ads
ads

«على بصيرة».. وثيقة جديدة من أفراد الإخوان للقيادات لحل أزمة الجماعة

النبأ
عبد الخالق بدران


دعا عدد من أفراد جماعة الإخوان أبرزهم  المخرج عز الدين دويدار، والشيخ عصام تليمة، بالإضافة لأفراد من الجماعة في مختلف المحافظات في مصر،  وعدد من الأقطار في الخارج، وعدد من الإخوان داخل السجون، أفراد جماعة الإخوان للتوقيع على وثيقة لحل أزمة الجماعة، ورسم خارطة طريق للجماعة، وأطلقوا على تلك الوثيقة اسم "على بصيرة"، وأسسوا لها موقع على الانترنت وطالبوا من يؤيدها من الإخوان بالتوقبع عليها.

وجاء نص الوثيقة كالتالي:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

على بصيرة

 

(من الصف إلى القيادة)

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين، وبعد

إلى إخواننا في القيادة الإنتقالية المؤقتة لجماعة الإخوان المسلمين (اللجنة الإدارية العليا) السادة رؤساء القطاعات واللجان ورؤساء المكاتب الإدارية

 

إننا إزاء ما نعايشه جميعا في جماعة الإخوان المسلمين من حالة سيولة وغياب مؤسسات وأزمة شرعية لم تستطع مبادرات المبادرين لملمتها ، ولم تجد جميعها استجابة ، وفشل كل جهود الوساطة والإصلاح .

وانطلاقاً من الإرادة الواضحة لدى كل صف الإخوان لإنهاء حالة السيولة الحالية والإسراع في بناء المؤسسات كاملة الشرعية والصلاحيات والإنطلاق لرفع الراية مجدداً لخوض معارك الثورة والدعوة واللحاق بما فات من أوقات وفرص لترميم الكسور وجبر القصور وتخفيف آلام المعذبين وبث الأمل في نفوس المعتقلين .

إننا إزاء كل ذلك تنادت فئة منا من جميع محافظات مصر في الداخل وعدد من الأقطار في الخارج وتواصلنا مع عدد من المعتقلين في معظم سجون الإنقلاب ليشاركونا طرح هذه الوثيقة في هذا الظرف ، نوجهها للقيادة في الداخل لتكون عهداً بيننا وميثاقاً .

 

تابعنا الأيام الماضية بيان خارطة الطريق التي قدمتها اللجنة الإدارية العليا في الداخل .

 

كما تابعنا الخطاب الهام والتاريخي للدكتور محمد كمال عضو مكتب الإرشاد ولمسنا روحاً جديدة بدأت تسري في علاقة الصف بالقيادة ، كللها الدكتور محمد كمال بخطوته الرائدة الكريمة التي وضعته في مصاف القادة الكبار المبادرين المتجردين لله ، حيث دفعنا جميعاً للإرتقاء من الجدال في مساحة المناكفات إلى العمل في مساحة المبادئ .

 

كما كنا قد تابعنا مشروع اللائحة الجديدة بل وكثير منا شارك في إعدادها بمقترح أو رأي أو تعديل ، لمسنا فيها وفي فلسفتها إرادة حقيقية لإعادة بناء الجماعة على أسس الشورى والرقابة وتقديم الكفاءة واستيعاب الطاقات ومعالجة أخطاء الماضي وسد ثغور كشفتها التجربة .

 

وإننا إذ نحيي هذا الاتجاه المعلن لإعمال الشفافية ومكاشفة الصف وتلك الممارسة الرائدة لآليات بناء اللائحة التي أسست لفلسفة المشاركة .

فإننا في ذات الوقت نريد أن يعلم إخواننا في القيادة الانتقالية المؤقتة أننا في الصف وفي هذا الظرف لا نمنح تأييدنا لأشخاص أو للجان أو مجموعات مهما كان قدرها ومهما كانت مساعيها المعلنة مع كامل احترامنا لتضحيات وجهاد الجميع وحسن مقاصدهم ونبل غاياتهم . بل نعطي دعمنا وتأييدنا لخارطة الطريق التي أعلنتموها لنا وندعم من يسعى بجدية وإصرار لاستكمالها في مواعيدها المقرره وبآلياتها المعلنة .

ونضع هذه الوثيقة بيننا لتكون شاهداً علينا وعليكم في المرحلة القادمة إذ نعلن تأييدنا فيها لما قدمتموه لنا من خطوات وجدول زمني لخارطة الطريق ونطالبكم بالالتزام بها وفقاً لمعايير الشفافية والتجرد التي نعتقد أنكم أحرص عليها بما يلبي تطلعات الصف من إجرائات المرحلة القادمة و يشعر بها الصف وتكتسب ثقته .

 

ونؤكد على نقاط نراها ضرورية لمرحلة ما بعد بناء المؤسسات |

 

نشير هنا إلى عدة مطالب ومعايير هامة للمرحلة الجديدة توضع على مكتب مجلس الشورى العام الجديد والإدارة العليا المنتخبة بمجرد انتخابهم :

١- ألا تتم أية عمليات تحقيق أو إقصاء لأي أفراد أو مجموعات بناء على موقفها من الأزمه الحالية ، بحيث يكون انتخاب الشورى العام الجديد هو نهاية عهد لجان التحقيق الإقصائية الانتقائية لندخل عهدا جديداً نبدأه بالتسامح والتغافر والمشاركة والشفافية وبناء الثقة وليكن تنوع آرائنا مكانه صندوق الإنتخابات وعملية الشورى .

٢- أن يظل الباب مفتوحاً لجميع إخواننا الذين لم يشاركوا في هذا المسار لأي سبب من الأسباب وأن تحرص المؤسسة على كل ما يدفع في اتجاه لحمة الصف وعودة المتأخرين فيتم صياغة إجرائات تطمينية تشجيعية لعودة ضم الهياكل المتغيبة عن المسار وكذلك الأفراد بلا أي معوقات أو إجرائات قد تؤثر سلباً على رابطة الأخوة بأي درجة كانت .

٣- التعهد المعلن بإعادة إنتخاب كل المؤسسات التنفيذية في الجماعه ابتداء من مكتب الشعبة وانتهاء بالإدارة التنفيذية (مكتب الإرشاد) بمجرد إقرار اللائحة الجديدة .

٤- التواصل من اليوم الأول مع قياداتنا التاريخية واستشارتهم والعمل الدائم على ما يعزز تقدير جهادهم وتضحياتهم ليظلوا دائماً مرجعيات فكرية وتربوية للصف الإخواني وشباب الحركة الإسلامية .

٥- الأستاذ الدكتور محمد بديع هو المرشد العام للإخوان المسلمين في مصر والعالم وموقعه كما هو حتى يأذن الله بتحريره من أسره .

٦- البدء فوراً ومن اليوم الأول بوضع استراتيجية ورؤية واضحة للسير في ملفات الثورة والدعوة وإعلان محاورها للصف ومناقشتها في المستويات التنظيمية المناسبة بحيث تبنى على ما بذل من جهود في إعداد تلك الرؤية من اللجنة العليا الحالية خلال الشهور الماضية ويتم إنجازها خلال شهرين على الأكثر من انتخاب القيادة التنفيذية الجديدة .

٧- البدء فوراً ومن اليوم الأول بمناقشة مشروع اللائحة الجديدة التي تم إعدادها لإقرارها قبل نهاية العام 2016 على الأكثر .

 

عن الوثيقة |

 

* هذه الوثيقة نقدم نسخة منها للجنة الإدارية العليا المؤقتة في الداخل كما ستقدم نسخة منها للسادة أصحاب كافة المبادرات التي تم تقديمها خلال الأزمة ، كما سيتم تقديم نسخة منها لرؤساء كافة المكاتب الإدارية في الداخل ، وكذلك لمكاتب الأقطار في الخارج .

* هذه الوثيقة يقدمها عدد كبير من الإخوان الموثقين من كافة محافظات الجمهورية وبعض الأقطار في الخارج وكذلك الأسرى في سجون الإنقلاب المختلفة .

* هذه الوثيقة شكلت لها أمانة عامة من عدد من رموز الصف الإخواني في الداخل والخارج تتابع تنفيذ خارطة الطريق وإجرائات بناء المؤسسات في كافة المحافظات . و قائمة الإخوان الموثقين المنضمين لهذه الوثيقة موجودة وموثقة بالاسم لدى الأمانة العامة للوثيقة .

* ندعو الإخوان العاملين من كافة المستويات التنظيمية في كل محافظات مصر والأقطار للإنضمام لهذه الوثيقة من خلال أمانتها العامة . وندعو جمهور الجمعية العمومية للإخوان وكذلك محبيها لدعم وتأييد هذه الوثيقة من خلال هذا الموقع الإلكتروني : alabasira.com

 

* نطالب اللجنة الإدارية العالية بأن تلتزم بتقديم المعايير الواردة هنا والخاصة بمرحلة ما بعد بناء المؤسسات لتكون أول ورقة توضع على جدول أعمال الشورى العام المنتخب بإذن الله .

* نثق في وفائكم بما تعهدتم ونشد على أيديكم ونؤكد لكم كامل دعمنا ودعائنا طالما التزمتم بخارطة الطريق المعلنة .

ووقع على الوثيقة كل من:

- د. عبد الغفار صالحين – البرلماني ورئيس لجنة الصحة بمجلس الشورى

2- عزب مصطفى – النائب البرلماني

3- حسن خليل – مسئول المكتب الإعلامي لشباب ضد الإنقلاب بالداخل

4- الشيخ عصام حلمي تليمة – علماء الأزهر

5- أحمدي قاسم محمد – النائب البرلماني وعضو شورى الإخوان المصريين بالسودان

6- منى منصور – إخوان الداخل القاهرة

7- أميمة أسامة – إخوان الداخل القاهرة

8- رضا فهمي – رئيس لجنة الأمن القومي بالبرلمان

9- مصطفى الشربتلي – رئيس ديوان المظالم الرئاسة الشرعية وعضو الهيئة العليا للحزب

10- مروان مصطفى – مسئول حراك شباب ضد الانقلاب بالداخل

11- حسام العدل – إخوان قطر

12- ثروت حماد – إخوان إيطاليا

13- مصطفى محمد مصطفى – النائب البرلماني

14- م. أحمد عباس – عضو الأمانة العامة للأقسام بمكتب الإرشاد

15- د. محمد العقيد – إخوان تركيا

16- محمد الجبالي – إخوان أستراليا

17-  هبة حسن – إخوان الداخل . الجيزة

18- المخرج عز الدين دويدار – منسق أمانة وثيقة على بصيرة