رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

كيف يؤثر تغيير الفصول على النوم بشكل سلبي؟

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

يمكن أن يؤثر تغيير المواسم بين الصيف والخريف على النوم بشكل سلبي، فإذا كنت قد لاحظت أنك لم تنم جيدًا خلال تلك الفترة، فأنت على صواب.

في الوقت الحالي قد تتغير دورات النوم مع اقترابنا لفصل الشتاء، فخلال هذا الفصل، وعندما تكون ساعات النهار أقل من الصيف، تتعرض الدماغ لضوء أقل في المساء، وهذا يعني أن أجسامنا تُفرز المزيد من الميلاتونين (هرمون النوم)، مما يؤثر علينا بجعلنا نشعر بالتعب.

ومع قلة ضوء الشمس، تقل فرصة إنتاج فيتامين د للجسم، حيث ترتبط المستويات المنخفضة من فيتامين د بانخفاض المناعة، والتعب، وآلام المفاصل والعضلات، وتغير المزاج.

وقت النوم

يرتبط الوقت الذي نرغب فيه بالنوم بمستويات السيروتونين لدينا والميلاتونين، وفي هذا الوقت من العام، "يتناقص السيروتونين في وقت مبكر لأنه أكثر قتامة، وهذا يغير رغبتنا الداخلية في النوم ويجعلنا نشعر بتجدد أقل عندما نستيقظ، فما الذي يمكننا فعله للمساعدة في الشعور بمزيد من الراحة والانتعاش هذا الخريف؟

اخرج في الهواء الطلق

يقول مورلي إنه من المهم الخروج أكثر والاستفادة القصوى من ضوء النهار، حيث إن التعرض للضوء الطبيعي مفيد حقًا لتشغيل مستقبلات السيروتونين. إذا استيقظت وأنت تشعر بالترنح، فاخرج وحرك جسدك، حيث كمية الضوء التي تحصل عليها حتى في يوم غائم مفيدة لك وأفضل من التواجد في الداخل.

حافظ على غرفة نومك باردة

عندما يصبح الجو أكثر برودة، قد تميل إلى لف نفسك في بطانيات إضافية لتهيئة أكثر مكان للنوم دفئًا، ولكن يجب أيضًا الحفاظ على غرفة نوم أكثر برودة قليلًا، فالظروف المثالية للنوم رائعة جدًا، ولا تجعل غرفتك دافئة للغاية لمجرد أنها تصبح أكثر برودة".

وفقًا لمؤسسة النوم، فإن أفضل درجة حرارة لغرفة النوم لدعم النوم المريح هي 18.3 درجة مئوية تقريبًا، وهذا قد يختلف بدرجات قليلة من شخص لآخر، لكن معظم الناس يميلون إلى أن تكون غرف نومهم دافئة جدًا، مما قد يعيق النوم بشكل كبير

انتبه لأمعائك

تناول الوجبات الدسمة أحد مباهج فصل الشتاء، لكن القناة الهضمية غير السعيدة يمكن أن تكون أخبارًا سيئة للنوم؛ لذا فهي شيء يجب مراقبته إذا كنت عرضة لمشاكل الهضم.

تناول مكملات فيتامين د

كان فيتامين (د) هو الكلمة الطنانة الكبيرة لفيتامين أثناء الوباء، لكنه لا يقل أهمية الآن، خاصة مع اقتراب الليل وعدم وجود ما يكفي من ضوء الشمس لأجسامنا لتكوين ما يكفي منه، ولهذا يوصى باستخدام مكملات فيتامين (د) يوميًا أثناء الأشهر الباردة، فتناول ما يكفي من "فيتامين د يمكن أن يساعدك حقًا على النوم بشكل أفضل.

اسمح لنفسك بالنوم أكثر

الشعور بالتعب ليس ضعفًا، وإذا شعرت أنك بحاجة إلى مزيد من النوم، فربما يكون ذلك بسبب ذلك. لذا؛ ضع في اعتبارك ما إذا كان الأمر يستحق تقييم روتين وقت النوم الخاص بك، وتأكد من أنك تحصل على سبع إلى ثماني ساعات.

فيجب أن تمنح نفسك قدرًا أكبر من النوم، حيث نعتقد أنه يمكننا تدبير أمورنا خلال خمس أو ست ساعات، لكن هذا سيؤثر على صحتك، خاصة في الأشهر الباردة.