ads
ads

الأسباب الأكثر شيوعًا لاختيار الشريك الخاطئ

النبأ


أصعب قرار يمكن أن يتخذه الشباب هو اختيار النصف الثاني الذي يكمل معه بقية حياته، فكيف يمكن أن تجد هذا الشريك المثالي، وسط كثير من المشاعر والأزمات والاختيارات التي تبدو ملائمة.

ومطلوب منك أن تلتزم بقضاء بقية حياتك مع شخص واحد فقط، وهو ليس بالقرار السهل، ويخشي الكثيرون منه، فالخطأ في هذا القرار يكلف الكثير.

خاصة مع ارتفاع معدلات الطلاق عالميًا بنسب تصل إلى 42%، يؤكد أن الكثير من هؤلاء قد وصل لاختيار خاطئ فيما يتعلق بشريك حياته الزواج، ولكن ما هي الأسباب الأكثر شيوعًا لهذا الاختيار الخاطئ؟

السبب الأقوى الذي يقع فيه الشباب، هو الزواج بناء على المشاعر العاطفية، فقط، ولكن الواقع أن 90٪ من الحياة الزوجية لا يتعلق بتلك المتعة العاطفية فقط، فهناك الكثير من الأمور المادية بين الشريكين، والتي لا تعترف بالحب مثل تنسيق الأعمال، والتمويل المادي، ورعاية الأطفال والعمل، وهي أمور تجعل العلاقة بين الزوجين أشبه بالعلاقة بين شركاء العمل، وليس العشاق.

السبب الثاني الأكثر شيوعًا في الاختيار الخاطئ عند الزواج هو اختيار الشخص الأفضل في المظهر أو الأذكى أو الأكثر موهبة أو الأغنى أو غيرها من الصفات، ليس هو أفضل اختيار

السبب الثالث هو اختيار الشخص صاحب الشخصية المعكوسة لشخصيتك، فيما يعرف بجذب الأضداد، وبالنسبة لكثير من الناس، فهي تعتبر مبرر قوي للبقاء مع العلاقة، ولكن يقول أحد خبراء العلاقات الاجتماعية أن بعض الاختلاف أمر جيد بشكل واضح ولكن الزواج الأنجح يكون أفضل في الشخصيات المماثلة.

سبب رابع للاختيار الخاطئ، وهو حين يعتقد الرجل أن المرأة سوف تظل على حالها "جميلة ومتألقة بعد الزواج" وتعتقد المرأة أن الرجل سوف يختلف بعد الزواج للأفضل من وجهة نظرها، ولكن في الواقع الجميع يتغير وتلقى المسؤولية عليه أعباء كبيرة، وقد تجعله يتغير للأفضل أو الأسوأ، لكنه في النهاية سوف يتغير مع الزواج.

إذا كيف يكون الاختيار السليم؟

يقول الخبراء أنه لا يمكن إغفال الحب من العلاقة بين الزوجين، ولكن يجب أن تتأكد من أن عقلك يقبل الطرف الآخر، وتتأكد من مدى التناسب والتوافق بين الشخصيتين حتى يستمر الزواج للأبد.