رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

الأوقاف تصدر كتاب البحث العلمي والتكنولوجيا ضرورة حياة

النبأ

 صدر مؤخرا كتاب: "البحث العلمي والتكنولوجيا ضرورة حياة" مراجعة وتقديم   وزير الأوقاف.

يبين الكتاب أن البحث العلمي والتكنولوجيا ضرورة حياة، وقاطرة تقدم الدول والمجتمعات، وأن ما ينفق في البحث العلمي والتكنولوجيا استثمار حقيقي، وأن كل جهد يبذل فـيـه أو تمويل يقدم له يحقق عائدًا مباشرًا على أصحابه، وعلى المجتمع كله، وربما على الإنسانية جمعاء.

ويبين أن المراد بالعلم النافع كل ما يحمل نفعًا للناس في شئون دينهم وشئون دنياهم، من العلوم الشرعية أو العربية أو علم الطب أو الصيدلة  أو الفيزياء  أو الكيمياء أو الفلك أو الهندسة أو الطاقة وسائر العلوم والمعارف، وليس قصرًا على علم دون علم.

ويضم نخبة مميزة من الأبحاث القيمة تدور في جملتها حول قيمة البحث العلمي، وأهميته، وتحدياته، وأخلاقياته، وتعظيم فوائده، وإشكاليات التنمية التكنولوجية، ووسائل التعامل معها.

 على الجانب الآخر تعلن، خلال الأيام القليلة المقبلة، وزارة الأوقاف، نتائج الاختبارات الشفوية للمتقدمين لشغل 1000 وظيفة إمام ومدرس وخطيب بالأوقاف، والاختبارات المتكاملة للمتقدمين لشغل 1000 وظيفة عامل مسجد، والتي عقدت في الفترة من 15 أغسطس الماضى وحتى 4 أكتوبر الجارى، بمركز الإدارة العامة بالعجوزة - مركز إعداد القادة لقطاع الأعمال سابقا، أمام لجنة تضم 7 أعضاء من وزارة الأوقاف، والجهاز المركزى للتنظيم والإدارة.

وبلغ عدد المتقدمين لشغل وظيفة إمام وخطيب ومدرس 15 ألفا و988 متقدما، وانطبقت عليهم شروط الترشيح لخوض الامتحان الإلكترونى 13 ألفا و96 متقدما، وحضر الامتحان الإلكترونى 9 آلاف و618 متقدما، ونجح منهم 855 متقدما، حضر منهم 822 المقابلات الشفوية، بينما بلغ عدد المتقدمين لشغل وظيفة عامل مسجد 196 ألفا و694 متقدما، وانطبقت الشروط على أكثر من 40 ألفا و741 متقدما.

وأكدت مصادر مطلعة بوزارة الأوقاف، أن لجنة مشتركة بين الوزارة والجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، تعكف الآن على مراجعة وتصحيح الاختبارات، ومن المقرر إتاحة النتيجة كاملة للاستعلام عبر بوابة الوظائف الحكومية، حيث سيكون لكل متقدم الحق في الاستعلام بالرقم القومي ورقم التسجيل الخاص به.

وأضافت المصادر، أن الوزارة وجهت جميع المديريات بسرعة تجهيز قائمة بالمساجد التى بها عجز سواء في الأئمة أو العمال تمهيدا لتوزيع الناجين في المسابقة على هذه المديريات ومن ثم على المساجد، فور إعلان النتيجة والتعاقد معهم.

وكشف عدد من المتسابقين الذين أدوا الاختبارات نوعية وآلية الاختبارات والمقابلات الشفوية، ففيما يتعلق بالمقابلة الشفوية للمتقدمين لوظائف الأئمة، استهدفت المقابلة التأكد من حفظ المتسابق للقرآن الكريم من خلال طلب تلاوة من آيات وسور يتم اختياراها من عضو اللجنة بشكل عشوائى، كما تم اختبار المتقدمين في تخصصهم العلمى مثل الشريعة والتفسير والحديث وغيرها، وكان من أبرز الأسئلة طلب إعطاء نبذة مختصرة عن الأئمة الأربعة "أبو حنيفة النعمان، ومالك بن أنس، محمد بن إدريس الشافعى، أحمد بن حنبل"، ومذاهبهم، وأيضًا نبذة عن البخارى ومسلم وكتبهم.

الأسئلة الخاصة بالمقابلة الشخصية للمتقدمين

ومن بين الأسئلة الخاصة بالمقابلة الشخصية للمتقدمين لوظائف أئمة الحديث حول مسألة الحكم الشرعى والعقلى والخلاف الذى عليه، والسؤال حول عدد من المسائل المعاصرة مثل حكم النقاب والمعاملات البنكية، وحكم بيع الخمور ولو فى دولة أجنبية، وشروط صحة الصلاة، الفرق بين الركن والشرط، وتعريف الواجب، ونواقض التيمم، حكم رمى الجمرات ليلة المبيت بمنى، حكم من لحق الإمام يوم الجمعة فى الركعة الثانية، كيفيه صلاة الخسوف والكسوف، وما هو الكسوف والخسوف، وأقل عدد ركعات صلاة الضحى وأكثرها ووقتها.

ويختص المتقدم لشغل وظيفة "إمام وخطيب ومدرس"، بإمامة المصليين وإقامة الشعائر الدينية وإلقاء الخطب والدروس والقوافل تنفيذًا لخطة الوزارة المعدة لنشر الدعوة الإسلامية، ويشرف على كافة الأنشطة التى تؤدى بالمسجد أو ملحقاته ويشرف على جميع العاملين بالمسجد ومتابعة قيامهم بالمهام الموكلة إليهم، مع الالتزام بأخلاقيات العمل والسلوك القويم، وذلك ضمن المجموعة الوظيفية الخاصة بـ "الوظائف التخصصية"، فيما يختص المتقدم لوظيفة "عامل مسجد" بالمحافظة على المسجد والعمل على النظافة المستمرة ضمانًا لإظهار الصورة اللائقة بالمسجد بما يتوائم مع المظهر الحضارى وفق الخطة الاستراتيجية للوزارة فى مجال نشر الدعوة الإسلامية، وذلك ضمن المجموعة الوظيفية الخاصة بـ "الوظائف الحرفية وخدمة معاونة". 

وجددت وزارة الأوقاف، تحذيرها لأى "محتال" يوهم المتقدمين بقدرته على إنجاحهم فى الاختبارات أو المساهمة في اجتيازهم المقابلات الشخصية، مؤكدة على حرصها على اختيار أفضل العناصر المتقدمة لشغل أي وظيفة تعلن عنها، والاستفادة من إمكانيات مركز تقييم القدرات والمسابقات التابع للجهاز المركزي للتنظيم والإدارة في تقييم المتقدمين في هذه المسابقة، والذي يعد آلية موضوعية تحقق أكبر قدر من الشفافية والنزاهة والعدالة، نظرًا لاعتماده في عملية التقييم على منظومة إلكترونية لا مجال فيها للتدخل البشري على الإطلاق، ليحصل على الوظيفة الأحق والأجدر والأكفأ وهو المقصد والمبتغى