ads
ads

تفاصيل لقاء الوفد البرلماني المصري والاتحاد الأوروبي.. بعد قرار «ترامب»

الوفد البرلمانى المصرى
الوفد البرلمانى المصرى
أحمد عمران
ads

عقد الوفد البرلمانى المصرى المتواجد فى مدينة ستراسبورج برئاسة النائب طارق رضوان رئيس الوفد عددًا من الاجتماعات واللقاءات فى مقر البرلمان الأوروبي مع الأحزاب والتيارات السياسية المختلفة بحضور أعضاء الوفد  كل من النواب حسين عيسى وكريم درويش وسوزى رفلة وطارق الخولى.

كما عقد طارق رضوان رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب المصري لقاءًا مع لجنة المشرق في برلمان الاتحاد الأوربي.

ولاقت هذه الأجتماعات واللقاءات التي تمت ترحيبًا من الجانب الأوروبى لممثلى الشعب المصرى كما وجه الوفد المصرى للبرلمانيين الاوروبين دعوة لزيارة مصر،  مؤكدين على تلبيه الدعوة فى الربع الأول من عام 2018 كلا من رئيس لجنة العلاقات الخارجية ورئيس لجنة المشرق ومجموعة أصدقاء مصر فى البرلمان الأوروبي.

وتناول الجانبين العلاقات والقضايا ذات الاهتمام المشترك، فيما استعرض الوفد المصرى كل المستجدات علي الساحة السياسية إقليميا ودوليا، ومن بينها ملف الأزمة الفلسطينية، في ضوء قرار الولايات المتحدة الأمريكية بنقل سفارتها الي القدس وضرورة اطلاع الجانب الأوروبى بالدور فى مواجهة الدول الداعمة للإرهاب وعلى رأسها قطر وتركيا.

وانتقد الجانبين استمرار دعم الرئيس التركي أردوغان للجماعات المتطرفة وتصريحات الأخيرة امام الهيئة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية حول ارسال الإرهابيين من الرقة الى سيناء.

وعرض الوفد التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية في مصر، والتعريف بحجم ما تم من إنجازات في ملفات حقوق الإنسان والتحول الديمقراطي التي بدأت فيه بلادنا، بعد إتمام خارطة الطريق وإجراء الانتخابات التشريعية.

كما استعرض الجانب المصرى نتائج عمل لجنة العفو الرئاسى وما تمثله من مبادرة رئاسية فى إعطاء فرصة للشباب المحبوسين فى قضايا تظاهر للخروج والاندماج فى المجتمع.

وتناول الوفد أيضًا ما تم انجازه من تشريعات سواء اقتصادية أو اجتماعية، بالاضافة للحرب علي الإرهاب، ومكافحة الهجرة غير الشرعية، ومكافحة الفساد، والتنمية الاقتصادية زراعيا وصناعيا، وكذلك التنمية البشرية، ومساعى النهوض بالتعليم والرعاية الصحية والبنية الأساسية، وتوفير مشاريع التوظيف وتوفير الطاقة.

ومن ناحية أخرى أكد الجانب الأوروبي على ضرورة استمرار الحوار والتواصل فى إطار تدعيم أطر العلاقات على كافة الأصعدة بين الجانبين.

كما أكد الجانب الأوروبي على دور مصر المحورى فى استقرار المنطقة، معربين عن تقديرهم لدور مصر فى مكافحة الارهاب والتطرف، ودعى الجانب الأوروبي إلى ضرورة استمرار الزيارات من الجانب المصرى للاطلاع على الحقائق والتشاور ازاى التحديات التى تواجه العالم.