ads
ads

تحذير.. إطلاق الرجال نكات جنسية دليل على وجود مشاكل "ذكورية" لديهم

النبأ
ads


أكدت دراسة جديدة أن الرجال الذين يعتادون على إطلاق النكات الجنسية، يعانون من مشاكل حول الرجولة والذكورة.


حيث أثبتت الدراسة أن هؤلاء الرجال يعانون من انعدام للثقة في رجولتهم، ويستخدمون تلك النكات للتأكيد على رجولتهم المهددة، خاصة حين يلقيها وسط رجال آخرين.


الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة كارولينا الغربية في الولايات المتحدة شهدت تجربتين مع 387 من الرجال، حيث أكمل المشاركون اختبارات عبر الإنترنت للكشف عن شخصياتهم، ومواقفهم الاجتماعية، ومستويات التحيز ضد النساء والرجال المثليين.


وخلال الاستبيان، سُئل الرجال عن مدى اتفاقهم مع بعض الأقوال المختلفة مثل "النساء يسعون إلى اكتساب السلطة من خلال السيطرة على الرجال"، ثم قامت الدراسة بتحليل نوع الفكاهة المفضلة لدى الرجال، وكذلك ما إذا كانوا يعتقدون أن الدعابة من شأنها أن تساعد الآخرين على تشكيل انطباع أكثر دقة عنهم.


وتشير نتائج الدراسة إلى أن الرجال الذين يملكون معتقدات جنسية نمطية، ويشعرون أن ذكورتهم مهددة يقومون باستخدام نكات إباحية لتوفير تأكيد الذات.


وقالت إيما أوكونور، إحدى كاتبات الدراسة: "الرجال الأعلى في معتقدات الرجولة غير المستقرة أعربوا عن تسلية مع روح الدعابة التي تعتمد على الإباحية ردًا على تهديدات خاصة بالذكورة؛ لأنهم يعتقدون أنها تؤكد انطباعًا أكثر ذكورية عنهم".


ويأمل الباحثون أن تساعد نتائج الدراسة على منع حدوث مثل هذه الفكاهة، ولا سيما في مكان العمل.


وتقول أوكونور: "إن أوضاع العمل التي تشغل فيها النساء مناصب السلطة قد تسبب في حد ذاتها تهديدات أعلى لذكورة الرجال، ومن هنا تكون النكات الجنسية والإغاظة من أكثر أشكال التحرش الجنسي شيوعًا في وجه المرأة المديرة".


وتضيف: "نظرًا للشكل الاجتماعي الذي يحمي الفكاهة، باعتبارها وسيلة للتواصل حتى في ظل الإحباط، فيقوم الرجال بالفكاهة الجنسية في مكان العمل كوسيلة" آمنة "لإعادة تأكيد ذكورهم المهددة".


لكنها تعتقد أنه إذا فهم المديرون بشكل أفضل كيف ولماذا يحدث هذا التحرش؟، فسيكونوا  قادرين على منعه والتعامل معه بشكل أكثر فعالية.