رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

زيلينسكي يطالب بعقوبة عادلة وقلق في أوكرانيا من تعبئة روسيا

روسيا
روسيا

دعا فلاديمير زيلينسكي إلى "العقاب العادل" لـ روسيا على غزوها لأوكرانيا وتعذيب وقتل مئات المدنيين، وذلك أثناء خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال: لقد تم ارتكاب جريمة ضد أوكرانيا، ونحن نطالب بعقوبة عادلة، لقد ارتكبت الجريمة ضد حدود دولتنا، وضد أرواح شعبنا، وقال الرئيس الأوكراني إن الجريمة ارتكبت ضد كرامة رجالنا ونسائنا.

جاء خطابه بالفيديو في نفس اليوم الذي أمر فيه نظيره الروسي فلاديمير بوتين بتعبئة قوات الاحتياط في موسكو وهدد باستخدام الأسلحة النووية.

ودعا زيلينسكي قادة العالم المجتمعين في الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى الانتقام من روسيا لتسببها في "اضطرابات كارثية" لاقتصاداتهم من خلال "حربها غير المشروعة".

وفي الوقت نفسه، ألقت الشرطة القبض على أكثر من 1300 شخص في احتجاجات نظمت في جميع أنحاء روسيا استجابة لأمر بوتين لما يصل إلى 300000 من جنود الاحتياط العسكريين للاستعداد للخدمة في حملة بلاده المتعثرة ضد جارتها.

قلق في فنلندا

قال حرس الحدود في الدولة الاسكندنافية في وقت مبكر من صباح اليوم إن حركة المرور التي تصل إلى الحدود الشرقية لفنلندا مع روسيا "تكثفت" خلال الليل.

وقال وزير الدفاع الفنلندي أنتي كاكونين، الأربعاء، إن فنلندا تراقب الوضع في روسيا عن كثب بعد أمر التعبئة العسكرية الذي أصدره فلاديمير بوتين.

وقال ماتي بيتكانيتي، رئيس الشؤون الدولية في حرس الحدود، إن حرس الحدود كانوا جاهزين عند تسع نقاط تفتيش بعد وصول 4824 روسيًا إلى فنلندا عبر الحدود الشرقية، مقارنة بـ 3133 في الأسبوع السابق.

لكنه قال: إن عدد الأشخاص الذين عبروا الحدود يوم الأربعاء أقل مما كان عليه في عطلة نهاية الأسبوع.

من جانبه طلب فيكتور أوربان رئيس الوزراء المجري إلغاء العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا، والتي أدت إلى ارتفاع أسعار الغاز والتضخم، حيث أنه يرى أن إلغاء هذه الإجراءات، سوف تقلل من أسعار الغاز بنسبة 50% على الفور بينما سينخفض ​​التضخم أيضًا.

ونقل التقرير عن أوربان قوله إنه دون عقوبات، يمكن لأوروبا أن تستعيد قوتها ويمكن أن تتجنب الركود الذي يلوح في الأفق، وكرر موقفه السابق بأن العقوبات تضر بأوروبا أكثر من روسيا.