رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

وزير الكهرباء يوقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد الأوروبى حول الهيدروجين الأخضر

النبأ

وقع وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، الدكتور محمد شاكر، اليوم الاربعاء، مذكرة تفاهم حول استراتيجية الشراكة للهيدروجين الاخضر بين  جمهورية مصر العربية والاتحاد الاوروبى، كما شهد توقيع خطاب اعتماد مساهمه المفوضية الاوروبيه لدعم محور الطاقة ضمن برنامج NWAFE للماء والغذاء والطاقة بمبلغ يصل إلى اكثر من ٣٥ مليون يورو.

اكد شاكر خلال كلمته بمؤتمر المناخ cop27 الذى يعقد بشرم الشيخ، ان مذكرة التفاهم حول استراتيجية الشراكة للهيدروجين الاخضر بين مصر والاتحاد الاوروبى تعد حجر الاساس للتعاون المستقبلي بين الطرفين فى مجال الهيدروجين الأخضر.

وأعرب شاكر عن سعادته للمشاركة فى هذا الحدث الهام مؤكدا على الدور الهام الذى يلعبه الاتحاد الأوروبي وجهوده فى دعم الحكومة المصرية خلال الفترة الماضية فى مجال الطاقة المتجددة والتكنولوجيات الجديدة 

واشار إلى التعاون السابق بين مصر والاتحاد الاوروبى والذى يمتد إلى العقود الماضية والذى اسفر عن نتائج مثمرة منها اطلاق مصر والاتحاد الاوروبى خطة عمل فى ٢٠٠٧ وتبعها توقيع مذكرة تفاهم استراتيجية فى مجال الطاقة فى ديسمبر ٢٠٠٨ بالإضافة إلى التعاون فى اعداد وتحديث استراتيجية الطاقة وعدد من البرامج لتقديم الدعم الفنى والمالى لعدد من المشروعات وخاصة مشروعات الطاقة المتجددة. 

وأكد شاكر أن التغييرات المناخية أثبتت أنه لا يمكن لدولة بمفردها مواجهة التحديات لتأمين احتياجاتها من الطاقة لذا يجب تكاتف الجهود بين كافة الدول والتجمعات الإقليمية لنقل التكنولوجيا،  تبادل الخبرات وتعزيز السوق الاقليمية.

وأكد على أن الطاقات المتجددة هى المستقبل وهناك عدة مؤشرات تؤكد اننا بصدد التحول إلى المصادر النظيفة كالشمس والرياح بالإضافة إلى الاتجاه العالى والحاجة المُلحة لخفض الانبعاثات. 

وأشار إلى أنه تم خلال مؤتمر المناخ تشغيل المرحلة الأولى لمحطة الهيدروجين الأخضر بالعين السخنة، والتى قام بإفتتاحها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى.

 مجالات التعاون الثنائى الحالية بين مصر والصومال

والتقى الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والري، بنظيره محمد عبد الله فارح وزير الدولة للطاقة والموارد المائية الصومالى، وتم خلال اللقاء التباحث حول مجالات التعاون الثنائى الحالية بين البلدين، وسُبل تعزيز هذا التعاون مستقبلًا خاصة في ظل تشابه التحديات التي تواجهها البلدين في مجال المياه.

وأكد الدكتور سويلم على إستعداد مصر لتقديم خبراتها الكبيرة فى مجال إدارة المياه لاشقائها الافارقة، وذلك فى إطار التعاون (جنوب - جنوب)، موضحًا أن الوزارة تُقدم بالفعل كافة أشكال الدعم للدول الأفريقية الشقيقة من خلال تنفيذ مشروعات مختلفة بالعديد من هذه الدول، أو من خلال تدريب المتخصصين الافارقة بالمركز الإقليمي للتدريب التابع للوزارة ومركز التدريب الإقليمى التابع لمعهد بحوث الهيدروليكا، خاصة في ظل استعداد مصر لتكون مركزًا إفريقيا للتدريب وبناء القدرات في مجال التكيف مع التغيرات المناخية.