ads

من الابتدائية للثانوية.. «شوقي» يكشف ملامح المناهج وطرق التدريس والامتحانات في نظام التعليم الجديد

طارق شوقي
طارق شوقي


 أعرب الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، عن سعادته بالاجتماع مع الطلاب؛ لأنه اللقاء الأول من نوعه معهم؛ لتبادل الفكر والحوار والآراء الجديدة والحلول لكل المشكلات، مؤكدًا أنه يريد الاستماع لهم ومعرفة آرائهم للاستفادة منها، وأخذها في الاعتبار؛ لإجراء التطوير والتغيير، وطالبهم بأن يلقوا بالأسئلة تباعًا ليقوم بالرد عليها وتوضيح كافة استفساراتهم.

ورد« شوقي» مجيبًا على سؤال إحدى الطالبات عن: ما هي الآليات التي سوف يتخذها في نظام تطوير التعليم الجديد، خاصة أنه يوجد طلاب لا يمتلكون التكنولوجيا؟، وأيضًا ماذا عن نظام التعليم الجديد للثانوية العامة؟، قائلاً: إنه بالنسبة للنظام الجديد فإن الوزارة تحمل علي عاتقها أن تعفي أولياء الأمور من العبء المادي الواقع عليهم بسبب الدروس الخصوصية، وهذه هي أولي الخطوات للتغيير، ومحاولة استبدال الخوف والرهبة من الثانوية العامة بنظام أكثر سهولة، والنظام الجديد يهدف إلي هذا، مضيفًا أن التابلت سوف يصبح في يد كل طالب وستتحمل الوزارة تكلفته كاملة، وأنه سوف يمنع عملية الغش تمامًا، ويكون دور المدرس فقط في اللجنة هو التأكد من شخصية صاحب التابلت.

وأوضح وزير التعليم أنه سيكون هناك نظام جديد لتصحيح الامتحانات بعيدًا عن مدرس الفصل ويكون "أون لاين" ويتوافر به كل العدالة والشفافية، ويكون التابلت بديلاً لورقة الامتحان بحيث يستطيع الطالب الكتابة عليه والإجابة علي أسئلة الامتحان من خلاله، وأيضًا سوف يتم تغيير نظام الأسئلة بحيث تهدف إلى الفهم وليس الحفظ، ويكون الفصل للمناقشة ومعرفة ما تم فهمه من القراءة والبحث والاطلاع في موضوع الدرس، مؤكدًا أن هذه الطريقة سوف تحدث تغييرًا كبيرًا جدًا في منظومة التعليم .

وأكد «شوقي» أن التخطيط للتعليم في المراحل العمرية الأولي هو الأهم؛ لأنها الأساس في بناء الشخصية وتطويرها، وردًا على سؤال آخر عن وضع بعض المحتويات على بنك المعرفة، وأكثرها علمي، والأدبي لا يأخد الحظ الوافر من المعلومات، قال «شوقي» إن بنك المعرفة كان مؤسسًا بالأصل للجامعات والبحث العلمي وأردنا تطويعه للعمل في مراحل التعليم قبل الجامعي، وتم إضافة كافة المناهج العلمية بالمدارس عليه، وجارٍ إضافة المناهج الأدبية تباعًا للاستفادة منه في كافة المجالات، وأيضًا سوف توضع عليه محتويات الكتب الخارجية، لتكون بين يدي الطالب بدون تحمل الجهد والعناء المادى.

وأضاف وزير التعليم مجيبًا علي سؤال خاص بتطوير منظومة التعليم الفني، أن الوزارة تدرس التعليم الفني دراسة جيدة لترتفع وترتقي بمستواه التعليمي، ليصبح خريجو الفني لا يقلون أهمية عن خريجي الجامعات، وأيضًا نعمل جاهدين علي تغيير نظرة المجتمع للتعليم الفني لتصبح أكثر احترامًا وتحضرًا وتفهمًا لأهمية التعليم الفني، ونحاول تفادي الأخطاء القديمة، مشيرًا إلى أن التعليم الفني ليس مسئولية وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني فقط، ولكن هو مسئولية وزارات أخرى معنا وهي (الصناعة، والصحة، والسياحة، والزراعة، وجهات أخرى).

وأكد «شوقي» أنه يسعى إلى عمل شراكات مع مؤسسات صناعية بالخارج تفتح مصانع بمصر لكي تحقق الجودة في الإنتاج ويتم تدريب ودراسة الطلاب بها، وتكون الشهادة التي يحصل عليها طالب التعليم الفني معتمدة من جهات عالمية إلى جانب بلده، وأيضًا للارتفاع بالمستوي المهاري والعلمي، ليصبح خريج الفني مواطنًا منتجًا متطورًا متواصلاً مع العالم الخارجي أول بأول، لمعرفة كل ما هو جديد بمهنته ليستطيع تطوير نفسه وأدائه ومهاراته المهنية.

وفي إجابة على سؤال عن تطوير المعلم، خاصة معلم المراحل العمرية الأولي، قال شوقي إنه يعمل على برنامج تطوير للمعلمين بالمشاركة مع كليات التربية لتطوير وتحسين أداء المعلم، بحيث يصبح قادرًا على التعامل مع الأطفال في المراحل العمرية الأولى والشخصيات المختلفة، وأيضًا يكون قادرًا على التواصل المستمر المثمر البناء مع تلاميذه، ومعرفة نقاط القوة والضعف لديهم، ليطور من أدائهم من خلال التكنولوجيا الحديثة.

وفي نهاية اللقاء أعرب الطلاب عن سعادتهم بمقابلة الوزير، واصفين اللقاء بأنهم شعروا بكل الارتياح في الحديث مع الدكتور طارق شوقي، كأنه صديق لهم، شاكرين له حسن الاستقبال والضيافة وسعة الصدر والأريحية في الحوار، وأنهم كلهم ثقة بأنه يقود قاطرة التعليم إلى التطور والتحضر.