ads
ads

بعد ضبطها ونجلها بالقليوبية: احبسوني ابني مالوش ذنب

النبأ
إسلام الليثي
ads

أمر المستشار أحمد يوسف، رئيس نيابة «الخانكة»، بتجديد حبس ربة منزل ونجلها؛ لقيامهما بالاتجار في المواد المخدرة، وأدلى المتهمان اعترافات تفصيلية بشأن نشاطهم الإجرامي أمام النيابة العامة.

فقررت المتهمة الأولى «سمية» 44 سنة، ربة منزل، بأن نجلها ليس له أي ذنب وتابعت قائلة: «أبني في بداية عمره لكن أنا خلاص جربت حظي في الدنيا ياريت تسجنوني أنا».

كما طالبت بترك أبنها لبناء مستقبله، وأضافت بأنها لجأت للاتجار في المواد المخدرة بعدما ضاقت بها الدنيا وتركها زوجها بشاب يحتاج للكثير من الأموال للإنفاق عليه، ولديها منزل مفتوح ويحتاج إلى مصاريف يومية.

وأضافت إنها كان أمامها أن تبيع جسدها لرجال كثيرين حاولوا شرائها بالمال؛ ولكنها رفضت وفضلت الحياة الحرة، وهو ما دفعها للإنفاق على نفسها ونجلها.

وتابعت الأم المتهمة، أنها ذاع صيتها بالخانكة؛ لقيامهما ببيع المواد المخدرة بأسعار مخفضة عن بقية التجار.

وفي محاولة نجلها لدفع التهمة عن والدته، قال المدعو «هاني» 19 سنة، «أنا المسئول عن جلب وترويج المخدرات، وأمي ملهاش أي ذنب».

وأشار إلى لجوئه للمخدرات بعد ترك والده له، قام بالعمل كموزع مع والدته لدفع إيجار المسكن، وتابع، أنه خرج للحياة لا يعرف سوى المخدرات وطريقة بيعها وفي بعض الأحيان تعاطيها.

وأستطرد اعترافاته، «أمي كانت دائمة التشاجر معي بسبب خوفها عليا من تناول هذه السموم الذي نبيعها».