رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

انتعاشة «قوية جدًا» للمسرح بـ«نجوم الصفوف الأولى»

انتعاشة قوية جدًا
انتعاشة قوية جدًا للمسرح بـ نجوم الصفوف الأولى

 

أحمد حلمي يعود بعد غياب21 عامًا.. ودنيا سمير غانم مطربة تحلم بالشهرة في «أنستونا»

 

حسن الرداد وروبي يقدمان «سيدتي الجميلة».. وأكرم حسني يستعد لـ«حتى لا يطير الدكان»

 

يبدو أن الفترة المقبلة ستشهد حالة قوية من النشاط الفني والمنافسة الساخنة على خشبة المسرح، إذ يستعد عدد كبير من النجوم لتقديم مسرحيات جديدة.

البداية مع الفنانة دنيا سمير غانم، والتي تجهز لمسرحية «أنستونا»، والمقرر عرضها يوم 20 أكتوبر الجاري، في أولى تجاربها المسرحية.

ويشارك «دنيا»، بالمسرحية، كل من: بيومي فؤاد، وسامي مغاوري، وعمرو عبد العزيز، وعدد من تلامذة المخرج خالد جلال، مخرج المسرحية.

وتضم «أنستونا» 5 عروض مسرحية، يكتب كلماتهم الشاعر أيمن بهجت قمر، ويوزعهم نابلسي، ويلحنهم عمرو مصطفى. أما المسرحية؛ فـهي تأليف أحمد عبد الوهاب وكريم سامي.

وتقدم دنيا سمير غانم دور مطربة بسيطة، تعيش في حارة شعبية، تسعى لتحقيق الشهرة، ويكتشفها بيومي فؤاد، الذي يجسد دور «مايسترو».

وبعد 21 عامًا على تقديمه مسرحية «حكيم عيون»، يجهز الفنان أحمد حلمي، لتقديم مسرحية جديدة، من إنتاج حمدي بدر.

ووضعت الشركة المنتجة للمسرحية، ميزانية ضخمة جدًا لتنفيذها، تصل إلى ملايين.

في سياق متصل، يقدم الفنان أكرم حسني، في ثاني تجاربه بالمسرح، مسرحية «حتى لا يطير الدكان»، والتي تجمعه بكل من: درة، وبيومي فؤاد، ومحمد أنور، وإسماعيل فرغلي، وهي قصة وإنتاج أمير طعيمة، وإخراج محمد أوتاكا.

وتعرض المسرحية ضمن فعاليات موسم الرياض بالسعودية.

يذكر أن التجربة المسرحية الأولى لـ«أكرم حسني»، كانت بعنوان «عطل فني»، وعرضت قبل عامين، مع: شيكو، وهشام ماجد، وأيتن عامر.

كذلك أعلنت الفنانة رانيا يوسف عن تعاقدها على مسرحية استعراضية بعنوان «بنت الغجر»، وهي تأليف وإخراج عمرو دوارة، ومأخوذة عن مسرحية «قمر بنت الغجر» للكاتب محمود مكي.

من جانبه، يحضر الفنان حسن الرداد لعمل مسرحي جديد بعنوان «سيدتي الجميلة»، مع الفنانة روبي، التي قدمها الكاتب الراحل بهجت قمر، وكانت بطولة؛ فؤاد المهندس، وشويكار، وعرضت عام 1969.

وستكون المسرحية، معالجة نجله أيمن بهجت قمر، الذي أكد على أنه سيحافظ على القوام الرئيسي الذي قدمه المخرج الراحل حسن عبد السلام.

وينشغل الفنان محمد صبحي، حاليًا، ببروفات مسرحيته الجديدة «عيلة اتعملها بلوك»، وذلك على خشبة مسرح مدينة سنبل، التي أسسها بطريق الإسكندرية الصحراوي.

والمسرحية استعراضية كوميدية، بطولة وإخراج محمد صبحي، ومجموعة من أعضاء فرقته.

كما أنها تأليف مصطفى شهيب، ويصمم ديكوراتها محمد الغرباوي، وتصميم الأزياء الدكتور مروة عودة، وأشعار عبدالله حسن، واستعراضات محمد سميح، وموسيقى وألحان شريف حمدان، ومن المقرر عرضها مع بداية الموسم الشتوي.

وتعرض أحداثها قصة أسرة تعيش في عام 1927، وتمتد حتى عصر الرئيس محمد أنور السادات والرئيس محمد حسني مبارك، وتستعرض الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية لهذه الأسرة طيلة هذه الفترة.

وكان «صبحي» أعلن عن نيته في تقديم مسرحيتين جديدتين، الأولى بعنوان «عندما يحكم الأطفال العالم»، وهو عمل موسيقي كوميدي، يطرح فكرة احترام وجهة نظر وآراء الأطفال.

والثانية بعنوان «ملك سيام»، التي تم تأجيلها منذ عام 1998، وستبلغ ميزانيتها حوالي 7 ملايين جنيه.