار هذا الاذن ضمن سلسلة من التراخيص والاذونات الخاصة للمحطة النووية وياتي هذا الاذن علي رأسها نظرا لخصوصيته لانه يصدر للموقع ككل ولجميع الوحدات المقرر انشاؤها اما باقي التراخيص والاذونات فتصدر لكل وحدة نووية علي حدا كما ان هذا الاذن الصادر عن هيئة الرقابة النووية والاشعاعية المصرية هو شرط للحصول علي وثيقة الترخيص التالية “اذن الانشاء” وهو المرحلة التالية والتي تقوم هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء حاليا وبالتعاون مع المقاول الروسي اتومستروي اكسبورت بالوفاء لمتطلباتها».