رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

خناقة سلفية أزهرية بشأن مشاهدة النساء والفتيات مباريات كأس العالم

النبأ

شهدت الساعات الماضية أزمة فقهية بين التيار السلفي وعلماء الأزهر بشأن مشاهد النساء مباريات كأس العالم، حيث أفتي الدكتور ياسر برهامي القيادي بالتيار السلي،بأن تشجيع النساء والفتيات لكأس العالم انحراف.

وخرج  ياسر برهامي  في بث له على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” يربط بين التشجيع العالمي المرهون بعامل الوقت والحماس وحب اللعبة وبين ما يعتبرها «نزعات الجاهلية»، واعتبر نائب رئيس الدعوة السلفية أن الحب الجارف في المنطقة عند الرجال والنساء لكرة القدم ـ اللعبة الشعبية الأولى في العالم  لا يقل عن «إحياء محبة الكفار».

استمر ياسر برهامي في انتقادته واستهدف قطر البلد المستضيف لنهائيات كأس العالم لكرة القدم أيضا، وقلل من حملات الدعوة للإسلام التي برزت مؤخرا وتضاربت الأرقام حول عدد الذين دخلوا الإسلام بسرعة ملفتة حسب زعم دعاة معروفين باتجاهاتهم الدينية السلفية.

من جانبة علق الدكتور مصطفي الرازي عضو لجنة الفتوى، إلى أنه لا مانع للفتيات من تشجيع الرياضة ومباراة كأس العالم وكل شيء، ولكن بشرط ألا يكون هناك اختلاط أو كلام محرّم.

واستشهد بحديث السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها عندما كانت تشاهد الحبشة وهم يلعبون، أنَّ عَائِشَةَ قالَتْ: لقَدْ رَأَيْتُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَوْمًا علَى بَابِ حُجْرَتي والحَبَشَةُ يَلْعَبُونَ في المَسْجِدِ، ورَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَسْتُرُنِي برِدَائِهِ، أنْظُرُ إلى لَعِبِهِمْ، صحيح البخاري.

وتابع متسائلًا: "فكيف يكون تشجيع ومشاهدة الفتيات لمباريات كأس العالم حرام والسيدة عائشة كانت تشاهد الحبشة وهم يلعبون؟". 

 مشيرا غلى أنه إذا لم يكن هناك اختلاط بين الرجال والنساء فيجوز لهم ولا شيء فى ذلك إطلاقا.. 

 

من جانبه كشف الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمى السابق لمفتى الجمهورية، عن حكم مشاهدة مباريات كرة القدم، مؤكدا أنها حلال شرعًا، وقال: "لا يوجد حُرمة في مشاهدة كرة القدم، الأمة كلها تشاهد كرة القدم".

 حكم مشاهدة مباريات كرة القدم

وأضاف "عاشور"، أن مشاهدة مباريات كرة القدم حلال ولا يوجد لها تحريم فى الشرع الحنيف.

وأشار إلى أن مشاهدة كرة القدم للترفيه عن النفس، ومن المباحات بشرط ألا تجعل الإنسان يخل بواجبه وعمله؛ لأنها حرام أن تعطل عن واجب، ولكن المشاهدة نفسها ليست حرامًا.

وأكد أن كرة القدم من المباحات التى تروح عن النفس بشرط ألا تعطل المسلم عن العبادة أو تشغل عن أداء الصلوات فى أوقاتها، أو الانشغال بها عن العمل فوقتها يأثم المسلم شرعا لأنه ترك العمل وليس للمشاهدة.