رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

بالمستندات.. 42 مليون جنيه فاتورة فساد النادي الرياضي للشركة الشرقية للدخان

الشرقية للدخان
الشرقية للدخان

يبدو أن الخطة الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، لم تقترب حتى الآن من الشركة الشرقية للدخان؛ في ظل المخالفات المالية الجسيمة التي لم تتوقف، والانتهاكات الصارخة المتزايدة للقرارات والقوانين من جانب إدارة الشركة.

ومما يعكس حجم الفساد الكبير داخل الشركة الشرقية للدخان ما حدث من مخالفات تخص كلا من النادي الرياضي والاجتماعي، وجمعية النادي الاجتماعي للشركة والتي تجاوزت نحو 43 مليون جنيه، منها نحو 42 مليون جنيه تخص النادي، ومليون جنيه يخص الجمعية.

الواقعة تعود تفاصيلها إلى قيام الشركة الشرقية للدخان بصرف نحو 42 مليون جنيه على النادي الرياضي الاجتماعي للشركة بالرغم من أن النادي خاضع لهيئة الأندية الرياضية وله مجلس إدارة وكيان مالي مستقل، هذا بخلاف صرف مبالغ مالية كبيرة على «جمعية النادي الاجتماعي للشركة» بالرغم من خضوعها لوزارة التضامن الاجتماعي ولها شخصية اعتبارية مستقلة ومركز مالي مستقل.

وفيما يخص النادي الرياضي الاجتماعي للشركة الشرقية للدخل، فقد كشف تقرير رقابي -حصلت «النبأ» على نسخة منه- أن حسابات الشركة الشرقية للدخان تتضمن أصول وأعباء ومصروفات تحت بند خدمات اجتماعية متمثلة في النادي الرياضي والاجتماعي للشركة، بالرغم من أن النادي الرياضي خاضع لأحكام القانون رقم 77 لسنة 1975ٍ والخاص بالهيئات والأندية الرياضية باعتباره شخصية اعتبارية مستقلة وله مجلس إدارة مستقل ويقوم بإعداد مركز مالي مستقل، مؤكدًا أن ما أمكن حصره من الأصول التي تم توفيرها لخدمة أغراض النادي بلغ نحو 36 مليون جنيه، كما بلغت قيمة الأعباء نحو 6.017 مليون جنيه، ليصل الإجمالي إلى نحو 42.017 مليون جنيه ابتلعها النادي. 

وأوضح التقرير أن مبلغ الـ6.017 مليون جنيه الخاص بأعباء النادي، تضمن نحو 870 ألف جنيه قيمة إهلاكات الأصول الثابتة للنادي، ونحو 4.651 مليون جنيه  أجور تم إدراجها ضمن حساب «مزايا عاملين» ويتم إخضاعها للضرائب، وسبق وأن تحملت الشركة ضرائب عنها بلغت 622 ألف جنيه نتيجة تحميلها على حساب مزايا العاملين.

أما بالنسبة ما يخص مخالفات جمعية النادي الاجتماعي للشركة الشرقية للدخان، فقد كشف التقرير الرقابي، أن الشركة صرفت على تلك الجمعية مبالغ مالية كبيرة، بالرغم من أن الجمعية مشهرة برقم 818 لسنة 1967 وخاضعة لقانون الجمعيات الأهلية  رقم  84 لسنة 2002 والمعدل بالقانون رقم 70 لسنة 2017، وتخضع لإشراف وزارة التضامن الاجتماعي، وتعتبر شخصية اعتبارية مستقلة ولها مركز مالي مستقل.

وأشار التقرير الرقابي إلى مفاجأة من العيار الثقيل، وهي أن الجمعية العامة للشركة الشرقية للدخان اعترفت بمخالفات النادي الرياضي الاجتماعي وأوصت بدراسة الموقف القانوني للنادي وفصل حساباته عن حسابات الشركة، لكن إدارة الشركة لم تنفذ تلك التوصية وضربت بها عرض الحائط.

ولفت التقرير إلى أن تعنت إدارة الشركة الشرقية للدخان في فصل حسابات «النادي الرياضي» وحسابات «جمعية النادي الاجتماعي» عن حسابات الشركة، يأتي أيضًا بالرغم من مطالبة الجهاز المركزي للمحاسبات بسرعة فصل حسابات «النادي» وحسابات «الجمعية» عن حسابات «الشركة»، لما لذلك من أثر على حسابات التكاليف المختلفة، وتطبيقًا للقرارات والقوانين المنظمة لهذا الشأن.

وتطرق التقرير إلى أن المبالغ المنصرفة على النادي الرياضي وجمعية النادي الاجتماعي تم خصم جزء كبير منها من أرباح العاملين بالشركة الشرقية للدخل مما أثار غضب الكثيرين منهم، حيث قال التقرير: «حسابات الشركة الشرقية للدخان تضمنت أصول لخدمة أغراض النادي بنحو 36.6 مليون جنيه، مع تحميل حساب المصروفات 7 مليون جنيه تحت مسمى خدمات اجتماعية لخدمة أغراض النادي وجمعية النادي، وتحميل حصة العاملين من الأرباح بجانب من تلك المصروفات، وذلك على الرغم من وجود شخصية معنوية للنادي وفقًا للقانون رقم 77 لسنة 1975 الخاص بالهيئات والأندية الرياضية لها كيان مستقل ومركز مالي مستقل، وكذا جمعية النادي وفقًا لقانون الجمعيات الأهلية رقم 84 لسنة 2002 المعدل بالقانون رقم 70 لسنة 2017، الأمر الذي يتطلب فصل حسابات النادي وحسابات جمعية النادي عن حسابات الشركة وفقًا للمتطلبات القانونية وقرار الجمعية العمومية للشركة».

وأثار خصم مبالغ مالية من أرباح العاملين بالشركة الشرقية للدخان لصالح النادي الرياضي وجمعية النادي الاجتماعي غضب الكثيرين داخل الشركة؛ خاصة وأنهم ينتظرون تلك الأرباح من عام لآخر لسداد التزاماتهم وديونهم وشراء العلاج والكساء والأكل والملبس ومصاريف العيش والحياة، وليس من أجل الصرف على ناد أو جمعية أهلية.

المثير للجدل داخل الشركة الشرقية للدخان، هو ما تنتوى له الإدارة من إنشاء ناد رياضي على أرض الشركة الكائنة أمام المجمع الصناعي بمدينة 6 أكتوبر والبالغة مساحتها 39 فدانًا بقيمة 34.5 مليون جنيه.

وكشفت إدارة الشركة رسميًا عن هذه النية في ردها على تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات الذي انتقد عدم استغلال الأرض استغلالًا أمثلًا لصالح الشركة، حيث أفادت الإدارة بأنه مخطط استغلال الموقع كناد رياضي للعاملين، لكنها لم توافي الجهاز بالدراسات التي تمت في هذا الشأن ومدى جدواها وموقف التراخيص.

وبجانب مخالفات إدارة الشركة الشرقية للدخان في النادي الرياضي وجمعية النادي الاجتماعي، كشف التقرير الرقابي عن نحو 6.345 مليون جنيه راحت في الاختلاس والسرقة والنهب داخل الشركة، حيث شهدت الشركة واقعة اختلاس بخزينة مصنع الرصافة بالإسكندرية، و3 حوادث سرقة بمخزن الإسماعيلية ومخزن أكتوبر وبلقاس، بخلاف مصادرة بضائع بمخازن الشركة بمحافظتي قنا والإسكندرية.

وبحسب التقرير، فإن مسلسل الخسائر ما زال مستمرًا جراء مجمع الصلات المغطاة، حيث مازالت الشركة تتحمل خسائر إنشاء المجمع بمنطقة العمرانية بالجيزة، رغم إعادة تشكيل مجلس أمناء الصالة بشأن إدارة أعمال الصالة لتفادي الخسائر المتتالية لها.

وأوضح التقرير أن الأصول الثابتة الخاصة بالمجمع بلغت نحو 82.44 مليون جنيه، والمصروفات المباشرة المتعلقة بالصالة بلغت خلال المركز المالي نحو 3.109 مليون جنيه عبارة عن أجور وإهلاك ومصروفات عمومية، هذا بخلاف ما لم يتم حصره من المصروفات الخدمية الأخرى مثل الحراسة والزراعات والنظافة والتأمين، في حين أن إيرادات الصالة لم تتجاوز نحو 256 ألف جنيه بخسارة 3.084 مليون جنيه خلال عام 2020، و8.878 مليون جنيه خلال 2021، مع العلم بأن خسائر الصالة منذ إنشائها حتى 2021/6/30 بلغت 30.804 مليون جنيه.

من جانبها، تؤكد «النبأ» أنها لا تسئ لأحد، ولا تسعى لصنع عداوات مع الشركة المذكورة، ولكن الجريدة في الوقت نفسه تمارس دورها المهم في تغطية الأحداث في كل القطاعات على مستوى الجمهورية، وذلك تطبيقا لدور الجريدة وصحفييها في كشف الحقائق، وتنتظر الجريدة أي رد من الشركة المذكورة، إعمالًا بأن حق الرد مكفولا بالقانون.